2008/04/20

هموم إنتخابيه

بدايه أود أن اوضح أن هذا الموضوع ليس عتبا أو شتيمه بحق كل من أعطى وقته وجهده لعملية الإصلاح السياسي للكويت بقدر ما هو وقفه جاده مع النفس ومحاوله للتعلم من الأخطاء واضافة مسحه فكريه ولو قليله على الإتجاه العام للإصلاح السياسي.

كذلك رغم إختلاف وجهة نظري وتحفظي سابقا وحاليا على فريق الحمله البرتقاليه إلا أني لا أنكر أنهم أبطال يستحقون الثناء على جهدهم الذي بذلوه بغض النظر عن نتائجه.

بالنسبه للإنتخابات الفرعيه التي ناقشناها بشكل تفصيلي بالمقالين السابقين اود ان أكرر أني رغم عدم إقتناعي بمشروعيتها أو المنطق من منعها إلا أني لست من مؤيدي التطاول على القوانين أو إثارة الفوضى والبلبله والتعدي على النظام العام بإسم الحريه .

برأيي أن الأنظمه الحزبيه القائمه على التطرف الطائفي , القبلي , الديني خبيثه وغير إنسانيه لكني على قناعه أن هذه الأحزاب أو التكلات يجب أن يرفضها الناس عن قناعه وتأهيل فكري صحيح وليس بقوة القانون.

بعد هذه المقدمه التي كان ولابد من ذكرها اسمحلوا لي ان اسئلكم زملائي وزميلاتي مؤيدي الخمس سابقا ومؤيدي تجريم الفرعيات حاليا هل ما طرحتوه كان الخلاص لواقعنا السياسي المرير ؟

لا تجاوبوني بل امسكوا الصحف اليوميه وانظروا لإعلانات مرشحي المستقبل الذين هم محصلة طرحكم وتوجهكم.

70% (وهذه ليست مبالغه) من المرشحين أصحاب لحي يودون اسلمة القوانين وإرساء تعاليم الشريعه الإسلاميه الغراء والسمحاء!,هنا لا ألوم سوى تخاذل من يسمون نفسهم وطنيين وخوفهم من المواجهه الأيدلوجيه .

لماذا تشمتون بالفاضله طيبه الإبراهيم ودعواتها الصريحه للإصلاح الفكري ؟كم سئمنا من الرد المعلب هذا ليس وقت تلك التوجهات والأفكار والمجتمع لن يتقبلها.

كونوا على قناعه ان لم تطرحوا هذه الأفكار فالبديل الأصولي قادم لامحاله ولن ينتظركم أو يرحم مراعاتكم للثقافه المحافظه الإنغلاقيه للمجتمع.أنتم أكثر من يكرر كلمة "مجتمع مدني" دون الإتفات للقوانين الدينيه العشائريه التي تعاديه.كفى مزابده على الوطنيه الشعب لا ينتظر توزيع صكوك الوطنيه منكم بل ينتظر منهجا قائما على فكر وإراده حره.

المجتمع المحافظ الذي ترونه عش دبابير لا تريدون الإقتراب منه ليس سوى محصلة دعوات الإسلاميين الإنغلاقيه سابقا التي كان يراها المجتمع طروحات دخيله الى أن تحولت الى واقع جديد .الفرق أنهم كانت لديهم الشجاعه لمواجهة الناس بفكر جديد .

المناطق الخارجيه من ناخبين ومرشحين كلهم يعيشون حاله من السخط العام من الممارسات الحكوميه الأخيره المدعومه من تيار المناطق الداخليه ويرونها كأنها حق مراد به باطل ومثال صريح على إزدواج المعايير والعنصريه و هذه ليست بالضروره نظرتي الشخصيه بإمكانم سؤالهم والذهاب الى مناطقهم لتروا بأم أعينكم كيف اعطيتم الفرصه على طبق من الذهب لكل من هب ودب ليطرح طرحا عنصريا لم نرى له مثيل بتاريخ الكوبت السياسي.

نظره سريعه لوضع المناطق الخارجيه من سوء خدمات ومرافق كافيه لنقدر لماذا يكره ساكينها الحكومه ولماذا يحسون بالسخط والإنزعاج و أنهم مواطني درجه ثانيه , أنتم تحالفتم دون وعي مع الحكومه وبنظر هؤلاء بتم اعداءا يجب مواحهتهم بدلا من أن تتعاونوا معهم كمواطنين لتواجهوا الفساد وتطالبوا بالتنميه.


بتغيير الدوائر أو تجريم الفرعيات لم تكن المشكله أنكم تريدون التغيير للأفضل لكن المشكله أن تغييركم هذا كمي وليس نوعي, تغيير قائم على تسليط لوائح وقوانين جديده بوجه الشعب لكن ليس تغييرا وتحركا قائما على نهج فكري يتقبل الآخر ومستعدا للحوار بموضوعيه.

كم اذكر الغوغائيه والطعن بالوطنية والتطرف تجاه كل من كان يعارض الخمس رغم أن بعض المعارضين قد حذروا من العواقب وقالوها مرارا وتكرارا ان توعية الناس ووتوصيل رسائلنا الفكريه لهم هو الأساس وليس تغيير لائحه او قانون.

نقول بالكويت "الهون أبرك ما يكون" ونعني هنا لو كانت الاوضاع سيئه لا نساهم بجعلها اكثر سوءا . تأملوا للوضع الحالي وماذا تلاحظون :

- بدل من أن نخاف من 10 مرشحين إسلامين اصوليين أصبح لدينا 100!

- نواب الفساد , البصاميين , مشتري الأصوات , الحكوميين .....الخ من التسميات سيئيين نعم لكن على الأقل بعضهم مثل جمال العمر أصحاب توجهات إنفتاحيه ونضمن أنهم لن يكونوا صفا واحدا مع الإسلاميين.

- حسنا الغينا الفرعيه ماالبديل؟ هل سيخرج لنا من الدائره الرابعه والخامسه نواب ليبراليون ؟ هل ستفرخ هاتين الدائرتين نائبا للأمه وليس القبيله؟هل سيظهر نائب من المناطق الخارجيه يمتنع عن تخليص المعاملات وتجاوز القوانين الإداريه؟

غيرتم القانون نعم لكن لم تغيروا النفوس بل على العكس ساهمتم بتأجيجها ودفعها للثوره , وهنا أؤكد كلام د.أحمد البغدادي أن هبة الدفاع عن هيبة القانون أصبحت مثل النبته الشيطانيه وستكون سببا مباشرا لوصول نماذج فوضويه مأزمه تشوه الديمقراطيه بالمجلس القادم.

بالنهايه هذه ليست سوى هموم تشاؤميه تحتمل الخطأ أو الصواب الى أن يتشكل مجلس 2008.

27 Comments:

Blogger ARTFUL said...

تحياتي

عندي تعقيب وسؤال

التعقيب::
مع استمرار الزحف الاصولي دخلت دوانية بدائرة من الدوائر اللي فيها صراع طائفي قبلي
وهي الاولى،، كانوا يقولون حق نائب لازم تكونون ثقل حق طائفتنا واللا ترا ما نفوز اذا تفرقنا ما نفوز!!!!

أصبحت النعرة الطائفية مرض صعب التخلص منه شعور الشيعةالمتعصبين بالظلم والحقد على السنه وشعور السنة المتعصبين بالكراهية للشيعة واتهامهم بالمرجعية والولاء لايران لا للكويت أصبح مرض خطير مستشري وان لم يظهر على اللسان!!!

سؤال؟؟
ما هي درجة الوصاية الأخلاقية الي تطالب فيها؟ والا ماتبي وصاية أخلاقية خييير شرر؟؟!!

وشكرا لنا على قراءة مومك وشكواك

;p

20/4/08 10:41  
Blogger kila ma6goog said...

انت اللي تحرشت

انا مع الخمس

و ضد الفرعية

لكن

انت اعتقدت مسبقا بأن من طالب بالخمس و رفض الفرعية طامع بأن تفرز المناطق الخارجية نواب ليبراليين

و هذا الاعتقاد مع احترامي لك و لرفاقي خطأ , هذا التفكير لا يختلف كثيرا عن اصولية الاسلاميين

انا شخصيا لم اطلب بالخمس و ارفض الفرعيات عشان أشوف خمسين ليبرالي , و خصوصا نوعية الليبراليين اللي عندنا

احنا أيدنا مقترح اللجنة الوزارية بتقليص الدوائر من خمسة و عشرين الى خمس

هذه هي المسألة و بكل بساطة و بالرغم ما تراه اليوم في الصحف الا ان المخرجات بالتأكيد ستكون أفضل , ربما نجد نفس الأسماء و لكن بتفكير المفروض - نظريا - يكون أفضل

ننتظر و نشوف المخرجات و ان لم تكن أفضل نجلس و نفكر في حل آخر

و على قولة بترفلاي

اياك و اليأس من وطنك

20/4/08 11:51  
Blogger blacklight said...

artful
الطائفيه أخت القبليه شكرا على تذكيري

جوابي على سؤالك , لا لست من فارضي الوصايه على الناس
شكرا على مرورك

عزيزي مطقوق


لم أطالب الخمس أو إلغاء الفرعيات أن يفرخوا لنا ليبراليين لكن أسئلها لماذا فرخت كل هذا العدد من الإسلاميين؟
لا تريدني أن أتكلم بلغة الليبراليه غالي والطلب رخيص , أين الإصلاح والوحده الوطنيه؟تجريم الفرعيه بدلا أن يعزز الوحده الوطنيه ساهم على تعزيز العنصريه والكراهيه.

قولي نواب ليبراليين بمناطق خارجيه كانت كنايه عن التهكم بمنطق تأييد تجريم الفرعيات وليس مطالبه عزيزي أرجو أن تكون الصوره واضحه.

الدوائر أكرر ما قلته بالمقال مشكورين على جهودكم ولا أشك بدوافعكم وحرصكم على الوطن لكن كما قال الكل قبلي لا خمس وخمسين أنها النفوس والعقول بحاجه لتغيير.

على العموم الإنتخابات ستبين كل شيء واتمنى أن تكون انت على حق ولست أنا كي نثبت مقولة بترفلاي.
تحياتي

20/4/08 12:48  
Blogger Eng_Q8 said...

للاسف هذا واقعنا

20/4/08 13:41  
Blogger راعي تنكر said...

استاذي
اولا اود ان ابين مدى سعادتي عندما فتحت مدونتك ووجدت موضوع جديد

اما بالنسبة ان الخمس هي الخلاص من الواقع السياسي المرير؟
بالتأكيد لا ولكن هي افضل من الخمس وعشرين
ربما اجابتي نظرية ولا احد يملك الاجابة العملية قبل
17-5

اما بالنسبة لكثرة المرشحين الملتحين والقبليين والطائقين والفاسدين
فهذا امر طبيعي بوجهة نظري
ولكن صدقني خطاب واسلوب وبرامج المرشحين ستتغير لا محالة, ان لم تكن الان ,ربما في الانتخابات المقبلة
مثل ما قال الاستاذ احمد الديين ان الدوائر الخمس حولت الانتخابات من طابعها الاجتماعي الى الطابع السياسي

ولكن ايضا يجب الا نغفل انه لابد من العمل على منع الخطاب الديني الى الابد وذلك بطرح فكرة العلمانية من قبل التيار الليبرالي الذي مازال يهتم بعدد مقاعده بالبرلمان اكثر من اهتمامه بطرح مبادئه

اما بالنسبة لطيبة الابراهيم
اعتقد تعرف تماما رأيي فيها
انسانة صادقة مع نفسها تطرح حلول جذرية تتوافق مع مبادئها دون الاكتراث الى نتائج صناديق الاقتراع

عزيزي اذا كان ما يسمى بالتيار الليبرالي عاجز على مصارحة الجماهير ويمتنع عن النزول الى الشارع والاختلاط بكل اطياف المجتمع ويكتفي بترشيح مرشحين فقط بالدوائر الثلاث الاولى
شنو تتوقع من البسطاء من الناس
ما ينلامون الى اذا لجئوا للقوة القبلية او الطائفية او الاسلامية
والله العظيم حتى القبلي الليبرالي لا تلومه اذا يأس واتجه الى القبيلة

بالنهاية اسف على الاطالة واتمنى ان
تكون انت مخطئ بتوقعاتك

شكرا

20/4/08 19:30  
Blogger blacklight said...

eng q8
نعم هذا الواقع لكن لاطالما هناك عزيمه واراده نقدر نغيره لا تفقدوا الأمل.

راعي تنكر
حرصك على متابعة المدونه يشرفني وآسف أنا وايد عندي مشاغل تمنعي من الكتابه بشكل مستمر بس راح أحاول على الأقل الإلتزام بمعدل مقال كل 10 ايام .

بالنسبه للخمس أنا لا أنكر أنها عرقلت عمليات النقل وشراء الأصوات وهذا مؤشر جدا ايجابي وأتفق معاك أن نوع هالإنتخابات صار سياسي مو إجتماعي نفس ما كان الوضع بال25 , على الأقل ماراح يكون عندنا دائره فيها 400 صوت مقابل دائره فيها 10000.

أما اللي يصنفون نفسهم ليبراليين بالكويت أنا متفق وياك بكل كلمه قلتها بالإضافه لطرحهم اللي ما تغير . صراحه لما شفت المؤتمر الصحفي للتحالف تحبطت لأنهم يكرورن نفس الإسطوانه القديمه ويزايدون على الوطنيه . تخيل كلمة وطنيه يمكن تكررت ولا 100 مره بالمؤتمر .
بدال وطنيه ودستور ليش ما تكون ليبراليه , انفتاح , حرية رأي , حرية معتقد وفكر؟ ما اتوقع أن هذيلي الحاد أو مخطط صهيوني للقضاء على الإسلام.
أشكرك على مداخلتك القيمه وحضورك المميز

20/4/08 23:31  
Blogger ARTFUL said...

توافق على دخول المخدرات وبيوت الدعارة داخل الكويت من منطلق الحرية؟

حتى لو كانت المخدرات استعمال شخصي؟

21/4/08 10:42  
Blogger cheb_ali said...

تخيل كلمة وطنيه يمكن تكررت ولا 100 مره بالمؤتمر .
بدال وطنيه ودستور ليش ما تكون ليبراليه , انفتاح , حرية رأي , حرية معتقد وفكر؟ ما اتوقع أن هذيلي الحاد أو مخطط صهيوني للقضاء على الإسلام.
============

هذا ملخص مافهمته من مقالك
او ما وافقت عليه :)

عزيزي لا الخمسة ولا الواحدة هي من سيكون بها الحل نعم هي ستساعد لكن لن تقضي على المشكلة بسبب تلك الافكار البالية بنظري المتعلقة بالايدلوجية المغبرة ولاحظنا ذلك في لاحداث الفرعيات وسخرية البعض من فكر طيبة الابراهيم الذي اراه بداية جيدة من امراة استطاعة قول شيء عجز عنه طوال الشوارب
مشكلتنا بالكويت هو الردود والافكار المعلبة واتباع مبدا
كل الناس يقولون ويسون جذي
القليل مثلك وشرواك
ممن يفرق بين الحق والخطأ
دون وضع قدسية لاي مر كان مثل الدين او قضية معينة
عزيزي حتى الان لم اجد خطأ في ما ذكرت
لكن اذا سمحت لي بتوضيح فكرتك بالنسبة لمثالك عن جمال العمر ؟

تحياتي لك استاذي

21/4/08 11:54  
Blogger Mozart said...

قبل جم يوم وصلني كتيب من جمعيتنا بخصوص التقرير المالي و تفاجأت بان مجلس الادارة كلهم تبع نفس القبيلة , فهل جمعيتنا تجري انتخابات فرعية ؟

حقا , ان دارون لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم

21/4/08 13:50  
Blogger blacklight said...

عزيزيartful
شنو علاقة تساؤلك بالموضوع ؟
تريد تناقش الحريات العامه ومدى تدخل القوانين فيها هذا موضوع ثاني وطويل ومتشعب غير عن الموضوع اللي كاتبه حاليا.


عزيزي شب علي
حقيقه تاريخيه أقولها بوجه كل من سار بالحمله البرتقاليه وسمى رموز الأصوليه كالصرعاوي والمسلم والصانع بالإصلاحيين أن جمال العمر على الأقل كانت له بعض المواقف الإنفتاحيه كتأييد حقوق المرأه.
نعم عليه شبهات فاسده لا انكر لكن على الأقل لن يحول الكويت الى طالبان مثل النماذج التي انغر فيها جمهور الحمله البرتقاليه وتناسوا فكرها الظلامي الإنغلاقي.

كذلك سئمنا من مفهوم الإصلاح والوطنيه المهزوزين , معظم الأعضاء ان لم يكن كلهم لديهم مصالح وصفقات مع الحكومه فلاداعي مزايده واستشراف طفولي. كذلك الضرر الذي سيصيبني كمواطن كويتي من نماذج الًلإصلاح الأصوليه أكبر بكثير من ضرر نائب يشتري اصوات أو حكومي.

عزيزي موزارت
هذا ما اود الوصول اليه الفرعيه أداة وليست غايه . البدو ألزم ما عليهم عليهم إنتماءهم القبلي ومقتنعين انه هويتهم التي يعتزون فيها هذا الواقع ولن يتغير بقانون او لائحه.

thank you all

21/4/08 17:11  
Blogger AyyA said...

عزيزي بلاكي
"لماذا تشمتون بالفاضله طيبه الإبراهيم ودعواتها الصريحه للإصلاح الفكري ؟كم سئمنا من الرد المعلب هذا ليس وقت تلك التوجهات والأفكار والمجتمع لن يتقبلها."
هم يتشمتون بطيبه الابراهيم لان فكرها سابق زمنها كما استشفته من قراءاتي، تماما كما كنت دائما اتهم شخصيا به، و كان الفكر السابق لاوانه خطيئه!
هم متمسكون بالشريعه-و خصوصا النساء- اللواتي تم تغيبهم علي مدي سنوات طويله و لا يدركون اهمه الحقوق الشخصيه، و اذا نظرنا الي الشريعه الاسلاميه فسوف نجدها كلها قوانين استقيت من القران و السنه و فتاوي رجال الدين. اي ان القدسيه الكامله لها و اعتبارها جزء لا يتجزا من الدين، هو اقرب الي قدسيه رجال الدين، و الاسلام يرفض هذه القدسيه و يشبهها بالنصرانيه، فالقران ليس كتاب قوانين، و الحدود التي ذكرت به انما كان مناسب لزمن الرسول، و ما الشريعه الا تفسيرات لهذه الحدود قام بها اشخاص عبر التاريخ باجتهادات شخصيه و لا يجوز ان نعتبرها مقدسه، و وضع الخطوط الحمراء عليها
و لكن كم من المسلمون يدركون ذلك؟
انا شخصيا احترم السيده طيبه و اكن لها كل الود، و لكني في نفس الوقت اعتقد ان الكويتيون غير مهيئين في الوقت الحالي لطرحها سياسيا، و لذلك فهي لن تستطيع ان تلقي الدعم الشعبي لطرحها، و هذا ما يحزنني
و لكن في نفس الوقت اري انها شعله من الفكر الحر، و بدايه لطريق طويل مع التخلف الذي ساد علي المجتمع حتي لو خسرت في هذه الانتخابات، اما اللبراليون السياسيون و لعلمهم المسبق ان طيبه لن تجد الدعم الشعبي باسلوبها الجريء فان بعضهم يعتبرها مبعثره للاصوات اليبراليه، و هم في حاجه الي تجميع صفوفهم، تماما كما يفعل المتاسلمون السياسيون، و قد اتفق معهم في هذا. فهنالك فرق بين من يكتب في بلوغ مثلا و لا يهمه راي الجمهور به شخصيا، بل يريد ان يوصل الفكره باي ثمن، و من يرشح نفسه ليمثل شريحه من امته. هنا الدعم الشعبي للشخص مهم و كان يجب علي طيبه ان تكون اكثر حذرا في طرحها لمسائل، قد تعتبرها هي من البديهيات-و اتفق معها شخصيا، و لكنها تعتمد علي الملتقي غير المهيا ثقافيا بتقبلها

21/4/08 20:44  
Blogger AyyA said...

علي فكره
قبل عده سنوات، و عندما كنت مديره اداره المركز الالي لاحد الوزارات، قمت بعمل دراسه لميكنه الصادر و الوارد و طرحها علي المسؤلين في الوزاره بما فيهم الوزير نفسه و ذلك لحل مشكله ضياع الكتب الاصليه، حيث اقترحت ان تكون جميع الكتب الوارده محفوضه في ارشيف الوزاره، يتم مسحها ضوئيا و تداولها بالاجهزه الاليه من تحويل و وضع الارشادات. و لاقت الدراسه الدعم من قبل البعض و المعارضه من قبل البعض الاخر و منهم الوكيل. و كان اعتراضه انه :اشلون احول الكتاب من غير توقيع رسمي اشوفه؟
فقام احد رؤساء المهندسين بالتعليق في نهايه العرض بقوله و بالحرف الواحد باللغه الانجليزيه:
Honey; you are selling rocket science to a bunch of morons.
فلم يقتنع الوكيل وقتها بمحاولات الجميع بيان ان التحويل سيظهر علي سجل حركه الكتاب و بالتواريخ. و علي فكره، كانت هذه الدراسه الاولي من نوعها في الكويت وقتها، اما الان فكثير من الوزارات طبقته بما فيهم الوزاره التي كنت اعمل بها
و هذه هي مشكله طيبه التي تحاول بيع روكت ساينس لجماعه من المورون

21/4/08 21:08  
Blogger blacklight said...

العزيزه آيا
مداخله ولا أروع وكلام بالصميم
ما فعلته طيبه قد يكون خروجا عن المألوف والمتعارف به لكنها بنظري ونظر أي شخص مؤمن بالحريه بطله وصاحبة مبدأ.

.
صحيح من يريد ان ينجح سياسيا يجب أن يجاري المجتمع على تخلفه وهذا الفرق الجوهري بين الكاتب الليبرالي والسياسي الليبرالي الكويتيين.
نحن لا نتظر الثناء أو المدح او الأصدقاء . نحن نكتب وندري أن رصيدنا من الأعداء سيزيد لكن لا يهمنا لاننا مدركين اننا اصحاب رساله حره لسنا خائفين من دين فاشي ومجتمع أصولي يناقض أفراده بتصرفاتهم دينهم الرجعي الذي يدافعون عنه بكل غباء.

ليتك عزيزتي كنت معنا أيام الشبكه الليبراليه الكويتيه لتشاهدي بأم عينيك كيف كانت العقول الحره تتحاور .لم يتجرأ أحد على تلميع الليبراليين السياسيين ,كذلك كتاب الصحف الليبراليين الكويتيين لم يكونوا فوق مستوى النقد.

تلك كانت نقطة إنطلاقي وكم أنا محبط من واقع التدوين كيف كان بالسابق لا يختلف بحرية الطرح عن ما كنا نراه بالشبكه وكيف اصبح اليوم مجرد تطبيل وتزمير للتيارات السياسيه , وكيف أصبح يجاري تخلف المجتمع وأصوليته.

عزيزتي أنا ضد الهلاميه الفكريه الموجوده على الساحه التدوينيه حالياالتي يسمونها إعتدالا وطرحا محافظا , بل أراها مصدر قوه تستمد منها الأصوليه الإسلاميه الجديده التي قصدتيها بمقالاتك طاقتها.

بمناسبة الحديث عن إقتراحك الوظيفي عزيزتي, ثقي أن هناك الكثير من الناس لدينا من اصحاب الكفاءات المهنيه والإقتراحات الذكيه لكنه التخلف المهني الذي لا شك لدي أنه مرتبط بالتخلف الإجتماعي والأصوليه لوما كانت الأصوليه الدينيه سببا رئيسيا بالتخبط المهني لأصبحت السعوديه وايران دولا متقدمه.
شكرا لك

21/4/08 22:40  
Blogger حمد said...

اعيب معكم على قانون الاحزاب الذي قدمه الراشد , والذي ارى به المجاملة للاحزاب الدينية اكثر من حظر تلك الاحزاب .

22/4/08 02:00  
Blogger blacklight said...

عزيزي حمد
قانون الأحزاب قد يكون أكبر سقطه لعلي الراشد للعديد من الأسباب:

1-القانون الذي قدمه هو نفسه قانون الأحزاب الأردني مع تغيير طفيف بالصياغ اللغوي,بالتالي هذه تعتبر سرقه أدبيه وليست مجهودا ذاتيا.

2-كيف لشخص مثله يدعي حماية الحريات وصونها ان يقدم قانونا من شانه إلغاء أي توجه علماني بالمستقبل؟ لا تنس أن المجتمع يصنف العلمانيه شر ووسيله للقضاء على الإسلام فبالتالي يكون أي حزب علماني مخالف للقانون المشؤوم اياه.

3-لدينا بالكويت الكثير من الناس الغير قادرين على التعامل مع اللغه العربيه الفصحى للعديد من الأسباب , العيش خارج الكويت لفتره طويله, تربيه قائمه على التدريس الإنجليزي والمدارس الخاصه,الأم غير كويتيه......الخ من الاسباب, هؤلاء حتى لو كانوا اقليات إلا أن القانون المستورد من دوله قوميه قد ألغى صوتهم بشرطه المتعلق بإجادة اللغه العربيه كتابه وقراءه. لا نستطيع نزع المواطنه وحق المشاركه السياسيه للأفراد فقط لأنهم لا يجيدون العربيه.

شكرا على تواصلك

22/4/08 04:45  
Blogger ARTFUL said...

لا السموحه

بس لان هالسؤال يراودني هالأيام

ودي أسئله المرشحين وأعرف رايهم

شنهي حدود الوصاية الأخلاقيه عندك كمرشح؟

وانا داخل البلوغ شفت لا للوصاية على العقول فقلت أسأل شنهو حدود الوصاية عندك مابي أناقش بس معرفة رأي

اذا ما تبي تقول الحين بعدين ماهي مشكله

شكرا

=)

22/4/08 08:47  
Blogger blacklight said...

artful


اي مرشحين احنا من متى صرنا مرشحين ؟

اتوقع البانر اللي تتكلم عنه مكتوب تحته سببه.

الوصايه كلمه خارج قاموسي هذا رايي فيها

اتمنى أن كل استفساراتك غطيتها

تحياتي

22/4/08 14:56  
Blogger Kasik Ya Watan said...

عزيزي بلاك لايت

أتفق معك في أغلب ما ذكرت ... ولكن ... أعتقد وأتمنى أن تكون الـ ٥ أفظل من الـ ٢٥ ... وإن لم تكون الهدف ... ولكنها كانت السبيل الأمثل في ظل ضروف المرحله 

أما في ما يخص الاستاذه طيبه فستجد رأيي في الموضوع التالي

http://kasikyawatan.blogspot.com/2006/06/blog-post_30.html

... وكاسك يا وطن

23/4/08 00:18  
Blogger blacklight said...

أهلا بالصديق القديم كاسك يا وطن , اشتقنا لكم :)

عزيزي , أنا لا أنكر أن الخمس هذه الأيام خصوصا تمر بمرحلة إثبات وجود بسبب جدية الحكومه بمحاربة الفساد الإنتخابي وعمليات شراء الأصوات .

ما ضايقني وجعلني اكتب البوست أن المؤشرات الأوليه جاءت عكس المتوقع بسبب السطوه القبليه ,الطائفيه والأصوليه واختناق الصوت الليبرالي.

لن احكم على الكتاب من غلافه وأتمنى أن تكون نظرتي السلبيه مجرد تشاؤم وأن أرى
نتائج طيبه يوم
17/5.

شكرا على مرورك عزيزي وأتمنى أن ترجع رسميا وتمتعنا ببوستاتك الجميله التي تروي ظمأ كل متعطش للحريه.

23/4/08 09:34  
Blogger White Wings said...

عزيزي
أحترم تماماً كل ما قلته، تحليل ينم عن وعي وقلق حقيقيين
لكن
النواب الاسلاميين زادوا ليس بسبب الدوائر الخمس، هم بازدياد بسبب التأييد الحكومي الذي تنامى لهم منذ بداية الثمانينات ومعه تنامت أعدادهم وقدراتهم
طيبة الابراهيم تنادي باهم مبدأ لبناء الدولة الحديثة، لكن شخصيتها لا تحتمل أن يتناولها الناس جدياً، أذكر لك مثال بوستراتها في 2206، كانت محل تندر الجميع، ولهم الحق أقول لك الصراحة اذا تتذكر فحوى البوسترات، وأعتقد أنك فاهمني دون النيل من شخص الأخت الابراهيم بأي قدر اكثر
أنا معاك، القبلية والطائفية ما هي الا نتاج فقدان الناس الايمان بمؤسسات الدولة، الانسان بطبيعته يحتاج أن ينتمي، وعندما لا تتسع له بلده، يبحث عن الانتماء أينما كان، لكن مادامت الحكومة تحاول تطبيق القانون فيجب أن نشد على ايدها
بالأمس قبضت على مقيمي فرعيات ما يسمى بالمناطق الخارجية، واليوم قبضت على شرائي الأصوات في المناطق الداخلية...نفس الاجراء
وعساهم ينالون عقوبتهم ويتعلمون الدرس...اذا كانوا يستطيعون
مقال ممتاز
يعطيك العافية

23/4/08 10:18  
Blogger blacklight said...

white wings العزيزه
فعلا الحكومه كانت ولازالت تبالغ بدعم الإسلاميين وما مشاريع ركاز , غراس والوسطيه إلا وسائل دعم غير مباشره.

بالنسبه للأخت طيبه أتفق معك أنها لا ولن تلاقي قبولا على الرغم من إتفاقي معها بالفكر والأيدولوجيه إلا أني مدرك انها فاقده للبرتوكول السياسي وليست مؤهله كي تكون مرشحه للأمه .

بالنسبه للفرعيات وشراء الأصوات اتفق معكم انها خطوه إصلاحيه من الحكومه على الرغم من تحفظي على منطق تجريم الفرعيه الذي لم أرى له مبررا ولم اجد احدا قادرا ان يبرر لي المنطق والسند الدستوري الداعم لهذا القانون.طبعا تحفظي على المنطق لا يعني اني معارض لتطبيق القانون وصراحه ابركها من ساعه أن يمنعوا همج ورعاع يظنون انهم فوق القانون من العمليه الإنتخابيه .

شكرا على تواصلك عزيزتي

btw i saw the last video in ur blog and ,I liked your daugter english :), but dont make her forget arabic bacher she wont be part of political parties according to Ali Al-Rashid Law :p

23/4/08 16:56  
Blogger فتى الجبل said...

اصلاح اللي اتلفته الحكومات المتعاقبة بالتعاون مع تيارات المد الاصولي المتاسلم السنية والشيعية يحتاج لعدة خطوات
واحنا بالكاد بدينا بخطوة
صبركم على عملية الاصلاح ضروري

24/4/08 15:15  
Blogger mtfa2el said...

الفاضلة طيبة الإبراهيم و دعواتها للإصلاح ؟؟
ههههههه
و الله اشكرك إنك ضحكتني تالي الليل

25/4/08 00:32  
Blogger blacklight said...

العزيز فتى الجبل
هذه الإنتخابات ستدخل التاريخ , الحكومه بأول مره بتاريخها تتبع نهج الشفافيه الباقي على الشعب وضمائرهم.

25/4/08 01:08  
Blogger blacklight said...

متفائل
صح شي يضحك لما الواحد يقولها حق الناس بكل صراحه خلونا نكون جزء من المنظومه الدوليه ونتبع العلمانيه نهجا.

شي يضحك لما الواحد يقولها لنفصل شريعة
الغاب اللي تقطع الأطراف و ترجم الناس مثل الحيوانات

تدري ليش يضحك لأن هذا الشخص اهو الوحيد اللي تجرأ وتحدى غسيل المخ الإرهابي والأصولي والتخلف اللي تفتخرون وتعتزون فيه.

الجبان المنافق صار بطل واصلاحي , والشجاع الإنفتاحي صار مهرج خوش مقاييس عليكم ويا أمه سخرت من جهلها الأمم.

25/4/08 01:16  
Blogger Q8i Blogger said...

الفاضلة طيبة الإبراهيم و دعواتها للإصلاح ؟؟
ههههههه
ضحكتني بس عندنا العصاري
ههههههه

26/4/08 01:01  
Blogger blacklight said...

q8i blogger
أقول خلك
على محمد هايف و حزب الامه اهم رموز اصلاحك
و مثواهم الجنه مع بن لادن و الزرقاوي
و القرضاوي
علشان يتهنون بالغلمان وحور العين والخمور الحلال.


ماعندك حجه تحاجج فيها فاستخدمت نفس تعليق المتفائل صاحبك ؟ هذا اذا ما كان انت اصلا

اذا صار عندك منطق أو نقطه تناقشهم اهلا وسهلا بس هيك ردود بدها هيك تعقيب

26/4/08 17:11  

إرسال تعليق

<< Home