2010/03/25

ماذا يريد المعارضون الجدد؟!

ذكرت من قبل وبأكثر من موضوع أن المعارضين الجدد ليسوا سوى باحثين عن شهره سياسيه واليوم بات أسهل طريق لتحقيق ذلك هو دعم أي طروحات سياسيه معارضة للحكومه مهما كانت خرقاء وتافهه مع تجاهل تام للخلفيه الفكريه والسياسيه لأصحابها ودوافعهم .عقلية العنتريه المعارضه هي موضه سياسيه قديمه يحاول تسويقها اليوم المعارضين الجدد بثوب ونفس جديدين .اليوم هؤلاء بإسم المعارضه العمياء والمشي خلف ما يسمونهم بالرموز السياسيه لا يجدون أي حرج بالتجرد من كل المبادئ التي ادعوها أيام كفاحهم من اجل دوائرهم الخمس.

وقفوا ضد ا
لإنتخابات الفرعيه ؛هاجموها وشددوا على عدم قانونيتها واليوم هم أول من يؤيد ويساند مخرجات تلك الإنتخابات . زايدوا على نزاهة كل من وقف بوجه الطروحات القبليه الهدامه ووصفوه بالعنصري دون أن يدركوا انهم بذلك قد أصبحوا المؤيد الأول للغوغائيه والإبتزاز القبليين . يتكلمون عن الحريات وهم أول من ينتهكها ويعاديها بإسم الوحده الوطنيه ومحاربة ما يسمونه بالإعلام الفاسد . يتكلمون عن تطبيق القانون والعداله وبنفس الوقت يؤيدون ويساندون من ينتهكها بالأمس واليوم ويعتبرونهم رموزا وضمائر وطنيه . بعضهم يدعي دعم توجه فكري معين وهو بالحقيقه يدعم توجها آخرا مختلفا 180 درجه . هل يوجد تناقض أكثر من ذلك ؟ هؤلاء لا صنعة لهم غير التلون والنفاق فمن يبحث عن مصلحته الخاصه هو لن يهتم لعواقب مواقفه وتوجهاته . سيتلونون كالحرباء وسينقلبون حتى على أقرب الناس إليهم هل تدرون لماذا ؟ لأن من لا يملك مبدآ هو لا يستطيع حتى الوثوق بنفسه فكيف تتوقعون أن يثق بالآخرين أو يجعلهم يثقون هم به ؟

بالنسبه لهؤلاء عودة محمد الجويهل وقناته الفضائيه هي كارثه تهدد الوحده الوطنيه . فعلا عودته كارثه لهم ليس لأنها تهدد الوحده الوطنيه بل لأنها ستعريهم مره أخرى وتثبت كم هم قمعيين واقصائيين .حرية الرأي هي ليست فقط مبدآ بل هي ايمان وقناعه لايختزلون بحضور ندوات الليبراليين او تجمهراتهم ضد الرقابه او منع الإختلاط و غيرها من الأمور التي لا تتعدى كونها قضايا وقتيه قد تنسى بليله وضحاها .
ان كانت آراء الجويهل عباره عن اساءات وانتهاك حقوق أدبيه فأبواب قضائهم النزيه مفتوحه لماذا لا يلجؤون اليها ؟ ان كان الطرح عنصريا مسيئا فهو جريمه وجنحه لا علاقة لهما بالإعلام أصلا لأن السيطره الإعلاميه على ما يقال ويكتب واعتبار آراء الآخرين جرائم على أسس ومعايير انتقائيه مزاجيه هو دكتاتوريه مرفوضه جملة وتفصيلا . نأتي الى قانونهم التعيس الذي يظن هم و مشرعيه أننا نعيش بالقرون الوسطى وليس زمن الإتصالات والمعلوماتيه ونتسائل تساؤلا مشروعا هل يقبل المنطق و العدل المحاسبه القانونيه المحليه لمن يطرح رأيا عن طريق وسيله إعلاميه خارج النطاق الجغرافي لدولة قانون المرئي والمسموع؟ ان كان جواب هؤلاء نعم وهو كذلك اذن على نفس منطقهم الأعوج وعدالتهم الأعوج منه يجب أن لا ينزعجوا ان فرضت الحكومه الرقابه على المدونات والإنترنت فهي أيضا وسيله إعلاميه لا تتبع حدود الدوله الجغرافيه وحاليا من يخالف قانونهم القمعي بالأنترنت لا تستطيع الدوله محاسبته لذلك هي عدلت ذلك القانون السيئ الذكر فهي تريد أن يسري القانون على الجميع سواء كانوا أصحاب قنوات فضائيه أو مواقع الكترونيه . وبالمناسبه المعارضون الجدد أو الذين على شاكلتهم مهما زايدوا أو تباكوا على الحريات سيأتيهم عاجلا أم آجلا اليوم الذي يدركون فيه أن ما ينشرونه الكترونيا من اشاعات وكلام دواوين هم محاسبون عليه قانونيا فلا توجد حريه على وجه الأرض تدعم انتهاك حقوق الآخرين الأدبيه او تشويه سمعتهم وقانون الإنترنت الدولي يعطي الحكومات الصلاحيه لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم الادبيه .الكل له مطلق الحريه بطرح أي رأي يشاء بأي شان كان لا توجد أي خطوط حمراء غير كرامات الآخرين وحقوقهم الأدبيه .وهنا علينا التفريق بين تشريع المرئي والمسموع الجائر والقوانين الدوليه العادله التي تحمي الحقوق الأدبيه للأفراد أو الفئات الإجتماعيه بشرط مراعاة حرية الرأي وعدم تحويل مكافحة الكراهيه أو العنصريه الى دكتاتوريه فكريه .


للمعارضين الجدد أقول كذبكم لن ينطلي علي حيت تكررون جملة "تعديلات المرئي والمسموع الحكوميه المجحفه" قانون المرئي والمسموع بصيغته الأصليه الذي شرعه أصوليي واقصائيي مجلس الامه هو قانون قمعي غير دستوري أين كنتم عندما تم تشريعه ؟ مشكلة هؤلاء كما قلنا أنهم بلا مبادئ ولو انهم بحثوا في قانون المرئي والمسموع حتى قبل التعديل لوجدوا فيه بنودا مطاطيه خاليه من المنطق والعدل .
مثال قضية الإساءه الى ابن تيميه التي تم تغريم المهري عليها مؤخرا ماهو سندها القانوني ؟ شعبية ابن تيميه ؟! حسنا الخميني أيضا مشهور بل ومقدس عند البعض هل سنرى تغريما لمن يسيء اليه أيضا ؟!
لا أدري هل هم المعارضين الجدد أغبياء أم هم يراهنون على غباء مؤيديهم . قانون المرئي والمسوع الذي مر مرور الكرام بدون أي معارضه أو تحرك سياسي جدي ضده هو الاداة التي منحت الحكومه الصلاحيه كي تنتهك حرية الرأي اليوم .مثال لتوضيح ذلك لنفرض اتفقنا أن عقوبة الإعدام ظالمه ومجحفه هل سنلوم مشرع عقوبة الإعدام أم نلوم منفذها ؟المنطق يقول طالما التشريع مجحف اذن يجب الإتفاق على الغائه أولا . لذلك وبحالة الحكومه التي أجرت تعديلات جائره على قانون جائر أصلا. كان من المفترض بمعارضينا الجدد الصناديد ان كانوا فعلا مناصري حريات أن تكون لهم وقفه جاده ضد القانون لكنهم لم يفعلوا هل تدرون لماذا ؟ بسبب حساباتهم ومصالحهم السياسيه مع من شرع ذلك القانون فهم سيصبحون انصار حرية فقط ضد الحكومه .

ختاما لست آسفا على المنافقين أو المتمصلحين المنتمين الى تيار المعارضين الجدد فهؤلاء ليسوا سوى أداة تستغلها القوى الإسلاموقبليه كي تحقق أهدافها لكنني آسف كل الأسف على الأحرار والشرفاء منهم الذين خدعهم زيف الشعارات الرنانه الخاليه من الصدق والمصداقيه . وعلى ذكر الأهداف أرى اليوم هذه الأهداف تتحقق أمامي خصوصا بعد هذا الإستجواب الذي رغم هزالته السياسيه والفكريه قد أصبح شماعة جديده لهم كي يعدموا سياسيا أعضاء كتلة العمل الوطني التي حتى وان لم اكن من مناصريها ولا من مؤيديها لكني لن اقبل أن يسقط أفرادها سياسيا بسبب مزايدات تافهه تضمن حصولنا مستقبلا على بدائل إسلاموقبليه وبذلك تقضي الأصوليه والقبليه على ما تبقى من نظامنا المدني .

4 Comments:

Blogger مركبنا said...

زميلي عذرا على التاخير رديت عليك بمدونة الاخ حمد

تحياتي

28/3/10 00:02  
Blogger blacklight said...

مرحبا
الزميل ساخر
اسخر كما تشاء هذه حريتك بس مو تزعل اذا سخر منك وضحك عليك علمانيي ألمانيا ، اليابان وبفية العالم المتحضر العلماني بسبة التخلف الصادر من برلمانك ونوابه الإسلاميين.

زميلتي مركبنا
قرأت ردك وربطته بآخر بوست لك . لدي فقط شيء واحد اقوله تجاه قناعاتك الفكريه والسياسيه التي أختلف معك فيها 100% .

يؤسفنني ان أراك وانت زميله يشهد لها بالموضوعيه والإنصاف تسيرين بالإتجاه الذي وضعته لك حركة حدس دون أن تمنعك مبادئك او تجعلك تفكرين بمواقفك وقناعتك.

هل تدرين لماذا سألتك عن مفهوم حدس للدوله المدنيه ؟ كي أثبت لك أنك تمشين وراء سراب لا وجود له وبالمناسبه ردك اثبت لي ذلك. لن أقول حدس بل حزب الإخوان بأكمله ليس لديه مشروع دوله مدنيه كل ما يريدونه هو مقتفطات أصوليه هنا وهناك وسيطره اجتماعيه وسياسيه بإسم الدين ولكي تتحقق هذه السيطره يجب ان يتنكروا من الثيوقراطيه ويتشبثوا بالحداثه والمدنيه أو ليس هذا نفاقا عزيزتي ؟ هل سألتي نفسك من قبل مالذي سيحققه تيار الإخوان المسلمين ان حصل على السيطره السياسيه ؟

وقبل أن ينشف حبر حوارنا هناك عند حمد كتبتي موضوعا يخدم مصالح حدس بناءا على قضيه سياسيه قائمه على الإقصاء والإلغاء فأين التعايش وتقبل الآخر الذي تبحثين عنه يا مركبنا هل تلغين هذا من أجل حدس أيضا ؟
لا يهمني اختلافنا سياسيا اقمعي حرية الآخرين إعلاميا كما تشائين ؛ اطعني بأعضاء التيار الوطني كما تريدين لكن لا تأتين بعد ذلك وتقولين لنكن منصفين؛ موضوعيين ونتقبل الآخرين فحدس وأدبيات الإخوان تقدم المصلحه والنفوذ على القيم والمبادئ .
شكرا لك واعتذر ان كلامي قاسيا .

28/3/10 13:19  
Blogger مركبنا said...

blacklight

اخي الكريم ..
استبطأت ردك في مدونة صندوق حمد فمررت ووجدته هنا !


لك ان تخالفنى وهو امر مشروع ، اتعلم البوست الاخير قبل لا اكتبه ترردت قليلا لعلمي ان بعض القراء اما ان تكون معهم 100% او تخسرهم

فااثرت ان اكتب الموضوع كما ارى وان اتحدث عن قناعاتي وعن الحقائق بامكانك اخى والمدنة مفتوحة لك وترحب بالكل ان تعارض رايي وتناقضة وكل راي قابل لتصحيح والوحي انتهي !

اخي الكريم حدس لا اذكر من كم شهر اخر مره التقيت فيهم ولكن يوميا التقى بالاخوة المدونين .. ولكني بالامس اتاني اتصال غاضب من احد المنتمين لحدس يعاتبني وبشدة على الموضوع ويطلب منى حذف بعض المفردات فرددت هذا رايي ولقد نشرته في اكثر من موقع وانشئتم احذفوه من موقعكم ولكن لا اسمح لاحد ان يفرض على رايه باي شكل من الاشكال ناقشوني فيه هذا ما بيني وبينكم .


اخي الكريم هذا رايي وانا اقف امامه ولكل منكم لن يعارضة او يرميه .


ما خرجت عن الموضوعية فيه وعن الواقعيه ، عدم الاقصاء لا يعني عدم افصاحنا عن افكارنا

ما اقصده بعدم الاقصاء ان تسمع راي وتناقشة وتحلله لا تنفيني لاني افكر واكتب ! اليس هذا ما تعنية كلمة عدم الاقصاء !


اخي الكريم لك الحرية بما تقول
كما هي لى الحرية ولنا النقاش ونقد المعلومة كما نشاء .

ليس القاسي ما قلته ولكن القاسي هو الاقصاء لمجرد ن طرحت افكاري ..

تحياتي اخي الكريم
ودمتم بود وسعاده ..

28/3/10 18:48  
Blogger blacklight said...

عزيزتي مركبنا
هناك فرق كبير بين حرية التعبير عن الرأي والإتهام بلا دلائل للآخرين .

انتي اعتبرتي نواب العمل الوطني أنهم حكوميين وبصامه وغيرها من التهم الدارجه هذه الأيام ومعروف أسبابها وأهدافها خصوصا من طرف معسكركم الحدسي وحليفه القبلي .لكن هل سألت نفسك وبكل صراحه هل لديك ما يثبت هذه الإدعاءات ؟
لاحظي هنا انا ولا مره اتهمت لا النواب الذين أكرههم (الإسلاميين القبليين) وقلت بأن لهم دور واضح بالفساد التشريعي هل تدرين لماذا ؟ لأني لا املك دليل ادانه وهنا الإنصاف الذي أتحدث عنه .

كلام الدواوين أو ما يقوله الناس بشكل عام ليس مبررا لإتهام الآخرين بمن فيهم النواب والوزراء الذين هم شخصيات عامه يحق لنا نقدها على أساس ادائها ومواقفها الرسميه لكن لا يحق لنا التبلي أو تشويه السمعه الدارج بالإنترنت ومعظمه افتراء يمارس بإسم الحريه. عندما نتهم بلا دلائل منطقيه مقنعه حينها لا يحق لنا ادعاء المصداقيته ولا الموضوعيته .
وبالمناسبه لا أحد كامل ولا احد يمتلك الحقيقه المطلقه سنظل جميعا نختلف ونرى الأمور من زاويتنا لكن تبقى هناك مبادئ فكريه عامه يجب الإتفاق عليها مهما كانت مرجعيتنا الفكريه أو السياسيه.


انتهينا من هذا الموضوع نأتي الى موضوع الإقصائيه الذي فهمتيني به خطأ فأنا لا أقصدك انتي تحديدا بل أقصد العموم أهل موضة "انا بكره سكوب والجويهل " التي أصبحت مسوقا لكل قمعي كي يسوق بضاعته الرجعيه وأسألك بأي زمن نحن الذي تطالبين فيه وزارة الإعلام بمراقبة أي فرد يريد انشاء قناة فضائيه خاصه ؟ هل الكويت تملك الفضاء ونحن لا ندري ؟
حرية الرأي بالنسبه لليبراليين شأن مقدس لذلك لن نقبل أن تتحكم الدوله بعقل وتوجه كل كويتي فقط لأنكم تريدون إغلاق قناتي سكوب والسور .
لذلك قلت لك اكرهي ما ومن تشائين ولن أتهمك بالإقصائيه لكن أن تحولت كراهيتك الى مطالبات للنظام التشريعي والتنفيذي بدعم الغائك للآخرين هنا يؤسفني أن أتهمك بالإقصائيه .
وكما ذكرت بموضوعي هذا ان كان أي طرح عنصريا أو مسيئا يحق للمتضرر اللجوء للقضاء وسيأخذ حقه ان كانت هناك عداله وانصاف .

هذه المبادئ الفكريه هي الف باء الدوله المدنيه والتعايش عزيزتي مركبنا وليس كلام حدس والإخوان الذين ليسوا سوى شعارات خاليه من المضمون .
تحياتي لك

28/3/10 21:57  

إرسال تعليق

<< Home