2009/06/06

Dear Mr.Mr. President,

After thorough listening to the American president’s speech in the American University of Cairo, I've decided to write this article as a reaction representing the point of view of an individual who believes in freedom and human rights.

Jihad and terrorism:
Dear Mr. President,
Refusing Jihad, a terrorist principle, cannot be accomplished by sugarcoating your words. Times have changed, and in our modern world today nations have completely abandoned the shameful concept of religious war. The Islamic world is obliged, to the rest of the world, to apply this value as well; otherwise it will remain viewed as the usual terrorist violent suspect whenever a terrorism related incident occurs.
Dear Mr. President,
You claim that the jihad terrorist Islamic groups are minorities. Here we pose a question on what grounds made you reach this conclusion. People supporting violent Islamic radical groups like Al-Qaeda, Hamas, Hezbollah, etc. are rapidly increasing. In fact, most Arab governments are striving to limit the spread of these groups due to their potential political threat against existing political systems. The case of the Egyptian government and the Muslim Brotherhood political group is a clear example of this.

Palestinian Israeli conflict
Dear Mr. President,
The tone of your speech clearly shows how serious the US are trying to achieve peace among the Palestinians and Israelis. I really hope that Arabs would embrace these words and change their negative view of the United States. However, we all know that peace cannot be accomplished by speeches, but by tangible solutions, and unfortunately, your speech lacks this.
Dear Mr. President,

Addressing Hamas and asking it to contribute to the unification of the Palestinian society was not appropriate. Addressing Hamas means that you recognize it officially and this is clearly violates a principle that defines the US politics "America don’t negotiate with terrorists" addressing Hamas as a legal body contradicts this principle clearly especially that the US government and the European Union governments consider Hamas a Foreign Terrorist Organization. Even if Hamas was elected democratically that doesn’t mean that the US and the rest of the world should abandon the Palestinian minorities who believe in peace and promote the majority who believe in terrorism based on jihad.


Religious freedom
Dear Mr. President
You claim that Islam is a tolerant religion that accepts others but reality clearly shows that whenever Islam is present religious freedom spontaneously disappears.
The Islamic society considers apostasy a crime and most Islamic nations punish people who apostate severely. Tyranny in the name of fighting apostasy has led a lot of governments to extreme measures that clearly violate principles of freedom of speech. For example, in the name of defending the identity of religion, the Kuwaiti government would block online websites it would find offensive to Islam and legally pursuit their owners as if they were criminals.
Dear Mr. President,
You said that you support the will of the Saudi King of inter faith dialogue. Do you know that this will is nothing but another method of their ways to
globally legalize their suppression of the freedom of speech ?


Women in the Islamic world
Dear Mr. President,
You claim that women in the Islamic world are treated equally based upon the political situation in the Turkey, Pakistan and Bangladesh. Even if women were granted partial or full political rights, the religious point of view negates that right clearly. According to most Islamic scholars women cannot rule nations or hold a position in which they would decide fateful decisions such as the position of the court judge. Women practicing their political rights in these societies are not a valid aspect to classify these societies as gender equalizing societies because they still suppress women from their basic rights. For example, laws of personal status in Kuwait and the most Islamic countries show a clear example of how women are not treated equally in these nations. A woman being politically successful in country “X” or “Y” is a method that the Islamic world governments use to delude you into believing that they respect women’s rights but in reality their legislations show the complete opposite.


Human rights and modernization
Dear Mr. President,
You have mentioned that cultural identity and modernization based on human rights values can be compatible and you used the Japanese and the Korean model to support this point. I don’t disagree with you in this because both models are human rights favoring models but the Islamic models you have mentioned are not. Kuala Lumpur and Dubai are examples of tourist Islamic cities and that is why it’s natural for them to provide social freedom to promote their financial tourism based income. However, both violate a lot of human rights principles: In Malaysia, whoever leaves Islam loses citizenship rights and in Dubai, like many other gulf political regimes, is based on political dictatorship and the suppression of the freedom of speech. This can lead us to conclude that these cultural identities may show modernization but definitely not a humane favoring one due to their violation to the declaration of the human rights.

Finally
Dear Mr. President,
Your humane values prevent you from encouraging or supporting the acts done by violators to these norms. No matter how strong or wealthy this violator is, in the end, it remains a violator and a criminal. I am very sorry if this sounds harsh but you have encouraged this violation based upon a blind ignorant understanding of the “humane” situation in the Islamic world. I just heard a president who represents a nation which claims to champion freedom and human rights indirectly promote and support this backward Islamic fundamentalism. So how can I, as a vanguard of freedom and human rights, change this situation?




النسخه العربيه عذرا هي ليست ترجمه لأن الصياغ مختلف تماما لكنها نفس الفكره تماما
بعد سماعي بشكل تفصيلي لخطاب الرئيس الأمريكي بالجامعه الأميريكيه بالقاهره بتاريخ 04/06/2009 قررت كتابة هذا المقال كردة فعل فرد يؤمن بنشر ثقافة الحريه واحترام حقوق الإنسان .0.
رابط الخطاب
محاور الرد
الإرهاب والجهاد
سعادة الرئيس دغدغة المشاعر عند الحديث عن هذا المفهوم العدائي ليست الطريقه المثلى لرفضه. الجهاد مفهوم ارتبط بحقبه زمنيه معينه كانت البشريه تتصارع بإسم الدين . اليوم الزمن قد تغير وتخلص عالمنا من مفهوم الحرب الدينيه المشين بلا رجعه وعلى العالم العربي أن يطبق هذه القاعده كما طبقتها البشريه جمعاء وإلا سيظل ينظر اليه بنظرة الإرهابي العدواني وسيكون دوما منبع اشتباه في حال حدوث أي أعمال ارهابيه بالعالم .
سعادة الرئيس تدعي ان الجماعات الإسلاميه التي تؤمن بالجهاد هي أقليه ونحن هنا نتسائل أي اساس أوصلك الى هذا الإستنتاج ؟ خصوصا أن عدد المؤيدين لجماعات مثل القاعده؛ حزب الله؛ حماس ...الخ بتزايد شديد والحكومات العربيه باتت تخشى هذه الجماعات على سبيل المثال وليس الحصر وضع الحكومه المصريه التي تخشى من النشاط السياسي لجماعة الإخوان المسلمين وتحاول بقدر المستطاع الحد من انتشارها . سعادة الرئيس تكرارك لكلام الأنظمه السياسه العربيه بأن الجماعات الجهاديه هي أقليات لا تمثل الدين لن يغير من الواقع شيئا .0

الصراع الإسرائيلي الفلسطيني
سعادة الرئيس جهود الولايات المتحده لدعم السلام بين البلدين واضحه بنببرة هذا الخطاب وهذه بادره ستساهم بتحسين صورة الولايات المتحده امام العرب لكن الكل يعلم أن السلام لا يمكن تحقيقه بالخطب السياسه بل بالحلول الملموسه والى هذه اللحظه لا توجد حلول ملموسه بخصوص الحرب بين هذين البلدين . سعادة الرئيس طلبت من جماعة حماس ان تقوم بدورتوحيدي للمجتمع الفلسطيني هنا نتسائل عندما نراك كرئيس دوله عظمى تخاطب هذه الجماعه بصفتها ماذا ؟ . حماس ليست حزيا سياسيا سلميا بل حركه جهاديه ارهابيه مسلحه قامت بقتل ابناء شعبها وبذلك قد خالفت علانيه مبداكم الذي يقول " امريكا لا تتفاوض مع الإرهابيين" وأي شخص بالعالم سيسيتنكر كيف للرئيس الأمريكي ان يخاطب بصفه رسميه جماعه تصنفها الولايات المتحده والعالم الغربي على أنها ارهابيه .ان كانت الديموقراطيه بفلسطين ستعطي المجال للإرهاب أن يمثل الشعب الفلسطيني فعلى الولايات المتحده توجيه تلك الديموقراطيه للفلسطيني الذي يؤمن بالسلام وليس الفلسطيني الذي يؤمن بالجهاد والإرهاب .0

حرية الأديان
سعادة الرئيس تدعي أن الدين الإسلامي متسامح ويتقبل الآخر لكن الواقع يقول أنه عندما يوجد اسلام تلغى تلقائيا الحريه الدينيه . فالمجتمع الإسلامي يؤمن بحكم المرتد ويطبقه بتشريعات معظم دوله . كذلك توجد دول كالكويت وصلت فيها درجة القمع الديني الى حجب المواقع الإلكتروينه التي تحوي آراءا تصنفها معاديه للإسلام وملاحقة أصحابها قانونيا . سعادة الرئيس الامريكي تقول أنك تدعم مبادرة الملك عبدالله لحوار الأديان هل تعلم سعادة الرئيس أن هذه المبادره ليست سوى
وسيله أخرى من وسائل قمع حرية الرأي التي تريد الحكومات الإسلاميه تشريعها دوليا .0

المرأه بالعالم الإسلامي
سعادة الرئيس تدعي أن المرأه بالعالم الإسلامي تتمتع بالمساواة النسبيه مع الرجل استنادا على الوضع السياسي لدول مثل تركيا ؛ باكستان وبنغلادش . حتى ان تمتعت المرأه ببعض المجتمعات الإسلاميه بالحقوق السياسيه تظل وجهة الدين الإسلامي معارضه بشكل واضح بهذا الشأن ,ومعظم فقهاء الإسلام يتفقون ان المرأه لا يحق لها أن تحكم او تولى منصبا يجغلها بموضع قرارات مصيريه مثل منصب القاضي. تمتع المراه بحقوقها السياسيه بشكل نسبي بهذه المجتمعات ليس منظورا كافيا لتصنيفها كمجتمعات تؤمن بالمساواة بين الجنسين فهي تظل مجتمعات تحرم المراه من حقوق أساسيه اهم بكثير من الحقوق السياسيه على سبيل المثال قوانين الاحوال الشخصيه الموجوده بالكويت وغيرها من الدول الإسلاميه تعتبر انتاهاكا صارخا لمفاهيم حقوق الإنسان التي تدعو للمساواة بين الجنسين .نجاح المرأه سياسيا بدولة "س" او دولة "ص" ليست سوى وسيله تستخدمها حكومات تلك الدول لإيهامكم أنها تحترم حقوق المراه. ذلك لا يلغي أن تشريعات الدول الإسلاميه هي تشريعات منتهكه لحقوق المراه .0

حقوق الإنسان
سعادة الرئيس قلت ان الهويه لا تتعارض مع الحداثه وحقوق الإنسان واستدليت بذلك على النموذجين الياباني والكوري هنا انا لا اختلف معك فكلا النموذجين قائمان على احترام حقوق الأنسان لكن النماذج الإسلاميه التي استعرضتها تنتهك حقوق الإنسان بشكل واضح بالكثير من تشريعاتها القانونيه.. كولامبور ودبي نماذج لمدن توفر الحريه الإجتماعيه من اجل دعم المردود السياحي المادي ذلك لا ينكر حقيقة أنها أنظمه اسلاميه يلعب الإسلام دورا مهما بمخالفتها المتعلقه بمجال حقوق الإنسان فماليزيا تسقط حقوق المواطنه الماليزيه عن من يترك الإسلام ودبي كغيرها من الأانظمه السياسيه الخليجيه قائمه على الدكتاتوريه السياسيه وقمع حرية الرأي و هذه مخالفات صريحه لميثاق حقوق الإنسان.
.0

ختاما
سعادة الرئيس قيمك الأنسانيه تمنعك أن تشجع او تساند مجرما ومنتهكا مهما كان قويا أو ثريا على الإستمرار بجرائمه وانتهاكاته . آسف ان استخدمت لغه فظه لكنك قد شجعت ذلك الإنتهاك بناء على جهل تام اعمى بحجم الإنتهاك الإنساني الذي يحدث بالعالم الإسلامي . اذا أثنى الرئيس الأمريكي الذي يمثل بلدا وحضاره قائمه على الإيمان بالحريات واحترام حقوق الإنسان على الوضع الأصولي الرجعي القائم حاليا بمنظومتنا الإسلاميه كيف لي أنا الذي أدعو لنفس مبادئك أن أغيرها الى منظومه انسانيه راقيه . 0

9 Comments:

Blogger rai said...

بالصميم عزيزي فقد استطعت شرح ماكان يجول بخاطري اثناء استماعي للخطبة التي استطاع الرئيس بها ان "يتحيلق" على عقول الشعوب العربية المخدرة وتلاحظ ذلك اثناء موجة التصفيق المتكررة حين يرد مدح للاسلام وايات قرانه , قد كانت مسرحية كوميدية اوضحت لي مدى خفة الشعوب العربية للكلام المعسول وانقيادهم لها بشكل سريع حتى انهم يكذبون الكذبة ويصدقونها , اعتقد بان المستشارة المسلمة للرئيس اوباما كان لها دور فعال في صياغة الخطاب "الكلكجي" الذي كان دبلوماسيا اكثر في دلالة على صحة هذا النهج مع العرب بعكس سابقه بوش الذي زودها حبتين في خطاباته التي راينا ردة فعل الشعوب العربية لها , عموما الايام طويلة ولاندري ماستخبئه لنا من فواصل مضحكة :)

6/6/09 11:38  
Blogger Zaydoun said...

بالرغم من اعجابي بالرئيس اوباما بشكل عام، الا أني رأيت أن خطابه بالغ بمدح أمة الاسلام بشكل كبير بينما هي مخفقة بكل المجالات.. كان لازم بالجزمة على قفانا

6/6/09 19:28  
Blogger Victoria said...

excellent analysis

6/6/09 21:50  
Blogger Pure said...

أعتقد أوباما أذكى من إنه يتبع أسلوب التملق
هو توّه في البداية

من الضروري إنه يفكر في طريقة لكسب الشعوب الإسلامية والعربية
وما دام عرف كيف يبتدي
بيوصل خطوة خطوة لخططه

إذا العرب والمسلمين مفتاح قلوبهم المدح
ليش ما يمدح؟

نشوف بعد هالخطاب إيش يجي منه
عطوه فرصة

صحيح أنا ما أفهم في السياسة
بس أفهم في الدبلوماسية
:)

7/6/09 00:44  
Blogger AyyA said...

عزيزي
كل الديانات بها الطيب و الخبيث، هنالك منا من يستغل الطيب و هنالك من يستغل الخبيث. و أوباما دبلوماسي ليبرالي بالدرجه الأولي. و خطابه هذا هو الخطاب الذي وعد به شعبه وقت الإنتخابات عندما ذكر أنه مستعد أن يخاطب أعدائه وجها لوجه للوصول إلي حلول سلميه، و إذا لم ينفع ذلك فإنه لن يتواني في إستخدام الشده. و هذا الخطاب كان ردا لذاك الوعد و تم كتابته بواسطه مختصين بعلم الخطابه و لم يذكر بها كلمه إلا و كانت مدروسه. الأن لننظر ما هي غايته من هذا الخطاب. أولا أنا لا أتفق معك أن أغلبيه المسلمين أصوليين، الأصوليين الفعليين هم الملالي و رجال الدين. و حتي بين رجال الدين هنالك أصناف، بعضهم حسن الخطاب الديني و البعض الآخر لازال متمسكا بالقديم بما في ذلك من الكراهيه و الحقد للديانات الأخري و للغرب و أمريكا بالخصوص. بنظري أوباما يستخدم العلم و المنطق لكسب الأغلبيه المسلمه، فهو يريدهم في صفه عندما يحارب الأصوليين. فما حصل في أفغانستان و العراق هو فوضي سببتها سياسه أمريكا السابقه بالتعامل مع هذه الدول، هذه حقيقه لا يمكن إنكارها. أوباما و حسب قراءتي لتحركاته و تحليل الإنسانيين لإسلوبه يريد أن ينشر السلام و المحبه و علي أساسها يكتسب الجماهير فتعينه في مهمته الأصعب و هي مشكله فلسطين\ إسرائيل و طالبان في أفغانستان و باكستان. اليوم الملايين من الأشخاص هاجروا منازلهم و يعيشون في المخيمات و المدارس بسبب طالبان و حربها في باكستان، فتصور وضع هؤلاء إذا ما إنضموا للقاعده بسبب ضيق المعيشه؟
أوباما يريد أن يكسب هؤلاء قبل غيرهم و ذلك ببناء دولهم و المساعده في توفير حياه كريمه لهم حتي لا يكونوا لقمه سائغه في فم الإرهابيين، و في نفس الوقت يساعد باكستان في حربها علي طالبان. و أرسل شركات البناء إلي أفغانستان للمساعده في إعاده بنائها. إنها أليه جديده للتعامل مع الشعب الإسلامي، و لا يهم إذا كان آستخدم عبارات من القرآن أو الإنجيل أو التوراة لكسب روح التعاون بين هذه الديانات، فمجموع المسلمين لا يمكن آنكاره و هو حاول بذلك أن يبين أن الإرهابيون هم ليسوا مشكله أمريكا و حسب بل مشكله كل المسلمين. و بالنهايه فهو سياسي و ديبلوماسي، فهل كنت تتصور أنه مثلا لو حارب طالبان بجيوش مثل الجيوش التي إستخدمها بوش للحرب علي العراق سيسكت الإرهابيون و ينتهي أثرهم؟
لا أعتقد، بل سيزيد التعاطف معهم من قبل حتي من يسمون أنفسهم بالوسطيين. المسأله و ما فيها كما أراها و كما قرأت لمحللين هو يريد تضييق الخناق علي الفكر المتطرف و السماح للفكر الأكثر تحضرا في البروز بين الدول الإسلاميه، و أولها بفتح صفحه جديده للتعامل من خلال التسامح، ليس فقط مع الدول الإسلاميه و حسب، بل مع كل أعدائه.
لا أدري بالواقع هل سيكون ناجحا في خطته أم لا، فهذا ما ستبينه الأيام، و لكن ما لفت نظري بالفعل أنه عرف كيف يخاطب المسلمون بلغتهم، و الأدهي من ذلك إنه لم يقرأ خطبته من ورق مكتوب، بل كان حفضا لخطبه مكتوبه بواسطه مساعديه و الذين درسوا كل كلمه فيها و تأثيرها علي الشعب الإسلامي و الأمريكي في نفس الوقت، و هذا كان بالفعل مدعاة لإعجابي به. و أتوقع أنه يرمي إلي سلام بين الدول الإسلاميه و إسرائيل بإستمالته للطرفين للمساعده في حل القضيه الفلسطينيه و التي أصبحت قميص عثمان
الحرب عزيزي لا تفرز إلا الحرب، و الكراهيه، فلنجرب الحب هذه المره، عل و عسي

7/6/09 09:19  
Blogger blacklight said...

عزيزي راي
تحيلق وتملق هما فعلا الكلمتان المناسبتان هنا.ذلك التصفيق يثبت أن الرئيس الأمريكي قد اخذ الشعوب العربيه على قدر عقلها قد يظن البعض ان هذه بادره ايجابيه انا لا أظنها كذلك اطلاقا . كما توجد الأغلبيه المحدودة العقل والغوغائيه هناك الأقليه المتنوره والمتفتحه التي تننتظر اليوم الذي يمد فيه العالم الغربي يد العون لها.

عزيزي زيدون
اخفاق وانتهاك صريح لكل قيمه انسانيه. الرئيس الأامريكي يريد حقن الدماء ونشر الحب والسلام لا يوجد عندي شك بذلك لكن المنهج الذي اتبعه خاطئ تماما.

dear victoria
thanks your analysis was superb also ive enjoyed reading it and i will be a usual reader of what you write from now on :)

عزيزتي pure
كان هناك العديد من القضايا التي يستطيع الرئيس البت فيها لماذا اختار أكثر قضايا بها انتهاكات ؟ ان كان لا يريد السلبيه هذا من حقه لكن ادعاء عدم وجودها يعتبر دعما غير مباشر لها.

غاليتي آيا
المسلمين ليس أغلبيتهم أصوليين وانا لم اقل ذلك لكن قلت أغلبهم يؤيد الأصوليه وهذا ماهو حاصل على مستوى المذهبين . ماهو السبب في ذلك؟ انعدام العلمانيه واعطاء رجل الدين أكبر من حجمه.
قلتي أن هناك مسلمين عقلانيين عزيزتي لنكن واقعيين كم مسلما تعرفين يرغب بالسلام والتطبيع مع اسرائيل مثلا ؟ كم مسلما ينظر الى الغرب نظره انسانيه لا علاقة لها بالدين أو نمط الحياة؟ هناك تدرج بالتفكير بين المسلمين لكن يجب أن نتفق ان معظم المسلمين ليسوا ليبراليين لأن قيمهم الإجتماعيه والفكريه تناقض الفكر الليبرالي تماما.

واسمحيلي انا اختلف معك بفهمك لفكر أوباما والحزب الديموقراطي عموما .
عندما قال "مهاجمة الإسلام بذريعة التستر بالليبراليه" احسست كأنني اسمع اسلاموليبرال الكويت. كذلك عندما تكلم أن نفي الهولكوست جريمة كراهيه ادركت فعلا ان هذا الشخص مثل بقية الديموقراطيين بأمريكا يريد استخدام القيم الإنسانيه بشكل انتقائي . نفي الهولوكوست كانت ولازالت حجه يستخدمها الإسلاميون ضدنا والفضل للسيد أوباما ومفهوم جريمة الكراهيه التي يؤيدها لأنه أسود وديموقراطي وبالمناسبه العديد من دول أوربا الليبراليه الحقيقيه ألغت قانون نفي الهولوكوست الغبي. ان استمرت الأمور هكذا سيحصل الكل على حصانة الكراهيه هذه بما فيهم المسلمين وتتحول مدوناتنا من مواضيع تنوير الى مواضيع آخر مطعم وآخر سلعه وآخر مجمع.

لست داعيا للكراهيه ولا انكر أن مشاعر الرئيس أوباما صادقه لكن ان لم يكن قادرا أن يفرض على العالم الإسلام الإلتزام بحقوق الإنسان بصراحه وواقعيه بعيدا عن دغدغة المشاعر والكلام المعسول اذن كل ماقاله ويود عمله ليس سوى تحلق وتملق وراءه مصالح ماديه على الأغلب.

7/6/09 11:05  
Blogger rai said...

لست داعيا للكراهيه ولا انكر أن مشاعر الرئيس أوباما صادقه لكن ان لم يكن قادرا أن يفرض على العالم الإسلام الإلتزام بحقوق الإنسان بصراحه وواقعيه بعيدا عن دغدغة المشاعر والكلام المعسول اذن كل ماقاله ويود عمله ليس سوى تحلق وتملق وراءه مصالح ماديه على الأغلب.
================

نحن لا نحمل اي عداء لاحد حتى بن باز سوف امدحه لو رايت منه مايبين غيه احترام للعقول ولحقوق الانسان !!
نحن لانسمي الامور باسمائها عبثا بل نبين مدى ضحالة فكرها فبيع الكلام سهل لكن الفعل جدا صعب في ظل عقلية عربية ايدلوجية متزمتة فهذه حرب العراق قد كان هدفا العلني هو فرض الديمقراطية لكن كان الفشل نصيبها كحال شقيقتها افغانستان فأوباما اراد ان يشرح للعرب سوء اخطاء سابقه مع بعض المجاملات التي يبين فيها سماحة الديمقراطية وانا لا انكر بان خطابه قد كان ذكيا جدا حيث دغدغ مشاعر العرب بشكل غير مسبوق لكن المطلوب هو تحرك فعال لفرض الديمقراطية التي ينادي بها وليس التطبيب على ظهور العرب بتبيان مدى روعة الاسلام وبلا بلا فهذا الكلام ماخوذ خيره وتردد كثيرا في الصحف والمنتديات الزغلولوية فالمطلوب وقفة صريحة مع خطاب محايد لايسيء لاي دين معين بل يضع النقاط على الحروف في قضية حقوق الانسان ويبين فيه وقفة القوى الامريكية لحماية تلك الحقوق .

7/6/09 22:11  
Blogger وقار said...

مرحبا بأصدقائي مصدر الهامي وتنفيسي

تصحيح فقط،، اوباما ألقى الكلمة في جامعة القاهرة وليس بالجامعة الأمريكية بالقاهرة

8/6/09 22:47  
Blogger 6een W Itrab said...

Hii You Guys

welcome to my blog
www.6eenwitrab.blogspot.com

14/6/09 13:03  

إرسال تعليق

<< Home