2010/03/15

العمل السياسي الكويتي بين الإحترافيه والديوانيه

العديد من الأفراد بالمجتمع بسبب نمط حياتهم الخالي من المسؤوليات الجسام والفراغ الذي لا يستغل بممارسة الأنشطه والهوايات باتوا يصنفون انفسهم خبراء ومختصي سياسه فقط لأنهم يستغلون وقتهم الذي لا يعرفون او يدركون كم هو ثمين بممارسة التواصل الإجتماعي مع الآخرين ونقاشهم بكل شأن سياسي محلي سواء كان كبيرا او صغيرا . لذلك نحن مجتمع وبلا مبالغه قد يكون 80% من أفراد شعبه البالغين نشطاء سياسيا او يدعون ذلك على الأقل . ان يكون الشخص ناشطا سياسيا أو صاحب علاقات مع أهل السياسه لا يعني بالضروره انه مميز او مؤهل للتحدث بإسم العداله الإجتماعيه أو الإصلاح فكلاهما العداله الإجتماعيه والإصلاح السياسي يعتبران مفردات كبيره جدا ويخضعان الى معايير ومقاييس انسانيه بالدرجه الأولى فهي شؤون عامه تمس جميع افراد المجتمع وليس مجموعة "س" أو "ص" من السياسيين او ناشطي السياسيه.

رغم أن العديد من افراد هذ المجتمع نشطاء سياسيا إلا أن هناك أفرادا آخرين بعضهم لا علاقة لهم لا من قريب ولا من بعيد بالسياسه تجدهم ليسوا فقط متميزين بشتى المجالات بل مبدعين وبإستطاعتهم صياغة تشريعات توجه موارد وامكانات البلد بشكل يخدم التنميه والإزدهار لكنهم لم ولن يحصلوا على فرصة الوصول الى البرلمان لأن مجتمعنا ضال فكريا وحسبته السياسيه الحاليه ظالمه . معايير مجتمعنا السياسيه ليست فقط سطحيه وتافهه بل هي معايير تبرر مشروعية سلبه حقه الديموقراطي لأنه مجتمع غير مؤهل فكريا للعمليه السياسيه الديموقراطيه.

ماهذا المجتمع الذي يقيم السياسي بناء على تواصله الإجتماعي واختلاطه بالناس هل سيختارون عضو برلمان أم عضو رابطة التعارف والصداقات ؟! مالذي سيقدمه النائب للمجتمع عندما يحضر مناسبه اجتماعيه ؟

ماهذا المجتمع المتناقض الي يتكلم عن دولة القانون وتطبيقه وبنفس الوقت تجده يطلب من ممثليه البرلمانيين خدمات ومعاملات وواسطات وغيرها من صور انتهاك القانون ؟! النائب يخدم الشعب نعم عن طريق التشريع والرقابه البرلمانيه فقط وليس عن طريق تخليص المعاملات ومن يعترض على البيروقراطيه الحكوميه عليه مطالبة النواب بتشريعات تقننها بدلا من الظفر ب"اللامانع" وغيرها من التجاوزات الإداريه.

ماهذا المجتمع الجشع الذي لاهم له غير الماده والريعيه امثالنا الشعبيه صارت تنطبق علينا تماما "ياكل ويمش ايده بالطوفه" ؛ "من صادها عشى عياله" . وصلنا الى حاله من التشبع الإتكالي الريعي لدرجة أن بعضنا بات يتصور أن مطالبه الانانيه هي حق مشروع وهذا الكلام ينطبق على الوطنيين الجدد الذين بسبب تاثرهم بحلفائهم الشعبيين باتوا يطالبون نفس مطالبهم الريعيه وان عارضتهم يردون عليك بردود غريبه مضحكه مثل المواطنين البسطاء والامن الإجتماعي وغيرها من المصطلحات التي تجعلني اتسائل هل نحن بالكويت أو جيبوتي ؟! فعلا من عاشر قوما 40 يوما صار منهم .

وبمناسة الحديث عن الماده سأتكلم عن قضيه اخرى مهمه وهي محاربة البرجوازيه او كما يسمونها الشعبويون والوطنيون الجدد "صيد الحيتان" . بالأنظمه الإقتصاديه الرأسماليه هناك دوما افضليه للتاجر ونظامنا الإقتصادي المختلط ليس فقط استثناءا من هذه القاعده بل هو بسبب طبيعته المختلطه اشتراكي ضد محدودي ومتوسطي الدخل ورأس مالي مع التجار بسبب التشريعات التي تراعي مصلحة التاجر .
وبما اننا نتكلم عن تشريعات اذن الحل ايضا بيد الشعب الذي يستطيع عن طريق نوابه ان يفرض تشريعات تجاريه واقتصاديه عادله تمنع التجار من الإستغلال والإحتكار . هذا هو دور الناشط السياسي الحقيقي وليس الجلوس بالديوانيه و "التحلطم" على الملايين المهدوره بمناقصه أو اختلاق نظريات مؤامرات "الحيتان" وغيرها من الجدالات والحوارات العقيمه التي لن تغير بالواقع شيئا . ليس بلدنا فقط يحكمه التجار بل العالم باكلمه تقود دفته التجاره واهلها أصحاب الأموال هذا الواقع الذي نعيشه اليوم ولن يتيغير إلا بتغير النظام العالمي world order وتلك قضيه أخرى لا علاقة لها بموضوعنا اليوم .

العمل السياسي القائم على "التسدح" بالديوانيه وطرح طروحات سياسيه خاليه من الإحترافيه تحت شعارات الوطينه والإصلاح السياسي بغرض حشد اصوات حفنه من المتمصلحين الجهله (القواعد الإنتخابيه) لم يحقق أي انجاز حضاري يفيد الشعب خلال مسيرته الديموقراطيه التي مضت ولن يحقق بالتي ستأتي ايضا .
لذلك نحن بحاجه الى عمل سياسي احترافي منظم واحزاب ينتمي اليها اهل الكفاءه والإختصاص الذين هم من المفترض ان يكونوا اصحاب التوجيه السياسي لعضو البرلمان وليس "متسدحي " الديوانيات الذين يريدون منه تخليص معاملاتهم وتواجده بمناسباتهم الإجتماعيه .

ختاما
اقول لكل من يصنف نفسه ناشطا سياسيا ؛محاربا للفساد ومناديا للإصلاح افتح عينيك وانظر الى الصوره بشكل أشمل قد تكون انت يا من تزايد على الإصلاح فاسدا ومفسدا . تذكر ان العمليه السياسيه الديموقراطيه هي مسؤوليه يترتب عليها مستقبل بلدنا وأجيالنا القادمه . قد تنجح سياسيا أو تساهم بشكل فعال بنجاح غيرك لكن ذلك لا يعني بالضروره انك مؤهل لا فكريا ولا منهجيا كي تقرر مصيرنا لذلك لا تؤاخذنا ان حاسبناك او قيمناك فما تفعله وتقوله يمسنا جميعا وليس فقط أنت ومجموعتك .


7 Comments:

Blogger ma6goog said...

المجتمع بشكل عام هش و السياسيين مخرجاته الطبيعية

15/3/10 11:38  
Blogger panadool said...

مازال مجتمعنا يصنف من فئة الهواة

وبإمكانك مشاهدت النتائج اليوم بعد مرور 49 سنه من الديمقراطيه

15/3/10 12:05  
Blogger blacklight said...

مرحبا أعزائي
أنا لا أستطيع لوم المجتمع ككل ففي هذا المجتمع طاقات وامكانات فكريه وسياسيه قادره على أن تجعلنا بطليعة الدول المتقدمه انا ألوم أهل العقول وأهل التميز على عدم تنظيم أنفسهم ومحاولتهم الجاده لخوض التنافس السياسي.

انظروا الى حدس يا جماعه مهما كثرت التهم عليها أنها حزبيه ؛ أصوليه ؛ موقف قياداتها القطريه مخزي اثناء الغزو إلا انها لازالت اليوم مكتسحه انتخابات جامعة الكويت . ولازالت سياسيا رغم كل التعثرات متمسكه بكل ادبياتها ومبادئها الفكريه .

لماذا حلال عليهم المبادئ وحرام علينا ؟
لماذا هم منظمين متفقين على غايه فكريه بينما نحن ان تكلم احد عن الحريه قال الآخرين عنه ان مطالبه مثاليه أو هامشيه ؟
لماذا هم لا يخجلون من الاصوليه بينما نحن لا نتجرأ التصريح بعلمانيتنا . وليبراليونا بعد تبرئة أنفسهم من صفة العلمانيه رغم ان هذا تناقض فمن يقول انا لست علماني يعني تلقائيا هو ثيوقراطي والثيوقراطيه عكس الليبراليه تماما . لماذا أول شيء يعملونه هو تبريئ ذمتهم من مواضيع الخمر واللهو الليلي كأن الليبراليه تعني هذه الامور ؟

جاء وقت تغيير هذا الواقع بأنفسنا .

15/3/10 19:56  
Blogger rai said...

وضعت يدك على الجرح صديقي فالعمل السياسي في الكويت قائم على العلاقات الاجتماعية وليس باختيار الكفائات العلمية , ومثالك عن تنظيم حدس لهو رائع بالفعل بسبب امكانياتهم المميزة وتنظيمهم الجيد , عزيزي يوجد لدينا الكثير من المحليلين الاقتصاديين والسياسيين والاجتماعيين وحتى العسكريين وهم من خيرة مواطنين الكويت الذين يخفاون على مصلحت الشعب ومدخراته لكن عمك اصمخ فهم لايستشارون ولا يلتفت اليهم وان التفت حاولوا تسيره بحسب اهوائهم ولك بأنس الرشيد خير مثال , صخلة الفريج ماتحب الا التيس الغريب ينطبق علينا هذا المثل وكما ترى في الاونة الاخيرة موضة حضور رؤساء دول سابقين و وزراء خارجية سابقين الينا بمسمى مستشار وخبير اقتصادي بالله عليك هل يوجد ظلم اكثر من هذا اذا الدولة لاتلتفت الى خبرائها فكيف نستغرب خروج المتردية والنطيحة والامعة .

16/3/10 13:29  
Blogger blacklight said...

أهلا بالصديق راي
لذلك اتا من المنادين بتطبيق العمل الحزبي وان لم يكن رسميا أو مشهرا . فرز الكفاءات تحديد الروئ والمنهجيه هذه بديهيات العمل السياسي لكن مالفائده واصدقاؤنا نشطاء السياسه نشطاء فقط با gossip

17/3/10 08:07  
Blogger well_serviceman said...

أحسنت

المشكله ان مخرجاتنا ، ليست السياسيه فقط ، بل حتى العلميه والقياديه "فاشله" بكل المعايير ، نحاول بشتى الطرق أن نلتف حول القوانين والتشريعات تحت مسمى "فلان مو احسن مني" وهكذا..وبالمناسبة ، حتى القنوات الفضائيه اليوم أصبحت تقابل وتحاور "منبطحي" الدواوين كمحللين سياسيين!!

تحياتي لك

17/3/10 15:35  
Blogger blacklight said...

أهلا بالعزيز well service man

أهديك المقاله الأخيره التي تجاوب على همومك . اختفاء المعايير سببه التحيز لذلك نحن بحاجه الى عقل وسلوك نقدي يقيم الامور بحياد وموضوعيه.

18/3/10 13:47  

إرسال تعليق

<< Home