2008/07/31

تجديد الفكر الديني

الكثير من المثقفين العرب على إختلاف ايدولجياتهم السياسيه يرددون هذه العباره بدون اعطاء تفاصيل دقيقه عن مقصدها .الفكر الديني هو فكر إعتقادي قائم على الإيمان الغيبي دون الحاجه الى أدله وبراهين .

الأديان بشكل عام تعتبر علاج نفسي للكثير من الناس خصوصا الذين يعتبرون الحياة رحله شاقه وظالمه ويرغبون بتعويض ولو كان نفسيا على الأقل.الكلمتين الرئيسيتين التين تميزان الأديان هما الروحانيه والدوغماتيه .

الروحانيه ليست مفهوما سيئا بحد ذاتها فهي تهدف بأغلب الأحيان لضبط النفس وابعاد عقل الإنسان عن مظاهر الماديه القبيحه للإرتقاء به فكريا بعالم مجهول الهويه لا يتبع قوانين الطبيعه التي نعرفها.من وجهة نظري الشخصيه الروحانيه ليست قبيحه ولا جميله بل اختيار نفسي يحق للكل أخذه أو تركه .

ماذا عن الدوغماتيه؟ الدوغماتيه هي أقدم وابشع وسيله من وسائل قمع الراي الآخر وممكن اختصارها بجملة الفيلسوف توماس أكويناس الخالده "ان كان خصمنا لا يؤمن بالوحي المقدس اذا الوسيله الوحيده المقنعه لإثبات البنود الدينيه ردا على إعتراضاته (ان وجدت) بالقول أنها ضد الدين" , صدقت يا توماس وما الواقع الذي نعيشه اليوم إلا إثبات على ذلك.لنرى حال الناس اليوم وخصوصا شعوبنا الإسلاميه .

ماذا يقول الإسلاميون اليوم:

الفنانون ومتذوقي فنهم كفار ضد الدين .

داروين ونظرياته العلميه كافره وكل من يؤيدها ملحد.

الإقتصاد الغربي كافر لابد من انشاء نظام اقتصاد اسلامي .

الفلسفه كفر والحاد .

الإنترنت يجب أن يراقب لأنه هناك مواقع اباحيه ومواقع تسئ الى الإسلام.

يجب أن نقاطع الغرب والدنمارك الكفره لأنهم يؤمنون بحرية الرأي وتطاولوا على رسولنا .

والقائمه تطول ولا تنتهي ولن تنتهي .سؤال يطرح نفسه أليست كل هذه الامور ماديه بحته؟ ما علاقة الدين بالفلسفه , وما علاقته بالأحياء وما علاقته بالفن وما علاقتة بحرية الرأي ؟هذه الأمور كلها ظهرت بعده ولا لها علاقه فيه لا من قريب ولا من بعيد .

الواقع يقول أن الدنيا تتغير وتتغير معها العديد من النظم والضوابط الدوليه التي يلتزم فيها العالم اما الأديان ان تدخلت بهذه الامور فسوف تحرج نفسها وتضعف موقف مؤيديها وأهل الدجل العلمي بالقرآن (الإعجاز العلمي بالقرآن ) هم احدى تلك الفئات التي تسيئ الى الدين أكثر من ما تفيده .العلم وما أدراهم ما العلم الذي يقضي فيه الناس دهور من عمرهم بالبحث والتجريب كي يثبتوا لنا شيئا يبدو لنا تافها وبلا معنى . البحث والتجريب لا يمكن الرد عليه بآيات وسور فهو مدعم بالبحوث والنتائج الملموسه الخاضعه للتفنيد بنتائج وبحوث أخرى أما الآيات فهي مجرد نص تم تفسيره سابقا ومن المشين والقبيح ادعاء ان الآيه الدينيه قد توصلت لذلك قبل العالم .

أهل الإعجاز ان كانوا يملكون ذرة من الأمانه العلميه لأسسوا لنا نظريات علميه بناء على كلام القرآن وليس كما يفعلون اليوم ينتظرون النظريه العلميه ثم يتلاعبوا لغويا بدجلهم المعهود ويغيروا التفسير كي يتناسب مع كلام النظريه لإدعاء الأسبقيه بالإكتشاف.

لا يقتصر قتل الروحانيه الدينيه بالتطاول على العلوم البحته م فالإسلام السياسي صوره قبيحه أخرى من قتل الروحانيه بالدين ولا أتوقع اني بحاجه الى أمثله فإنتخابات برلمانيه ومجلس مؤهل معظم أفراده طول لحاهم وغلوهم وتزمتهم الديني خير دليل .

الدوغما الدينيه ممكن استخدامها تجاريا كذلك والقليل القليل جدا من الناس القادر على تمييز الإستغلال دون أن يدخل حالة غسيل المخ وفقدان العقل والتفكير.

زميل لي أيام الدراسه لم يفلح وكاد يطرد أصابه هوس الدوغما وقام يهذي بأن ما ندرسه بالجامعه بلا معنى فالقرآن والعلم الشرعي فيه كل ما نريد وأكثر .هذه هي الدوغما الدينيه والخداع الكاذب الذي تريد تسويقها لمن فقد الأمل والإراده كيف سيوفر القرآن والعلوم الشرعيه المستقبل والوظيفه ؟ إلا ان كان الزميل يريد أن يمشي بدرب الدعوه الشبابيه ويختلس أموال التبرعات هذا موضوع آخر.

لماذا نطالب كما يطالب غيرنا بتجديد الفكر الديني؟ لأن الفكر الديني اليوم بات قائما على الدوغما والماديه وابتعد أميالا عن الروحانيه . سياسه , إقتصاد , إجتماع , فن , علوم وتكنولوجيا ....الخ ماذا يريد الدين بالضبط؟ والى متى معتنقيه يستنكرون ويشجبون فتواي فقهائهم التي تمادت بإستغفال العقول والضحك عليها عندما تحرم وتكفر أمور ماديه تافهه كمسلسل تلفزيوني .

بغض النظر عن كل الشبهات المتعلقه بالاديان تبقى الأديان خيار شخصي لمقتنعيها ذلك الخيار ان حاول فرض نفسه ضد العالميه والمتغيرات التي تفرضها الحياة بكل مجالاتها فلن يحصد سوى النقد والإساءه سواء كان ذلك على يد معتنقيه أو غيرهم.

22 Comments:

Blogger Maow said...

مشكور عالمقالة

لكل شخص الحرية بمن يتبع او يعمل فهذا بالاخير يمثل شخصه و عقله و طريقة تفكيره و نظرته للحياة و لكن للاسف ان الدوغماتية هي ما يطغى على معظم العالم الذي لا يبالي بمعاناة و ماّسي الاخرين.

31/7/08 12:52  
Blogger kila ma6goog said...

مقال ممتاز

31/7/08 15:43  
Blogger MaCHBoS said...

مقاله جميله جدا جدا
للأسف هؤلاء المخلوقات تكره ما تتضارب مع مصالحها الشخصيه و تكون تحت الستار الأول و هو الدين و ذلك بتشريعاتهم المتخلفه
1- القرآن سبق العلم و اكتشف كل شيء
2- الشريعه هي التي تحمي الانسان من عدوى الانحراف (التطور)
3- اذا كان بيدهم كانوا قد قتلوا جميع المتحررين عقليا و فكريا

اشكرك مره اخرى زميلي بلاك لايت

31/7/08 17:34  
Blogger zaradacht said...

الاخ بلاك لايت
بالاول شكرآ على هالمقال البسيط والرائع
أخي بلاك لايت هناك تنافر بين العلم والدين
العلم يحاول الوصول للحقيقه ولا يدعي بنفس الوقت أنه يملك الحقيقه المطلقه لذلك نرى النظريات العلميه التي مع مرور الزمن تكون صحيحه او احد جزئياتها غلط أو النظريه بكاملها غلط لبروز نظريه اخرى تنقض النظريه السابقه.
أما الدين فهو يدعي المعرفه الكامله للحقائق ولا يوجد أي مجال للشك وخير دليل ما قامت به الكنيسه واليوم يأتي دور الأسلام
السؤال: لماذا برز ما يسمى بالأعجاز العلمي بآخر 10 سنوات الماضيه؟؟
هناك سببين برئيي لا ثالث لهما
1-أن العلوم البائسه بالدول الاسلاميه لا تستطيع مجاراه اوربا وأمريكا وحتى أسرائيل بالتطور المهول للأختراعات التي تفيد البشريه
2-خوف علماء المسلمين من أندثار مقوله انه القرآن صالح لكل زمان ومكان ونقض العلوم الحديثه لهذه المقوله المفبركه
وألا لو كان هناك نظريات علميه وكيميائيه وفيزيائيه بالقرآن لكان من الأحرى على المسلمين أن يكتشفوها منذ أكثر من 1400 سنه وأراحوا العالم من عناء البحث بالمختبرات وصرف الأموال
وأخيرآ المسلمين وعلمائهم يعيشون مرحله الخوف على الدين ومحاوله تزيينه للناس بانه دين منقذ للبشريه وهي مرحله ماقبل الاخيره من مرحله الأنهيار الشامل لمنظومه سلطه رجال الدين امام سلطه وعنفوان العلم المسيطر على العالم
ودمتم سالمين

31/7/08 17:54  
Blogger Organic Kuwait said...

worth reading. thanks

1/8/08 10:20  
Blogger rai said...

مقال رائع عزيزي بلاك لايت , استمتعت بقراءته .

1/8/08 12:55  
Blogger Ubermensch said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

2/8/08 04:06  
Blogger blacklight said...

ماو
فعلا , الدوغماتيه أنانيه وتجعل صاحبها يظن أنه الأسمى فوق كل البشر , شكرا عزيزي

مطقوق شكرا لك صديقي

مجبوس
العفو عزيزي
بالضبط لماذا أتدخل بكل شيء وأزج الدين فيه؟ لأن لي مصالح لا أستطيع بإمكاناتي الحاليه تحقيقها فأستغل الدين , لكن من يقدر أن يقيم ذلك دون أن ينغسل مخه ؟ سؤال صعب

زرادشت
عزيزي صدقني قد عانينا الأمرين من الفئه التي تتكلم عنها وقد أسميناهم الآيمشيين الجدد. نتائج وأبحاث مخبريه يأتيلك حجة الإسلام ويحاول تفنيدها بكل غباء بواسطة مقتطفات وأخبار علميه متفرقه يظنها دليلا على بطلان النظريات العلميه خصوصا نظريات دارون الذي يرونه رسول الإلحاد لا أدري لماذا . وصراحه ليس دفاعا عن الدين أو أهله لكن مالذي يدفعهم لذلك؟ العلم يمشي بطريق والدين يمشي بطريق مختلف تماما لكنهم بسبب هوية الدين التي تحاول أن تخدع الناس أنها شموليه وفائقه بكل مجال قد جعلوا من أنفسهم أضحوكه مهما درسوا أو تثقفوا تبقى الدوغماتيه مسيطره على عقولهم .

organic kuwait
glad you liked it thanks for the compliment.

راي
العفو صديقي شرفتنا

2/8/08 11:02  
Blogger عتيج الصوف said...

مقالة جميلة بعد تسلسل ممتع لمواضيع سابقة في نفس المحور

لا تتوقف عزيزي عن الكتابة فهي بالصميم

2/8/08 18:54  
Blogger حـمد said...

من بينهم من يفكر بالتجديد الديني ومنهم على سبل المثال القرضاوي الا انهم عاجزون عن ذلك

عجزهم سببه عدم قدرتهم على عمل التجديد الحقيقي الذي سيفقدهم السيطرة على العقول وعلى المجتمعات وبالتالي جيوب الناس .

هم يفكرون بالتجديد ليس من اجل الاصلاح الديني الحقيقي وانما يفكرون بالتجديد من اجل المزيد من السيطرة حيث انهم نزفوا كثيرا بسبب مواقفهم وتصرفاتهم التي افقدتهم ثقة الكثير من الناس .

تحية لك اخي زميلي الكريم ..

4/8/08 09:17  
Blogger blacklight said...

صديقي العتيج عتيج
شكرا لمتباعتك

العزيز حمد
بالفعل فقدان السيطره على العقول سيفقدهم كل المجد الذي حققوه عندما قرأت بمقالك تذكرت كيف يقدسون بن باز وغيره من مشايخ الجهل والتخلف حتى ان كانوا على باطل

4/8/08 16:53  
Blogger AyyA said...

شكرا عزيزي بلاكي لهذا اموضوع الشيق
الروحانيه عزيزي ارتبطت بالاديان في مخيله المؤمن بهذه الديانات و لكنها ليست بالظروره جزء منها، فالرياضه الروحيه ممكن ان تتحقق بدون الاعتقاد بالماورائيات. فرياضه اليوجا مثلا ممكن ان تعطيك بعد نفسي و اطمئنان اتحدي اي ديانه ان تصل اليها. المسآله مسآله نفسيه بحته، و خلوه للانسان مع نفسه المقصود منها تحسين النفس و ابعاده عن الماديات الدنيويه لفتره من الزمن ليعيد الانسان حساباته بعقل صافي، غير مقيد بالقوانين و الاحداث اليوميه. و هذا الشعور قد يجده الانسان المؤمن و لفتره قصيره من الزمن عند زياره الاماكن المقدسه مثلا، و قد يحاول ان يجده بالعبادات، و لكن عندما تصبح العبادات اوامر يوميه روتينيه اجباريه تفقد مع الزمن روحانيتها، و لذا يطلع لنا من هو من امثال الزامل ليلقي محاضرات في كيفيه الاستمتاع بالصلاه. اما اليوغا فهي بيد الانسان نفسه و يستطيع الشخص ان يحس بهذا الاحساس في اي وقت شاء و بدون اي عوامل اخري او اوقات او فروض اجباريه. و المؤمن انسان ضعيف فهو يحتاج لخداع نفسه لكي يقوي علي تحمل مصائب الحياه، و خصوصا عندما تتعلق المصيبه بمرض شخص عزيز او بموته. فتري من لم يصلي دهرا سجد و ركع للرب لإعانته علي مصيبته، او للترحم علي موتاه، معتقدا انه ملاقيهم بالاخره. و هنا تآتي خطوره الاديان و رجال الدين بالتلاعب في النفس البشريه. و هذا هو المدخل الي الدغماتيه، فلولا سيطره الدين علي الروحانيات لما كان للدغماتيه ان تظهر، فمن يود ان يكون تحت سيطره رجال مشعوذين اذا لم يكن بالاساس يؤمن بالماورائيات؟ فهؤلاء مثلهم مثل المنجمين في الازمنه القديمه، حيث كان وقتها يسمون بالكهنه و الانبياء و كان الناس يقدسونهم و يؤتمرون بآمرهم. فلذا انا اختلف معك ان في ما ذهبت اليه بان "الروحانيه ليست قبيحه ولا جميله"، كون الروحانيه عندما ترتبط بالاديان فهي سلاح ذو حدين، و من السهل استغلالها من قبل رجال الدين لتطبيق الدغماتيه٠

5/8/08 05:34  
Blogger ANgEL_BaBY said...

مقال غريب ومشوق في نفس الوقت !


الدين والحياة والفكر الانساني المتطور

من اعتقد انه الدين هو ضد الحريات ؟

ومن ظن ان الدين ساجن لعقول المنيره ؟
ومن يجزم ان الدين هو خزعبلات بحته ولا يوجد اي منطق ولا مردود نافع على حياة البشريه ؟

كلهم هؤلاء لم يستطيعوا الوصول لمعنى الدين او الصورة الكامله, نحن نرى ما يقيد حرياتنا وما يحيل بيننا وبين امور تضرنا كالمراهقين الذين يريدون التخبط كما يحلو لهم كالخروج دون هواده والقيام بأمور جنونيه احيانا وعدم المبالاة بكثير من الضوابط التي تجعله في ما بعد انسان افضل .. او اننا ببساطة غير قادرين على الفهم فليس كل العقول البشريه كعقل نيوتن و نظرة زرقاء اليمامه :)
...



يوجد فرق بين الانسان ومن يمثل الانسانيه والحب ومن يمثل الحب والعلم ومن يمثل العلم

والدين ومن يمثل الدين !

المقصد انه ليس بضروره ان يكون هتلر هو ممثل للأنسانيه ولا ان تكون الخيانه هي معنى الحب السامي !!

ما يشير اليه الكثير ان اي خطأ او اي عله خرجت بأسم مخلوق بشري اسمه الانسان جعله نفسه من الفريق الذي يتبع الروحانيات الدينيه يفسر وينشر ما نضج في عقله من استنتاجات وتعلمه من غيره من اعتقادات هو الهرم الذي يمثل الدين بكل جوانبه وحدوده وشموليته !!



ما قصة السلبيه في هذا العصر ؟!!!

الا نريد ان نرى الحق حقا والباطل باطلا ؟!


لماذا نسمي الامور بغير ما هي عليه بالاصل ؟

ام اننا طفشنا ومللنا وضاقت الدنيا بنا ووبما حملت علينا من بؤس و صدمات و ضغوط خانقه !!


الكثير منا يتكلم كأنه هو النور وما يقوله هو الصواب ومن يستمع له سيكسب تذكرة للذهاب للمدينه الفاضله...

اتمنى ان يتم العمل بنظرة الايجابيه لكل ماهو حولنا وان نتقبل ونتمرد بحجم يحقق لنا توازن وسعاده لا حقد وعنجهيه بقذف الاتهامات بوجه من يعارض قناعاته الذاتيه !

وكل فريق يعتبر نفسه هو صاحب الحق والفضيله ..

ان كان صحيح هو كما يظن ... أذن ليكن كما يظن !!

سر على الحق والخير وانشر الحب والسلام وكن صاحب رية واضحه وحاول ان تكون فرد وانسان يملك ما عجز البشر بطوائفهم والوانهم ان يكونوأ

وهو الكمال !!!


حاول لا اكثر .. فالمحاوله هيا نصف الطريق


اتمنى ان تصل الفكره بشكل يسر


وان نرى الحياة وما فيها بكل الزوايا .. فقد نجد اجابات وعسى ان تكون في صالحنا

دمت كما تحب

5/8/08 14:47  
Blogger mowa6en said...

مقال فيه استثارة عقليه جميله ، الصراحه ان نقاط اتفاقي كثيره وبنفس الوقت نقاط الاختلاف عديدة .. لا اعرف من اين أبدأ فالمقالة ليست سطحية ..

هل المقصود بالفكر الديني هو الدين نفسه ، لأن لعبة المصطلحات قد تغير المفهوم الدقيق للمعنى ، لأنه بوجهة نظري أن الفكر الديني هو ليس الدين ولكنه الإطار العام للحياة والذي يجعل الدين مصدرا له ، فهو رأي بشري بمرجعيه دينيه ، والرأي البشري يخطأ ويصيب ، على عكس الدين وهذا يجرني إلى نقطة ذكرت وهي أن (الفكر الدين )قائم على الايمان الغيبي دون استحكام البراهين والادلة ، وهذا قد يعارض عمل أصحاب العقيدة الأشعرية والقائمة على الفهم والتدرج العقلي لفهم انسيابية الدين بتدرج منطقي يدركة العقل ، كتاب الكونية الجذريه فيه شرح متكامل لهذا المفهوم .

تعبت من الكتابه ، انتظر النقاش حتى استفيد .

ملاحظة / اسلوب المقالة جميل

5/8/08 21:05  
Blogger AyyA said...

angel
كم اسمع هذه المقوله من المسلمين، بان السلام شيء و المسلمون شيء اخر. الي متي ستضلون تخدعون انفسكم؟ و لماذا دائما تبحثون عن الاعذار لدينكم؟ ايعقل ان يكون كل هؤلاء المسلمو،ن، و علي مر التاريخ، علي خطآ و الاسلام عنهم بريء؟ و ما هو الاسلام الصحيح؟ اسلامك انت، ام عمرو خالد ام القرضاوي ام الخميني ام بن لادن ام...ام...؟
اليوم هنالك اسلام بعدد المسلمين انفسهم، فاي منهم صحيح التطبيق؟
و هل سيظهر نبي اخر ليبين لنا ما هو الاسلام الصحيح؟
المسآله ليست مسآله من هو علي خطآ و من هو علي صواب، و لا مسآله اضطهادات شخصيه من مطبقيه و فارضيه، كما تتصور، المسآله ان هنالك من يعتقد بان له الحق الالهي لفرض اسلامه علي العامه و بقوه القانون، نعم هو يآخذ ما يعجبه من دينه و ليس بآمكان اي كان ان يعترض، لانه ما جاب شيء من بيت ابوه، اي ان المشكله ان دينه يسمح له بذلك٠ فهل يستطيع الطبيب ان يصف الدواء بدون ان يشخص المرض؟ ارجع للاصول و اكتشف كم هي متناقضه، مثل حديقه غناء بالورود و الاشواك، و كل عابر سبيل بامكانه ان يقطف ما يحب، و هنا اسآل نفسك؛ هل معقوله ان يكون هذا الدين الهي؟
و هل الله كان قاصدا بآن يترك المجال لاي من كان ان يدلي بدلوه حسب ما يراه عقليا انه الاسلام الصحيح؟ اذا كان ذلك هو السبب؛ اذا لماذا انزل الانبياء و تعب حاله من الاصل اذا كان كل واحد منا سيتبع منهجه العقلي في النهايه؟ و الا تري ان هذه المسآله اخذت من وقت و جهد الانسان المسلم اكثر ما يستحق فاصبح المسلم اليوم في اخر قائمه التطور الانساني؟ متي ستزول هذه الغشاوه يا تري من اعينكم؟ متي ستعرفون ان الدين اكبر خدعه انسانيه في تاريخ الانسان؟

5/8/08 21:10  
Blogger blacklight said...

العزيزه آيا
أتفق معك بمصدر الروحانيه وأزيد عليك أنه رغم ارتباط كلمة الروحانيه بالدين تاريخيا هذا ليس بالضروره أن تكون الأديان هي مصدرها الحصري. الكونفوشيه والشنتو وغيرها تعتبر من الفلسفات الروحانيه القديمه قبل الأديان السماويه.
لا أملك سوى الإتفاق معك أن الإجبار والفرض اللاعقلاني للعديد من الأمور المرتبطه بالأديان قد قضى روحانيتها.
الروحانيه تكون جميله عندما تعطين المجال لعقلك كي يسبح بفلك بلا حدود وهنا لا أروع من الكونفوشيه , الشنتو , والنرفانا كفلسفات لا بأس أن نتعلم منها الحكم دون الحاجه كي نعبدها ونمارس الطقوس.

عزيزي baby-angel
الدين وأهله هم أكثر من يستخدم كلمتي حرام وممنوع وهذه ليست بحاجه
.لأمثله فهي حقيقه واضحه وضوح الشمس
نعم لا حريه بلا قيود لكن تلك القيود هي انسانيه تم الإجماع عليها دوليا وليست نصيه أو تاريخيه تؤمن بها طائفة دين ما وتفرضه على البقيه على هيئة قانون ودستور.

أستاذي اسمح لي بالإختلاف معك ان كان أهل الدين ولنكن صريحين المسلمين تحديدا يرددون عبارة "هذا لا يمثل الدين" ألا يحق لنا أن نسأل من يمثله ومن سيمثله ولماذا لن يوجد من يمثله ؟الدين خصوصا الأديان نصبت نفسها منهجا متكاملا يحوي كل جوانب الحياة كالإسلام يجب أن تتحمل مسؤولية معتنيقها بدل التنصل والإستنكار الذي صار شعارا مؤلوفا لدى أصحابها.هنا الروحانيه أيصا ملامه فالروحانيه اختيار وليست لزام والعقل البشري قادر على التمييز وهو مطالب بحماية الروحانيه التي اختارها ان تجاوزت حدودها مع بقية العقول التي ليست بالضروره اقتنعت بها.

صدقني لم يدعي أحد الحقيقه فكلنا خطاؤون لكن عندما نرى غيرنا قد تقدم ونحن لازلنا غارقين بمستنقع البديهيات وجب علينا أن نختلف وننقد وان قسونا وشدينا.

اما الكمال لا احد كامل وأنا أولهم , نحن ان لم نكن مقتنعين بعدم كمالنا وضعفنا لما صارحنا أنفسنا وتحاورنا عقليا سواء مع مؤيدينا او مخالفينا.


رغم إختلافنا بالرأي أشكرك على حسن أسلوبك ورقي خطابك قد استمتعت بالنقاش معك

5/8/08 21:32  
Blogger blacklight said...

عزيزي مواطن
شكرا لك على فهمك جوهر المقال فأنا بكل مقالاتي لا اهدف للإتفاق أو الإختلاف بل أهدف للتفكير والتدبر.

الفكر الديني طبعا ليس الدين فالدين ثابت لكن الفكر الديني هو المتغير .

الأشعريه وما ادراك مالأشعريه ذلك النضج الفكري الديني الذي ادخل الامه الإسلاميه التاريخ الإنساني بزمن الدوله العباسيه.

تلك الحقبه عزيزي المواطن يتغنى فيها سلفيوا اليوم بكل غباء وهم لا يدرون أنها الحقبه الوحيده بتاريخ العرب والمسلمين التي كانت قريبه من الأفكار العلمانيه والليبراليه .

ان احترم الناس أصحاب الطرح الديني العقلاني كجمال البنا , اياد الدين جمال و ضياء الموسوي وغيرهم فإعلم أن الفكر الديني لن يتصادم مع الحداثه والإنسانيه كما هو الحال اليوم.

5/8/08 21:45  
Blogger mowa6en said...

عفوا كنت أقصد كتاب كبرى اليقينيات الكونية وليس الكونية الجذريه .

شتان بين فحوى الكتابين ، وتعقيبك على تعقيبي كان لطيف

7/8/08 00:17  
Blogger Bavaud said...

خالص الشكر للكاتب على المقالة الممتازة

كما يسعدني أن أدعوكم لمدونتي العلمانية الجديدة البسيطة و أتمنى أن تنال مواضيعي إعجاب الجميع

8/8/08 09:29  
Blogger Shurouq said...

Blacklight
كتاباتك رائعة

البارحة الوالدة سألتني: منو هذيل العلمانيون؟ تعرفينهم؟
خاب ظنها لما قلت لها لأ
الوالدة تحييك على هالموضوع تحديدا

وآنا أحييك.. عموما :)

Ayya
النفس تحتاج لتعريف واضح.. العلم يثبت باستمرار أن الحالة النفسية أيضا متصلة اتصالا وثيقا بماديات الجسد

11/8/08 11:00  
Blogger blacklight said...

عزيزي مواطن
أشكرك على متابعتك

Bavaud
شكرا على متابعتك عزيزي مدونتك رائعه استمر ونحن معك.

الغاليه شروق
شكرا لك عزيزتي وانا بدوري احيي وامك وامهات جميع الزملاء الرائعين الاتي انجبن اخوه واخوات يملكون عقليه جميله شجعتني أنا وغيري على دخول عالم التدوين .
:)

11/8/08 14:44  
Blogger Ahmed said...

يقولك طلعوا فتوى بالسعوديه

بأن لعبة "طاق طاق طاقيه" حرام

لا ومثل ما انتم عارفين .. السفر بغرض ترفيهي أو سياحي .. لا يجوز

بالله السفر حرام؟
أخيه عليكم

13/6/09 07:38  

إرسال تعليق

<< Home