2006/12/30

نهنيء و نعزي


أتقدم بخالص التعازي الى جميع القوميين العرب و أصحاب نظريات المؤامرة و أعداء الصهيوامبريالية و مؤيدي الاسلام الليبرالي القومي و المتباكين على العذرية و الشرف العربي و مؤدلجين العلمانية و جماعة الأخوان المسلمين بمناسبة تنفيذ حكم الأعدام صباح اليوم على معزبكم الأكبر حامي البوابة الشرقية و بطل الأمة العربية و اسير الاحتلال الأمريكي سيف العرب و حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم قائد الأمة المهيب المغوار الركن الشهيد صدام حسين .0

و بنفس الوقت اتقدم بالتهنئه لجميع الأحرار المتنورين الحديثين المحبين لوطنهم و الانسانيين و الليبراليين الحقيقيين و أعداء الفاشية و التعصب و العنصرية و كراهية البشر و نابذي الديماغوجية و القومية و اصحاب المباديء و الضمير و انصار الحرية و السلام العالمي و ناشري المحبة و الأخاء بين الأمم جمعاء على اعدام أبو العتاوية طاغية العراق و نتقدم بالشكر الى سعادة الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن على هذا الأنجاز العظيم للبشرية و الانسانية في نشر السلام العالمي ووقف العنف و الارهاب و خلودنا للنوم و نحن مطمئنين, تحياتي.0

11 Comments:

Blogger Spontaneousnessity said...

right back at ya..

I still say he should have been locked up in a teeny tiny cell all by himself till death, this was a guilt relief if you asked me, too bad bush missed it.

Happy Eid.

30/12/06 17:14  
Blogger EniGma said...

Naah, let him suffer more in hell. & Eidkom embarak

30/12/06 19:05  
Blogger Mozart said...

spontaneousnessity

i guess his death will rip the Ba`th party apart because there will be a lack of a true leader.

enigma

are you sure that he will go to hell according to arab and muslim standards?

30/12/06 19:46  
Blogger Aurous said...

according to arab and muslim standards if you kill innocents you go to hell :)

3eedik mbarak

30/12/06 20:26  
Blogger Mozart said...

aurous

i think you got it the wrong way because these are the standards for them that i know :

if you were an arab muslim and you kill an arab muslim its ok

if you were an arab muslim and you kill a non muslim its great

if you were a non arab or non muslim and you kill an arab or a muslim then its a crime and you go to hell

cheers

30/12/06 20:35  
Blogger White Wings said...

ذهب الى الجحيم، وترك لنا جحيماً آخر على أرض العراق
ولو اني أختلف معك في أن بوش أحد ناشري السلام على الأرض، الا أن اعدام صدام في فترة حكمه يعتبر انجاز له، والآن وصدام خارج الصورة، ترى ما هي الخطوة الأمريكية القادمة على ارض العراق؟
وكل عام وأنتم بخير

31/12/06 00:50  
Blogger KuwaitVoice said...

قمت بتسجيل هذا الحدث العظيم والتاريخي متنقلا مابين الجزيرة والعربية والعراقية والزوراء والفرات والحرة والفيحاء والعديد من القنوات الأخرى ..

ففضلت الجلوس في البيت ومتابعة التغطية الإعلامية الكبيرة والطويلة لهذا الحدث على الخروج في أول ايام عيد الأضحى اللي يضيق الخلق في الكويت ..

شكرا للعراق والعراقيين على هذا التوقيتالمناسب جدا لإعدام هذا
الديكتاتور الفاشي ، توقيت كسر روتين وملل العيد ..

أبارك لكل عوائل الشهداءالعراقيين والكويتيين والإيرانيين ولكل من تضرر من حكم هذا البعثي المجرم ..

اجمل ما بالحدث هو تباكي العرب من جميع الجنسيات على قائدهم صدام المفدى ، بطل الأمة العربية الغبية الهمجية .. أفرح كثيرا حينما أشاهد مواطن عربي يتحسر على حكم إعدام صدام ويتباكى عليه ، فهذا الأمر يثبتلي أننا أمة نعشق الحياة الديكتاتورية ونعشق التخلف والعشوائية في الحياة ..

31/12/06 00:52  
Blogger Mozart said...

white wings

اعدام صدام هو انجاز كبير لبوش كما قلتي و توقيته مناسب جدا لزيادة شعبيه الحزب الجمهوري في امريكا .

kuwait voice

لكي اكون صريح معاك التناقض ليس بردة فعل الشعوب العربيه المغسول مخها بل بتغطيتنا المحليه فكيف يحتفل اعلامنا باعدام صدام بينما مناهجنا الدراسيه محشوه بافكار القوميه و شعارات "امه عربيه واحده ذات رساله خالده" التي يتغنى بها صدام في خطاباته. صدام فقط اصبح شخصيه شريره لانه غزا الكويت لكن وفقا للمنطق العربي و الاسلامي هو بطل محارب للاستعمار الغربي.هل هناك تناقض اكثر من ذلك؟

--

31/12/06 04:55  
Blogger duckwhoislame said...

الاعدام بين لنا مدى تباين الافكار و بياعين الافكار على اختلافها.. فمن جهة نرى جماعات حقوق الانسان من معارضي الاعدام ينددون به و من حهة اخرى يبجلون بشهادة و بطولة الدكتاتور السابق.. احبائي: معارضة الاعدام و تمجيد الرئيس المجرم امران مختلفان لا يرضى به اي عاقل ينتمي الى العرق الهوموسيبياني ليسمي نفسه انسان فما بالكم بجماعات تطالب بحقوق الانسان؟

الغرب العلماني الاوروبي الذي اشترط على تركيا منع احكام الاعدام كشرط لتقبيل مؤخرتها البيضاء يرى فيه اعدام المجرم تطبيقا للعدالة.. و عدالة هي.. فقط لو لم تروج لمنعه..

برايي زجه في احدى المراكز التصحيحية في شيكاغو هي العدالة بعينها. فما افضل من القصاص من مجرم على يد مجرم مثله؟

يا ترى ما هي مصلحة الفاتيكان في اشهار سيوفها الدعائية ضد الاحكام الاسلامية التي تبيح الاعدام؟ هل هي امتداد لحرب الفاتيكان ضد الاسلام بقيادة البابا بنيديكت؟ لا اريد معرفة راي الفاتيكان و لكن الاعلام العربي لم يتواري في بث سنتان الفاتيكان كمساندة لرايه, لننتظر حتى يبصق الفاتيكان المهم مرة اخرى على الاسلام!

لم يحافظ على مكانته سوى المواطن العربي البسيط, ذلك المواطن الساذج الذي تجره الاحلام القومية المبللة, فقد حافظ هذا المكسين على سمعته و ليؤكد مرة اخرى للعالم برمته انه يستحق الحكام المستبدة.. فاي ديمقراطية يريد السيد جورج دبليو بوش المحترم؟

لا يخفى الهوس المستفحل بين الشعوب المستبدة و حكامها الشموليين حتى يكاد يصدق المثل العامي "ضرب الحبيب زي اكل الزبيب.." و زبيب كان ضرب الحبيب الشهيد صدام حسين.

شاهدنا ذلك منذ فترة بسيطة علاقة الغرام هذه في التشيلي و الان نراها في العراق.. و سنراها ي كل الدول التي تربي ابناؤها على الكراهية و الولاء الاعمى لقوميتها.

مع هذا استغرب تجاهل وسائل الاعلام العربية لمواقف الدول التي طالتها اجرام الدكتاتور الراحل. و استغرب ايضا اقحام الاسم السمومي "مقتدى" في اللحظات الاخيرة من حياته.. ارجو من احد التفسير؟

31/12/06 21:49  
Blogger Hitman1 said...

May he burn in hell for eternity

31/12/06 23:56  
Blogger م محمد القديفى said...

كيف تاكدت ان المعلومات التى سردتها فى بلوقك هى معلومات صحيحه 100% ,الا يجب ان نتأكد قبل النشر, أ لا يمكن ان تكون كل ما كتب هى من مصدر واحد؟ماك

3/2/07 19:02  

إرسال تعليق

<< Home