2010/05/18

لماذا نحن متخلفين ولن نتطور

من أبرز التهم التي تطال العلمانيه والتنوير هي تهمة معاداة الدين والأعراف .رد بسيط على هذا الإدعاء وهو أن هذه المناهج الفكريه لا تعادي بل تستخدم الفكر النقدي المقارن كي تتوصل الى نتائج أفضل من الموجوده حاليا وطالما أن الموجود حاليا مسؤول عنه بالدرجه الأولى الدين والعرف لذلك شيء طبيعي أن يتعرضا لنقد سواء كان بصوره سلميه أو معاديه. الدين والتدين من ناحيه اعتقاديه هم حقوق مشروعه ومكفوله لكن من ناحيه أيدولوجيه هم مناهج رجعيه تنشر الكراهيه بين أفراد المجتمع . الرجعيه الدينيه من أهم أسباب التخلف والتأخر بالعالم العربي لأنها أسهل طريق لتحقيق المكاسب الشخصيه سواء كانت ماديه ؛ اجتماعيه أو سياسيه . لكن هل وحدها الرجعيه الدينيه المسؤوله عن تخلفنا ؟ بالطبع لا لدينا أيضا عوامل سياسيه أهمها عدم وجود ديموقراطيه فعليه ولا أرضيه فكريه تناسب ممارستها . بالإضافه الى الرجعيه الدينيه والعوامل السياسيه لدينا عامل مهم وهو أيدولوجيتنا الإجتماعيه الحاليه التي ليست سوى تحنيط لفكر اجتماعي قد انقرض وولى زمنه .

من يدعي التنوير عليه قدر الإمكان والمقدره التعامل مع كل شيء في حياته بنقديه محايده غير مقيده بتطرف أو تحيز عاطفي لفكره ؛ معتقد أو رأي . هذا الإلتزام صعب جدا بمجتمعاتنا التي تحرص أشد الحرص على تقييد عقول أفرادها . بموضوعي السابق عن الديموغاجيه انتقدت مبدأ تبجيل وتقديس الأفراد وقبل أن ينشف حبر كلماتي هناك رأيت مره أخرى نفس التقديس والتبجيل يتكرر اليوم وسيتكرر غدا . بالكويت عندما يتوفى أي شخص غني أو من عائله معروفه هيأت له ظروفه الماديه والإجتماعيه أن يتقلد مناصب سياسيه يتحول الرأي العام اليه مادحا بكل تملق مناقبه معتبرها انجازات وفي الواقع هذا الشخص لا يملك انجازات تستحق الذكر لكن أيدولوجيتنا الإجتماعيه تغيب عقولنا وتصور لنا عظمة هذا الإنسان . (ملاحظه لا أقصد أحدا تحديدا وأي شخص يتوفى لا نملك سوى الترحم عليه وذكر محاسنه لكن مبدأ تقديس وتبجيل انسان لم ينجز انجازا عظيما له أصداء اليوم ولم يقدم شيئا ملموسا بناءا على مقاييس اجتماعيه باليه كالأصل والثراء مرفوض جمله وتفصيلا ).

قلتها من قبل ان هوس شعوبنا بالسياسه والجاه قد أفقدتها القدره على التميز بمجالات الحياة الأخرى والأسوأ من ذلك طمس وتهميش المتميزين والمبدعين بتلك المجالات .في عالمنا المدني الحديث اليوم لا مكان للتبجيل والتقديس الإجتماعي كل البشر سواسيه أمام القانون . قد لا يحصل كل مبدع أو متميز على فرصته لكن المجتمعات هناك ستطالب بالإنجازات ولن ترحم الإخفاقات .الدول المتقدمه تفتخر بعلمائها وعباقرتها وليس بوزرائها أو نوابها .تعاني العقول هنا من الظلم والطغيان فهي بين مطرقة الدين الذي يحول أي نكره بلا صنعه أو موهبه الى شيخ جليل وسندان المجتمع الذي ينصب أصحاب الجاه والمال أصناما بشريه علينا مطالبين بتقديسها وتبجيلها.قدرتنا على تقييم الإنجاز بنقديه محايده هي مفتاح الخروج من سجن التخلف والتأخر .

ما الفائده من الليبراليه او العلمانيه ان كانت عقولنا متطرفه تقيم البشر بناء على مقاييس اجتماعيه عنصريه ؟ كيف نطالب بالتقدم والتطور وبنفس الوقت نلغي ونهمش العقول والكفاءات القادره على تحقيقه ؟ أموالنا وثرواتنا مفترض فيها خلق التطور وليس الإكتفاء بإستيراده .لذلك سيظل التنوير رافضا للظلاميه سواء كانت دينيه أو اجتماعيه .أصحاب العقليه العشائريه العربيه سواء كانوا متدينين أم لا هم أصحاب أيدولوجيه اجتماعيه قائمه على أساس طبقي واجتماعي . هذه الأيدولجيه ليست سوى انقلاب على المدنيه الحديثه لذلك سنظل متخلفين ولن نتطور لن تنفعنا ثرواتنا ولا ليبراليتنا إلا ان حررنا عقولنا من الأغلال الفكريه .

8 Comments:

Blogger Yara said...

كلام جميل،،لكن الكثير لا يملك الجرأة حتى للتفكير فيه...
أسلم له الغطاء الديني

وكيف يكون لديك علماء ومبدعون إذا مبدأ تكافؤ الفرص أنعدم ،،أسهل للشاب أن يكون داعية ويحصل على جمهور يفوق الثلاثين ألف في محاضرةعلى أن يفكر ويبدع ويؤلف كتاب لا أحد يقرأه أو حتى لا أحد ينشره ..
لا يوجد لدينا أحد يرعى الإبداع والفكر
وحدوا التوجهات خلاص أما ديني أو بند "أخرى" وهذا البند بتناقص لذا لا أحد يفكر في تبنيه

اعتذر للإطالة

18/5/10 11:06  
Blogger AyyA said...

Cheers mate
:)

18/5/10 21:41  
Blogger Zaydoun said...

لن نتقدم أبداً طالما بقي الدين هاجسنا في كل خطوة


New RSS feed

http://kuwaitunplugged.blogspot.com/feeds/posts/default

19/5/10 12:45  
Blogger rai said...

تلك السلبية موجودة بكثرة لدى الشعوب العربية وهي ماتجعل الفكر العلماني صعب التاقلم .

19/5/10 13:57  
Blogger AyyA said...

http://www.facebook.com/group.php?gid=119941878039663

Join the group please

19/5/10 18:27  
Blogger blacklight said...

مساء الخير جميعا اعذورني على التأخر بالرد الإفلونزا جعلتني متخلفا معتكفا بالفراش :)

Yara
شكرا لدعمك في الحقيقه جرأة التفكير هي بداية النقد الذاتي. ان لم نمتلك لا الجرأه ولا الشجاعه الأدبيه لنقد ذواتنا وأوضاعنا فأننا لن نتقدم .

غاليتي آيا
شكرا على مرورك العطر وشكرا على الدعوه على الرغم انني قد أكون أقل كويتي يستخدم الفيس بوك :)
btw watch south park episode titled "you have friends" they made fun of facebooking :P

عرابنا زيدون
شكرا على مرورك وأسعدني جدا نشاطك الأخير لا يوقف ;)

صديقي راي
ننتهي من الدين ندخل بمشكلة العروبه وكلاهما وجهان لعمله واحده .

19/5/10 20:13  
Blogger farah said...

اخي الكريم..الكل يسعي للتطور لست علمانيا ولكني احترم جدا عقلية العلماني لانها في نظري نظرة حديثة وفكر متجدد لعاصرنا الحالي والمستقبل لذا لدي توضيح ..؟
انا معك بان العرف منهج رجعي ولكن استوضح منك تفسير بان الدين منهج رجعي! ولو بمثال!!
ولك مني كل الشكر والتقدير علي الطرح الايجابي..للعلم لست متزمتاااااولا متعصبا

31/5/10 08:16  
Blogger blacklight said...

عزيزي farah
رديت على هذا الإستفسار بالإيميل وادعوك لقراءة آخر موضوع لي فهو رد على استفسارك الذي تلاه .
شكرا على تفاعلك ومنكم نستفيد .

5/6/10 12:26  

إرسال تعليق

<< Home