2007/02/14

استمرار حرب الهمج - الأمة دوت أورغ آخر الضحايا

يبدو أن التهديد الذي مارسته العصابة الجبانه على مشرفي الشبكة الليبرالية لدرجة دفعتهم لإغلاق المنتدى نهائياً ورفض تسليم قاعدة بياناته لمن فكر بمواصلة الطريق .. وسكوت الصحف والكتاب عدا بوراكان والطليعة .. عن هذة الجريمة .. فتح شهية العصابة لمزيد من التدمير والقمع لحرية الكلمة والنقد الصريح .. المنتشر بالمنتديات والمدونات ..التي ساهمت خلاله بقلع رؤوس الفساد ورميهم خارج الحكومة ..0
اليوم تم اختراق موقع الأمة دوت أورغ .. ( أرجو عدم الدخول للموقع لوجود تروجان ) .. فهل سنتركهم يعبثون بنا وبحقوقنا ؟ وربما سنصل ليوم تقطع به ألسنتنا إذا نطقت بالحق !!! 0

تحية كبيرة للكبير بوراكان على استمراره بنشر ومتابعة تطورات موضوع الحجب والإختراق أو " حرب الهمج " كما برع بنعتها ..0
لقراءة المقال إضغط هنا
تحديث:0
مسلسل البلطجة الألكترونية ما زال مستمرا من قبل شركات الانترنت فقد تم حجب موقع منتديات الأمة عن طريق شركة كيمز , مما لا يدع مجالا للشك أن الكويت في طريقها لأن تصبح السعودية رقم 2 . و بهذة المناسبة احب أن انتهز الفرصة لكي اوجه رسالة الى غالبية أعضاء مجلس خيبة الأمة و اقول لهم بالعامية " ما فيكم زلم" و انتم عار على الديموقراطية و لا تستحقونها من الأساس ففاقد الشيء لا يعطيه, و خلكم على قضايا منع الاختلاط و الحفلات و الحفاظ على ثوابتكم الصحراوية المتحجرة و هكذا مجلس يستحق هكذا حكام.تحياتي0

35 Comments:

Blogger KuwaitVoice said...

نعزي الأخوان في موقع الأمة على ما حدث لهم من هجوم سافر وهمجي .. فعلا انها حملة منظمة .. للأسف أن مايحدث يعد تخلف ما بعده تخلف نعيشه في عالمنا العربي .. انشالله ترجع الأمة مرة أخرى صوتا للأمة

الحمدالله انهم ما يمتلكون قنبلة نووية ..

اما بخصوص قاعدة البيانات ورفض المشرفين لتسليمها للشباب الذين يريدون تكملة المشوار لحمل راية الليبرالية ، فهو خبر جدا مؤسف .. على الأقل قسم المكتبة :(

على الهامش :) من من الأخوان يتبرع لي بعمل بنر وشعار خاص لمدونتي :) شعار لإسم كويت فويس و بنر يحتوي علم الكويت الأحمر ودستور الكويت وحمامات للسلاام وأمور أخرى جميلة ..

حددي طرار :P

ونشكر بالنهاية صاحب مقولة حرب الهمج .. فعلا يا أستاذي أنها حربا للهمج

14/2/07 04:54  
Blogger Mozart said...

عند رؤيتي لاسم مخترق منتديات الامه انتابتني الشكوك كون عائله المخترق مقربه كثيرا من الشخصيات اياها التي نشك باستخدامها للسلطه و القمع

---

يا جماعه الموضوع تجاوز كل حد ما صارت اختراقات

14/2/07 07:00  
Blogger بدون خبث said...

:)


الضغط يولد الإنفجار

بإنتظار الإنفجار

0

14/2/07 13:30  
Blogger Bashar said...

مساء الخير

عاد منتدى الأمة دوت الأورغ الى وضعه الطبيعي، ولم يكن هناك أي تروجن. وتم التعرف على الهاكر بكامل بياناته (عنوان .. هاتف .. الخ)

سيقوم الموقع بتوضيح ما حدث ..

تحياتي

14/2/07 13:45  
Blogger بدون خبث said...

يا سلام

موقع الأمه تجاوز الإختراق بكل سهوله

يا الزعيم إختراقه قوى

أو ربعنا صج إكبرو

!!!!!!!

14/2/07 16:50  
Blogger m7ammad7sain said...

رسالة تقدير وإعجاب أرسلها للزميل موزارت لمواكبته التطورات الأخيرة في مسلسل حرب الهمج ونقله للمعلومات بدقة أولاً بأول بمدونته

هكذا عهدناك وأنت كما كنت صرخة مدوية في وجه الظلاميين

تحياتي لك

محمد حسين

14/2/07 22:01  
Blogger Heineken said...

هابي فالنتاين للجميع

أما بالنسبة للهمج ولأفعال الهمج لن أقول غير

صدق لي قال عنهم في العناوين الأولى من الصحف المحلية غوغائيين ورعاع حيث هذه الأوصاف هي حق ويراد بها باطل والمشكلة أن الهمج يزعلون يوم الواحد يذكر حقيقتهم المره ويسقط ورقة التوت عنهم ويعتبرون هذه الأوصاف الحقيقية نوع من أنواع الشتائم أو الغرور أو ماشابه

وأخيرا هابي فالنتاين مرة ثانية .. وأتمنى من الزملاء الأحرار القائمين على هذه المدونة الرائعة من هيفا وموزارت إلى بلاك لايت أن يقدموا لنا دوما وأبدا في هذه المدونة الحرة والرائعة كل ماهو جديد وعلى مختلف الأصعدة سواء المحلية أو العالمية


مع تحياتي للأحرار

15/2/07 00:21  
Blogger haifa said...

التروجان كان موجود يابشار

والحمدلله على سلامة الأمة

15/2/07 08:16  
Blogger haifa said...

هابي فلنتاين عزيزي هينكين .. ولو أن أكبر مصيبة أن هاليوم يمر عليك وانتا باوروبا .. للحرات بس .. العزابية الي مثل حلاتي المفروض يقضونه بالسعودية

15/2/07 08:21  
Blogger haifa said...

بدون خبث

الامة مجلة قبل لاتكون مجرد منتدى .. ومالكها شخص معروف فالوضع يختلف ..0

أما عن الاختراق فكان من الممكن التصدي له لو كانت هناك نيه باستمرار المنتدى

15/2/07 08:24  
Blogger haifa said...

كويت فويس انتا تآمر بس عطني شوية وقت لان لابتوبي يديد ومانزلت فوتوشوب عليه وفرشي وفلاتري كلها بجهزي الثاني بالكويت .. لكن بحاول انشاللة .. انتا تآمر

15/2/07 08:28  
Blogger haifa said...

منور بوحسن المدونة بوجودك

ونتمنى تشرف المدونة بإضافاتك دوم

15/2/07 09:09  
Blogger KuwaitVoice said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

15/2/07 09:46  
Blogger KuwaitVoice said...

ما يامر عليج عدو هيفا :) لا كنت اتغشمر .. ويكفي التعب اللي قاعدين تتعبونا

مبروك عاللاب توب اليديد


نبارك لموقع الأمة هذه العودة السريعة ، ونتمنى من الأخوان هناك فضح هذا الهاكر ومحاسبته قانونيا إن أمكن ..

هل كان فيه تروجن ولا لأ ؟ وشنو هذا :) .. المهم انا بعد الإختراق بفترة دشيت الموقع وكانت الصفحة بيضة وماقريت شنو كان مكتوب فيها .. هل حاشني هالتروجن ؟

15/2/07 10:11  
Blogger وقار said...

:)

15/2/07 16:21  
Blogger White Wings said...

هيفاء
كل عيد حب وأنت بخير عزيزتي
والله الوضع مرعب،ولكن، لابد لليل أن ينجلي بوجودك وأمثالك من المدافعين عن الحرية والمحبين المخلصين للوطن
لابد أن نصر جميعاً وندفع بآخر معاقل الحرية، الانترنت، الى الأمام
المهم الا نيأس عزيزتي

15/2/07 17:19  
Blogger b7r said...

مقال ولا أروع منشور في المة دوت اروغ


حتى لو أغرقوا المنارة !
15 / 02 / 2007 10:54


مشاري العدواني:


الشبكة الليبرالية _ الشبكة الوطنية _ الأمة دوت اروغ ... إذا كانت الأسماء السابقة تمثل للبعض مجرد موقع موجود في قائمة أل favorites المفضلة ، في اعلي صفحة الإكسبلورر في أجهزة الحواسب الآلية ، أو مواقع ( العيال) ، كما يدعي البعض الأخر ، فهي أصبحت اليوم لدى المواطن الكويتي بمختلف الأعمار والأجناس ، المنارات التي يستقي منها ما وراء الأخبار، والأخبار الغير منشورة في الصحف .


لا نبالغ ولا نجامل على حساب الحقيقية ، وبحكم إدماني الاطلاع على الأخبار في عشرات الصحف والمواقع الإخبارية ، للغوص في رحلة البحث عبر خطوط الشبكة العنكبوتيه، عن الخبر الذي يتحول كالمحار لجامع اللؤلؤ، في عصر(الانفتاح المغلق)


تضيق على جهاز النوخذة ضالته، من مواقع في بحر الأخبار، ولكن مع ظهور بعض المنتديات الكويتية، التي تحولت إلي ( اقطع بحرية ) ينهل منها أهل الكويت المعروفين بحبهم للحداق صيدهم الوفير والغني والمفيد .


واليوم اختفت إحدى منارات أهل الكويت عن الوجود ، والسبب لا يتعلق بالظواهر الطبيعية ،أو حتى التخريب الإنساني كالاحتباس الحراري ، ولكن كان هناك إغراق متعمد، على عكس ما حدث لمنارة الإسكندرية الشهيرة التي غرقت، ولكنها ما زالت موجودة في قاع البحر الأبيض المتوسط ، كعلامة على تلك الحقبة من الزمن .


(الشبكة الليبرالية الكويتية) أعلن مشرفيها تنفيذهم للموت الإكلينيكي عليها ، وهم معذورون في أسبابهم العديدة ، ولكن العزاء أنهم طوال السنوات الماضية في حملتهم لإرشاد السفن عبر منارتهم، ساعدوا على ظهور المكتشفون الجدد من هواة الحرية ، الذين لن يقبلوا بأقل من وجود منارة جديدة لهم مكملة لدور الشبكة الليبرالية .


والمنارة الأخرى التي تعرضت للاختراق من قبل قراصنة الانترنت ، هي( الشبكة الوطنية الكويتية ) التي عادت لوضعها الطبيعي ، بل ما توقعناه في المقال السابق قد تحقق ،وتضاعف الأعضاء والزوار لها بعد الاعتداء عليها من قبل صغار الفكر .


أما العنصر الأخير المكمل لمثلث برمودا ،وهو كذلك ضد كل من تسول له نفسه ، الاعتداء على ديمقراطية وحرية أهل الكويت (موقع الأمة دوت اورغ ) و عندما علمت بالاختراق الذي حدث للمنتدى ، ضحكت بشدة ، وكنت متأكد أن الموضوع لن يستغرق بره من الزمن للقائمين على الموقع ، وذلك لوجود خبرات ، تستطيع أن تغلق أي ثغرة وتدمر كل معتدي أثم ، وللعلم فالمتخصصين في الموقع استطاعوا أن يتعرفوا على عنوان المخترق ، المنطقة(ب) قطعة.. شارع .. ويستطيعون أن يصلوا إلي الغرفة التي ينام ويمارس عادته السيئة فيها - العب بعيد يا صبي !


على العموم مهما بلغ التعتيم، ومهما بلغ جهل المخترقون، ومهما تعددت الأعذار للحجب والترهيب ، فان الحرية الكويتية على الانترنت ليس لها حدود ، وحتى لو اغرقوا المنارة تلو المنارة فكل كويتي حر ، يستطيع أن يبني( بالماوس والكي بورد) منارة جديدة، وسوف تتحول الكويت لبلد الألف منارة !

المصدر :
http://www.alommah.org/home/index.php?option=com_content&task=view&id=2560&Itemid=1

15/2/07 19:00  
Blogger Think Free said...

ماذا حدث بالنسبة لزيارة الفريق المزعومة الى السعودية؟ لم يعطينا احد اي اخبار عنها؟ على ما يبدو ان تكبير الموضوع من قبل الصحافة انما يكبر من مؤخرة الهمج - كما صح وصفهم. فالان بعد ان اصبحوا مشاهير حلت اللعبة!!



الصحافة الاسرائيلية اطلقت عليهم اسم "اطفال السكريبت"

script kiddies

مقابل

hardcore hackers

ouch!


او بمعنى اخر هم مجرد

useful idiots

لخدمة الدعاية المتاسلمة بدون فهم حقيقي للفكر الليبرالي الذي يعارضونه او الديني نفسه, و هذا واضح بالمحاولات العشوائية لاختراق المواقع الكويتية بعضها من الواضح هي النقيض لليبرالية.

هذا هو تقرير الاسرائيلي:

http://www.zionismontheweb.org/hackers/attacked/teamevil-incident2.pdf

15/2/07 23:42  
Blogger بدون خبث said...

THINK FREE

إنت بنفسك قلت

(مزعومه)

و من ناحية تكبير المؤخرات

فأنا واثق إن الفشخره
و نشوة الإنتصار
و الأكشن

واصله حدها عند زعيم الخرفان

17/2/07 10:52  
Blogger بدون خبث said...

THINK FREE

LAMEDUCK

بإنتظار إفتتاح البلوق مالج

:)

17/2/07 10:54  
Blogger لازورد said...

بس خلاص بردت السالفة ؟
وينكم ليش ساكتين ؟
سكوتكم إنتصار لهم
ارجوكم واصلوا الحديث وقولوا نحن هنا ولازلنا هنا نتكلم ونتحاور ونبدي آراءنا دون أن يسلب أحد حقنا لأن وجودنا في حريتنا

18/2/07 23:47  
Blogger 7AN6AFEES said...

لازورد

حسب حد علمي

بأن الشبكة ستعود خلال عشرة ايام من اليوم بحلة جديده وادارة جديده

بنفس المضمون والاهداف
وسبب صمتهم الحالي هو انشغالهم بتجهيز الشبكة

اتمنى انهم مايطولون علينا

19/2/07 05:22  
Blogger بدون خبث said...

حنطفيس

أحلى بشاره

:)

19/2/07 09:16  
Blogger KuwaitVoice said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

19/2/07 11:53  
Blogger KuwaitVoice said...

شكرا حنطفيس على هالخبر الرائع ,, أتمنى من الإدارة الجديدة ضبط الأمور وعدم الإستعجال بفتح المنتدى إلى حين التأكد من سد جميع الثغرات والتمكن الكامل من برامج المنتدى وكيفية التعامل معها ..

أما بخصوص الحجب الجديد ..

للأسف أن ما يحدث من حجب وقمع لحرية التعبير يعد تحدي واضح من عصابات الفساد .. ألا يعلمون أن الشعب الكويتي لن يرضخ لهذا التخلف والقمع ؟ ألا يعلمون أن الشعب الكويتي حر بطبيعته له دستور يحفظ حقوقه بالتعبير وكرامته بالعيش ؟

يبدوا أن الحجب كان بالأمس حيث انا حاليا أستخدم مزود كيمز والصفحة الرئيسية لموقع الأمة زائدالمنتديات يعملون معي بشكل عادي من دون الحاجة الى بروكسي .. كنت أتمنى بأني قمت بتجرية الدخول الى الموقع أمس ..

ننتظر القائمين على الأمة والتأكيد على الخبر ..

19/2/07 11:54  
Blogger Think Free said...

من الواضح جدا أن قضية الإصلاح السياسي في العالم العربي قد دخلت طريقا مسدودا, بدليل تزايد عدد حالات الاعتقال للمثقفين , وكذلك وضع التشريعات القانونية المقيدة بل والمؤذية للحريات الفكرية, خصوصا حرية التعبير في جميع الدول العربية من دون استثناء, كما تعبر عنها العقوبات الواردة في قوانين المطبوعات والنشر. ومن جهة أخرى يبدو من الواضح أن الولايات المتحدة الأميركية ليست على استعداد للوقوف إلى جانب الحريات الفكرية في هذه الدول الاستبدادية, فيما لو تعارضت مع مصالحها وهو أمر بديهي ومفهوم لمن يدرس علم العلاقات الدولية حيث يكون للمصالح الستراتيجية المقام الأول والقدح المعلى, ما يترتب عليه عبثية الحديث عن حقوق الإنسان المنتهكة في البلدان العربية المصنفة كدول حليفة للولايات المتحدة الأميركية, وهو أمر ليس بالمستغرب في السياسة الخارجية الأميركية, بل يعد طبيعيا جدا, وما أمر أميركا اللاتينية عنا ببعيد. لذلك لا بد من تدخل دولي عن طريق الأمم المتحدة لحماية المثقفين والحريات الفكرية بشكل عام في الدول الاستبدادية من شاكلة الدول العربية, خصوصا وأن أوروبا تتحرك على استحياء في هذا المجال. والأمم المتحدة لن تتحرك ما لم يتوجه المثقفون والكتاب العرب بعريضة مكتوبة يناشدون فيها المنظمة الدولية التدخل لحمايتهم بقرار من مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات ثقافية من خلال المؤسسات الدولية التابعة للمنظمة الدولية, على الدول التي تنتهك الحريات الفكرية الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
إن تدخل المنظمة الدولية لحماية الحريات الفكرية, خصوصا حرية التعبير قد أصبح أمر لا بد منه في تزايد الاستبداد العربي الرسمي تجاه المثقفين والكتاب, سواء لما يتعرض له هؤلاء المثقفون من إيذاء قانوني بالغرامات والسجن, أم مصادرة كتاباتهم الفكرية إذا ما تعارضت مع ما يسمى بالعادات والتقاليد والمجال الديني. وحيث أن المنظمة العالمية قد أخذت على عاتقها تبني الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, فإن عليها التزاما أدبيا بوضع الحقوق التي تضمنها هذا الإعلان موضع التنفيذ على أرض الواقع. وإذا كانت الحكومات العربية من نوع " يخاف ولا يستحي", ثم أصبحت اليوم " لا تخاف ولا تستحي", فإن الواجب على الأمم المتحدة التدخل لحماية هذه الحريات بكل الوسائل الممكنة. وكما تم تقديم مشروع ملاحقة أصحاب الفتاوى الإرهابية دوليا والذي لم يبت فيه الأمر إلى الآن, لكنه أحدث أثرا جيدا بلجم فقهاء الإرهاب من الاستمرار في غيهم الإرهابي ( والشكر كل الشكر للمثقفين الذين تقدموا بهذا المشروع ومنهم الأخ الكريم الدكتور شاكر النابلسي), فإن من المتوقع أن يكون هناك تأثير إيجابي فيما لو تقدمت الدول الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي, خصوصا فرنسا, الأمة التي قدمت للعالم وللإنسانية الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, بمشروع قانون لمعاقبة الدول التي لا تحترم ولا تنفذ الحقوق الإنسانية الواردة في هذا الإعلان, إضافة إلى توفير مجلس الأمن الدولي جهة قضائية يختصم إليها المثقفون بالشكوى ضد حكوماتهم حين تنتهك حريتهم الفكرية, سواء للتوثيق أم لإقامة قضية جنائية ضد دولهم ومطالبة هذه المحكمة الدولية بإصدار حكم ضد هذه الدول إذا ثبتت ضدها التهمة. فهل يتحرك المثقفون, أم سيحيلهم الاستبداد العربي إلى العجز والهوان. وقد يقول البعض أن هذا التدخل يمثل تحريضا على الدول العربية والمسلمة باستعداء الخارج على الداخل, وأقولها بلسان عربي فصيح وصريح , نعم ونعم ونعم أنه تحريض علني على الدول العربية الاستبدادية بعد أن بلغ السيل الزبى, وبلغت صفاقة الأنظمة العربية مستوى لا قاع له من الظلم للمثقفين والكتاب, ولم يعد هناك أمل بالخلاص إلا على أيدي الغرب, الذي حفظ كرامتنا بالدساتير ودولة القانون والتعليم والقانون المدني.
* كاتب كويتي
awtaad@yahoo.com

أحمد البغدادي*

الدكتور للاسف لم يحدد هل هي حقوق الانسان كما في الاعلان العالمي ام انصاف الحقوق التي يتعلمها الكويتي ضمن قمامة التعليم.

حتى تفرض هذه الحقوق يجب الاقرار بها و هذا امر لا نراه الى الان لتجاهل صناع القرار عن حقيقة اهداف حقوق الانسان البعيدة عن التناغم و التجانس مع المعتقدات الموروثة.

الولايات المتحدة لا تتدخل في نشر الحريات لان اجندتها تقتصر على الديموقراطية يدون تحديد نوعها. ديموقراطية الحريات هي الديموقراطية الليبرالية كما يصف الدكتور فريد زكريا. ديموقراطية الهيلي بيلي مثل التي عندنا هي ديموقراطية بالفعل و لكنها ايليبرالية illiberal

و فيها يسوء وضع الدولة و لا يتحسن, هي الديموقراطية التي تكفل مصالح مجموعات معينة

ما نحتاجه هو لبرلة الديموقراطية, بمعني ان يكون هناك حدود لتدخل الدولة في الشؤون الشخصية و الحريات, في امريكا هذه الحدود تعرف ب

bill of rights

التشريع ضد هذه الحقوق هو المنطقة الحمراء و غير مسموح به اطلاقا.

اللبرة هذه ربما هي مجرد فكرة الان و لكن مع مطامع الدولة للانفتاح الاقتصادي و التجاري هو امر لا محالة منه مستقبلا.

هذا لن يحدث بدون تقوية شوكة الطبقة العاملة و المتعلمة التي تبدي اهمية و اولوية للانتاج و الحريات.

لسوء الحظ ان الطبقة الاوليغاركية و الحاكمة و المتطرفة كلها لها من يمثلها في النموذج الديموقراطي الكويني الحالي .. اما الطبقة المتعلمة العاملة مثلي و مثلكم فلا تملك الا التذمر, ليس هناك من يمثلها بدليل تجاهل الغالبية.

هل تظنون انها صدفة ان المسالة لا تهم احد, لا لان لا احد يمثلنا!!.


لا عجب انهم يرون قيمهم كقيم الدولة لان قيمنا لا يوجد من يمثلها

19/2/07 16:23  
Blogger Doctor said...

اتمنى ان لايكون هذا الحجب هو بداية لعصر جديد من حجب جميع المنتديات الحرة وخصوصا ان منتدى الليبرالية على وشك الافتتاح يجب ايجاد حل

20/2/07 09:07  
Blogger Think Free said...

تصور انتخابات نزيهه و حرة و لكن تصور من جهة اخرى مرشحين فاشيين, انفصاليين, و عنصريين يعارضون السلام و التكامل.

قبل البدا في تبجيل الديموقراطية يجب ذكر ان الديموقراطية قد تكون و هي بالفعل و راء انظمة فاسدة, قصيرة نظر, و غير كفؤ لا تحقق المصلحة العامة..

هذه هي معضلة ال 118 دولة ديموقراطية في العالم اليوم. 118 دول من اصل 193 هي ديموقراطية اليوم.

هل تريد المزيد؟ طبعا, لان معظمنا بالحديث عن الديموقراطية يتحدث بالحقيقة باللغة الغربية. و لكن هذه الدول -الكويت منها- بالرغم من انها نتبع نهج انتخابي الا ان الغربية منها فقط هي ليبرالية دستورية. الديموقراطية هذه هي النموذج الذي تراه في راسك عن الديموقراطية فتسبب لك تشويش.


constitutional liberalism
هي ليست بالفكر اليساري و لكن الاساسي للمجتعات الغربية, بمعنى شامل يضم الحريات مثل الاعلام و الممارسة الدينية و التجمع و الاملاك. هي امور مكفولة في الدستور الغربي و لا يمكن تجاوزها مهما كان بعد التيار. هذه الليبرالية و بالمعنى الحرفي حرية هي قوة القانون و فصل قوى الدولة.

هذه الليبرالية لا تعني بنظام الدولة لو كان ديموقراطي او اتوقراطي وراثي او غيره. دول اوروبا حتى النصف الثاني من القرن السابق مصنفة كاتوقراطيات ليبرالية دستورية - شبه ديموقراطيات كما يحلو للبعض, - و كما نشاهد اليوم الديموقراطية الموجودة في اغلب دول العالم مصنفة كديمقراطية ايليبرالية تزيد من التطرف و الفساد. الكثي منا يرفض لقب الديموقراطية على هذه الدول و لكنها بالفعل كذلك.

دول اوروبا مرت عبر الوان الطيف كلها, من انظمة دينية الى دول اوليغاركية الى هذه المرحلة من مزيج الديموقراطية و الليبرالية الدستورية.

اليوم دول العالم التي تبنت النظام الديموقراطي بناءا على ضغوط و اجندة الغرب هي دول اوروبا في بدايات القرن السابق.

حت يتم جرها الى القرن الحالي, المهم في هذا كله ان المعادلة لا تعمل في الاتجاهين, الليبرالية قد تؤدي الى الديموقراطية و لكن لا يبدو ان الديموقراطية تؤدي الى الليبرالية ابدا

في الحقيقة اغلب الديمواقراطيات اليوم هي الاسوء من ناحية انتهاك حقوق الانسان و الحريات الاساسية. هذه الديموقراطية بعيدة كل البعد لان تجعل من دول اسيا و افريقيا و امريكا الجنوبية الى الليبرالية.

بالحقيقة الديموقراطية و الليبرالية الدستورية يعملان غالبا في عكس الاتجاه, الليبرالية تعمل لتحديد سلطة الدولة بينما الديموقراطية لتركيزها. مخاوف انتهاك الحريات هي حقيقة يجب التعامل معها عند انتقال الدول الى الديموقراطية.

هذا امر جلي خصوصا بعد انتقال الدول من انظمة شمولية الى ديموقراطية. الهوس بالاستقلال غالبا ما سيؤدي الى تمركز قوى الدولة و تهميش الاطراف الاخرى و النزاعات العرقية.


الديموقراطية ليست ابدا سبب و لا يجب ان تكون سبب لقبول انتهاك الحريات - الليبرالية.

هذا النوع ليس فقط فاشل و لكنه خطر يحدق بنا جميعا.
بدون الليبرالية الديموقراطية لن تجعل من العالم اكثر امانا.

ما يجب علينا هو اتباع نهج البحرين في تاسيس حملة لمراقبة الحريات.

هذه المواضيع تم ادراجها في موقع الدكتور فريد زكريا المحرر في جريدة نيوز ويك.

الدكتور هو بطلي, و يجب ان يكون بطل لنا جميعا, لو تريد واقع افضل لا تتجاوز ما يقوله في صعود الديموقراطية الايليبرالية. سترى كيف تسيء دول العالم الثالث استغلال مفهوم الديموقراطية.

http://www.fareedzakaria.com/about.html

لو حظر هذا الموقع الشيطاني المفسد:

اطلب كتابة:

future of freedom.

من اي موقع كتب

20/2/07 11:24  
Blogger nEo said...

حمدلله على سلامة الموقع

20/2/07 14:59  
Blogger bo9ali7 said...

البركة انشالله بالمجلس الياي
مجلس الخمس
انا متفائل انشالله ان المجلس الياي راح يغير
مسألة وقت

22/2/07 05:32  
Blogger بدون خبث said...

منو قال إن البركه بالمجلس الياي

!!!!

ما أعتقد إن هالكلام صحيح

:(

نبي سعد بن طفله

نبي أحمد الربعي

نبي عبد الله النيباري

صوتي لهم بالإنتخابات القادمه

أعتقد إنه صار واجب وطني إنهم يرشحون
نفسهم


لأن

الكويت تحتاجهم

0

موقع الأمه

يخوفي إن أعضاء مجلس الأمه

وراء حجبه

22/2/07 22:32  
Blogger Think Free said...

نهنيء في البداية الكويتيين على جميع اختلافاتهم الاعياد الوطنية, التي لم تسلم هي الاخرى من التطرف الديني الذي يبدي اهمية و اولوية للشعائر الدينية على الكرامة الوطنية.

على امل ان تعود الاحتفالات و الاصرحة الفنية و الترفيهية في هذه المناسبات الجملية, فقد سئمنا مهرجانات الهرمونات التي نشاهدها هذه الايام في الشوارع و التي تجعلها اكثر خطرا.

لسوء الحظ ان العقلية التي تحرمها هي نفسها العقلية التي تنادي باحياء التراث الاسلامي الذي لم تشهده المجتمعات الاسلامية اصلا, لتحل محل التراث الوطني.

هذه العقلية هي التي نحرم الاحتفال بالاعياد الوطنية و التراث الكويتي من العاب و شعائر شعبية قديمة.

لا يكون عندك شك بان ولاء هؤلاء الاول و الاخير هو لطقوسهم و شعائرهم, و نحن على امل ان تعمل الشعائر الشريرة على الغاء بعضها بكل تلقائية و طبيعية لتحل محلها الحرية التي بدا بها المجتمع الكويتي قبل تفشي الاصولية الدينية.

الدكتور احمد البغدادي انضم الى صفوف الكتاب المنتقدين لظاهرة حجب المواقع الليبرالية ليبجل بدورها في اثراء الحركات الفنية و الادبية و الفكرية.

موضوع "شعر بنات" من جريدة السياسة:

http://www.alseyassah.com/alseyassah/opinion/view.asp?msgID=14210

المثير للسخرية ان السيد خالد محمد العلوي بعدها بيوم تطرق للموضوع الممل الفروقات بين الدولة المدنية و الارثودكسية.

هذه الدولة التي لا يهمه فيها عمرها القصير و فشلها في البقاء منذ بدايتها ليبدا هو بالتحجج بمسمار جحا: الجانب الروحاني الذي لا تكفله كما يزعم الدولة المدنية.

و كان مشاكل الدنيا انتهت لتكون الروحانية سابقة الى النجاحات المدنية من جميع النواحي.

لان العقلية الدينية لا يهمها سوى ما يخصها مباشرة تجد انه يعود مرة الى المحرقة اليهودية كدليل فاحش ضد المدنية الغربية.

و نحن نعلم ان المدنية الغربية لا تدعي المثالية و لكنها في نفس الوقت انسانية مرنة --غير منزلة من السماء ---

امر يفترضه مسبقا السيد حتى و ان سلمنا بكمال هذا النوع من الانظمة.

لاننا لا نتبع المنطق المتعدد الذي ينطلق منه السيد العلوي, فان فرض الروحانية بحد ذاته نهج يعتمد على الهوى او كما يسميها المنطقيون argument from appeal

فقط لاننا بحاجة الى الروحانية من هنا تنطلق الحاجة الى الدولة الدينية.

و لولا هذه الحاجة لم يقدم السيد اي دليل على صلاحية الدولة هذه.

بالحقيقة الدولة المدنية لا تتعارض مع الروحانية لانها لا تعارض الممارسات الروحانية او التجمعات الروحانية, و هذا اساس تقوم على المدنية الغربية.

و لكن السيد يريد ان يكون هناك اسلام واحد و روحانية واحدة, و التاريخ الانساني الطويل يبين بان النظريات و الانهجة التي تدعي الشمولية "بتاع-كلو" هي مجرد احلام كيشوتية تفشل فشل ذريع مع الواقع. .

حتى في بداياتها المجيدة لم تتمكن الدولة الدينية من فرض نهج واحد على جميع الناس. و بل ان الدولة الدينية الاسلامية بحد ذاتها لم يكن ابدا في نفسها فرض هذا النهج الواحد و لم تتبع النم الواحد, لهذا السبب فقط نجد ان عمر هذه الدولة المتعددة يفوق بكثير الدولة االدينية لاحادية. و لهذا السبب بالذات سبقت هذه الدولة الدولة الاصولية الغربية..التي اوصلت الغرب الي المدنية

25/2/07 13:47  
Blogger haifa said...

غاليتي White Wings

اشكرك على الكلام العذب بعذوبتك
وكل عيد حب وانتي بخير وراحة بال

اما اليأس فنحن صامدون للنهاية معكم

5/3/07 10:36  
Blogger haifa said...

تحية خاصة للمبدعة فري ثنكير

على اضافتها المميزة

5/3/07 10:38  
Blogger يوميات كليله و دمنه said...

الشبكة اللبرالية الكويتيه الحره
Www.secularkuwait.co

9/6/11 17:05  

إرسال تعليق

<< Home