2008/09/08

حلم الدوله المدنيه

يوميا نطالب ويطالب غيرنا بالمدنيه و الحريات العامه وبنفس الوقت يوميا يطالب غيرنا بالوصايه الدينيه والإجتماعيه وقمع الحريات العامه بإسمها وتحت رايتها.لنرى الامور بنظره واقعيه هل نحن من يفوز ام هم ؟ للأسف كل معطيات الأمور لدينا تثبت أنهم منتصرون ومهيمنون أيضا.تركت السياسه المحليه لإنشغالي ببعض الشؤون ثم رجعت فماذا رأيت وسمعت؟ وزير التجاره "السلفي التكنوقراطي" يريد فرض منطق صحراوي بدون مبرر قانوني أو دستوري بحجة خدش الحياء المستهلكه ,ووزيرة التربيه "السفور القانونيه" تحرض النشئ على تبني مفاهيم متحجره بإلغائها تدريس المواد الفنيه الثقافيه من المدارس بحجة حرمة الشهر الفضيل !

زملائي وزميلاتي الكرام قد تظنون اني ابالغ بما سأسرد عليكم اليوم لكن صدقوني الحال التي وصلنا اليها اليوم هي التي اضطرتني لتبني الفكره التي أود مشاركتكم فيها ألا وهي حلم الدوله المدنيه.

ماذا لو طالبنا كافراد نؤمن بالدوله المدنيه ذات القوانين العلمانيه التي تحقق لأفرادها اكبر قدر من الحريات العامه بإنشاء مدينه جديده ذات قانون منفصل عن البلد الأم يحقق مطالبنا التي لن ترى النور؟ لن نذهب بعيدا ولنرى الوضع بالأمارات فدبي اماره سياحيه منفتحه والشارقه اماره محافظه اسلاميه ولكن كلاهما تابعتان لبلد وقائد واحد .

لمذا لا نطالب بمدينه سياحيه تكون واجهة حضاريه للبلد بمعنى الكلمه فعليا وليس انشائيا . مدينه تحترم الفنون والثقافه وتشجعها . تخيلوا معي مدينه فيها دار أوبرا , مسارح على مستوى , سياحه على مقاييس غربيه تجذب السياح الاجانب الذين سيؤسسون مرافق حضاريه انفتاحيه كما هو الحال بدبي . بهذه المدينه سيكون القانون هو الفيصل وليس العاده والتقليد والمعتقد أو المذهب الديني . قد يظن البعض أن هذه المطالبه هي تغيير للوضع الحالي وتعدي وفرض واقع جديد بالواقع هي العكس تماما , انا اطالب أن تخصص بقعه من الأرض حتى وان كانت صغيره لهذا المطلب ويكون السكن محصور فيها فقط على من يحترم قوانينها ويتعهد ان لا يتجرأ ويطالب تغييرها من صورتها المدنيه الإنفتاحيه الى الصوره المتأسلمه الإنغلاقيه التي كانت السبب بإنفصالها .قد يقول البعض مطالبتك بإنشاء نظام فيدرالي سيؤدي الى تفرقه بين الشعب أرد عليهم أن التفرقه والكراهيه الموجوده بالوضع الحالي قد وصلت الى اقصى المستويات فنحن لا نعيش بمجتمع واحد بل نعيش عدة مجتمعات متوزعه جغرافيا على البلد أحدها لا مبالي ويقضي معظم أيام السنه بالخارج , والآخر يريد ان ينتقم من الدوله بمخالفة القوانين البديهيه , وآخر يشتكي من الطائفيه وهو أكثر من يمارسها , وآخر غبي فقير يترك مصيره لدجلة وتجار الدين كما تترك الشاة مصيرها للشاوي. نحن اهل الدوله المدنيه ننتمي لكل هذه المجتمعات وندرك أنها تتناحر بالأمور الحيويه وتتفق بالأمور السيئه التي تلغينا وتبرر قمع آرائنا وافكارنا لذلك أقول لكم أيها الاخوه والأاخوات انه حان الوقت لنطالب ببقعه جغرافيه تضمنا وتحترم كياننا لأننا ضقنا ذرعا ونحن نشاهد بلدا ثريا بالإمكانات والموارد لكنه بات قاحلا متصحرا يريد فرض الموروث والتقليد والبقاء حبيس نستولوجيا ماضي مشبوه معزولا عن التطور والحداثه الإنسانيه .

أعزائي أن الذين يختزلون تقدم وتطور الأمم بكلمات مثل "إنحلال أخلاقي" و "ضعف وازع ديني" وغيرها من عبارات ليسوا سوى فشله ومفلسين وهم من أوصل بلدنا الى الحال المزري التي وصلت اليه وحولتنا الى أهل ردة فعل بدلا من ان نكون أهل مبادره . لسنا مجبرين ان نبرر لهم تصرفاتنا او سلوكياتنا ان خالفت عاداتهم وتقاليدهم فهي ليست معيارا حضاريا كي ننتلزم فيه او حتى نحترمه من الأساس.

نعم هذه المطالبه قد تكون خياليه ومبالغ فيها لكني اليوم قد اقتنعت بحقيقة أننا وصلنا الى حاله ميؤوس منها باتت تعرقل قدرتنا على الإبداع وتشوه فكر اجيالنا القادمه بمفاهيم بدائيه جاهله تسعى لعزلنا عن الزمن الذي نعيش فيه .

لو استطعنا تحقيق ذلك الحلم فأننا لن نعرف أمراض مثل الطائفيه , الإنغلاق أو حتى الشكوى و"التحلطم" لأننا بكل بساطه لن نجد وقتا لها فبالنا سيكون مشغولا اما بالإستمتاع او الإبداع وهذا هو الهدف الذي نسعى اليه كافراد متحضرين قد تشبعنا بمفاهيم العولمه الإنفتاحيه .

ببلد مثالي وحضاري يطلب من أفراده التعهد بإحترام القانون الذي تم انشاؤه على اساس مطابق لأنظمة قوانين الدول المتقدمه سيصبح المواطن الشاذ هو المخالف والمتعدي فلا مجال للواسطه او المحسوبيه بإسم الهيمنه العائليه , القلبيه او الطائفيه.

قد يكون هذا حلما لكن بالجهود والرغبه الجاده من الممكن ان يتحول الى واقع مثالي يكسبنا المكانه التي نستحق وسيحترمنا العالم بسببها.

ملاحظه

زملائي الاعزاء بعالم التدوين اعلم ان ما اطلب مستحيل لكني على استعداد ان اثبت لكم من مدوناتكم وآراءكم أنكم لاطالما اشتيكيتم وطالبتم بتغيير أمور كانت ستتحقق لو اتفقتم على الهويه المدنيه التي اطلبها بحلمي المتواضع .
لست بحاجه أن اذكركم بحروب الطائفيه المقيته التي كشفت زيف من لا هم لهم غير المزايده على غيرهم بالوطنيه والوحده الوطنيه, او حملات بتر الأقلام بحجة الكفروالزندقه التي تعرضت لها مدونتنا ومدونات اخرى زميله على يد مرضى نفسيين لم نرى مثل حقدهم وسواد قلوبهم حتى في منافسينا الفكريين من الاصوليين.نحن بعالم التدوين انعكاس لطبيعة المجتمع الكويتي الذي نعيش فيه وقد اثبت بعضنا بكل جداره انه ليس اهلا للتعايش المدني الذي يفرض عليه احترام الآخر المختلف معه بأي شأن سواء كان فكر أو معتقد.لذلك قد اقتنعت أنني ومن يشاركني الفكر امام عائق لم ينفع فيه التدوين أو الحوار الفكري فنحن نعادي الطبيعه الفطريه للمجتمع بصورتها السيئه الحاليه التي لن ينفع فيها تثقيف او حوار .

18 Comments:

Blogger rai said...

استاذي بلاك لايت حقيقتا ودون مجاملات
مقالك هذا قد ربط لساني وبعثر كلماتي قد اتممته باقتراحك الواقعي جدا بنظري , لكن دعني اسالك سؤال
هل تعتقد بان هنالك من يجرئ على الاقترح وإن وجد هل تعتقد بان المتطرفين سيدعون هذا الاقتراح يخرج للنور ؟
:))

8/9/08 12:55  
Blogger Eng_Q8 said...

للاسف سيظل حلم

8/9/08 13:32  
Blogger راعي تنكر said...

فكرة جميلة
واتمناها من كل قلبي
ولكن عيني على النشئ
سيظل معظم اطفالنا يتعلمون في مدارس نورية الصبيح
مدارس تمنع الفن والابداع
مدارس تمنع الصور على الكشاكيل

8/9/08 13:54  
Blogger ma6goog said...

نعم هذه المطالبه قد تكون خياليه

قلتها

8/9/08 14:03  
Blogger حمودي said...

من رآ منكم منكرا فليغيره بيده

8/9/08 15:47  
Blogger يعقووبوو said...

أشوف الفكرة في مدينة الحرير (:

8/9/08 18:58  
Blogger AyyA said...

انا اقترح فيلكا
:p

لا الومك عزيزي بهذا الطلب او الحلم، فكما يقول الكليشيه" قد وصل السيل الزبي" و لكن سيظل حلم، و الحلم يتحقق فقط بالمثابره و المواجهه و ليس بالفصل. ما نحتاجه هو ثوره فكريه و اعتقد انها بدآت و لكن تحتاج الي دعم جماعي اكثر حتي لو لم تلتقي كل الجماعات لفكر واحد. الكتاب و المفكرون وحدهم، و منهم بالطبع البلوغرز هم من يكشف زيف هؤلاء، و الدق يفك بالنهايه اللحام، و ما يفعله باقر و الصبيح ما هو الا بدايه النهايه للدوله الدينيه، فكما يقول المثل الانجليزي
Dying serpents bite deepest.
و هذا ليس معناه ان الاحوال سوف تتحسن بالقريب، و لكن معناه انها ستسوء الي حد يكفر فيها حتي المؤمن٠

8/9/08 20:00  
Blogger blacklight said...

راي
شكرا على الغطراء عزيزي ولاجاوبك على أسئلتك
نعم هناك من يجرؤ كما تجرؤوا وطالبوا بالحريات وحقوق المرأه وإلغاء منع الإختلاط وغيرها من المطالب المدنيه لا يوجد ما يمنع أن يطالبوا بمكان يمارسوا فيه فكرهم الذي نشاركهم فيه بعيدا عن المتزمتين والإنغلاقيين.
أما المتطرفين كما اخرستهم الحكومه عندما رفضت مطالبهم بعدة أمور تستطيع اخراسهم هذه المره بإسم الثقافه ومكانة البلد الحضاريه التي انقرضت بسبب الأصوليه والتزمت.

eng-q8
كما قلت للزميل راي لو تلك الجهود التي تطالب بمطالب متفرقه تجمعت وشكلت لوبي ضغط مطلب كهذا يعتبر بسيط جدا لو عددنا المزايا المتوفره لدينا كعدد السكان ,والبقعه الجغرافيه وموارد البلد.

راعي تنكر
انا اشاركك الحلم والأمنيه والكل مثلك يريد للنشء القادم تعليما راقيا متحضرا لكن البعض الهمجي الذي يظن أن الموسيقى والرسم أدوات شيطانيه لا يريد ذلك.

مطقوق
if there is a well there is a way

حمودي
أخشى ان يغيرونا نحن بإعتبارنا منكرا بنظرهم :)

يعقوبو
للأسف مدينة الحرير يخططون لأسلمتها وانغلاقها من الآن على الأاقل لنبادر نحن ان تكون هناك مدينه أخرى منفتحه.

أيا
عزيزتي هذا الحل الوحيد الذي رأيته فالأشخاص المتفقين معنا ببعض الامور الأساسيه باتوا يفضلون ان يفترقوا عنا بسبب الإختلافات التافهه على الأقل لنضمن كيانا مدنيا ومجتمعا حضاريا يخالط العالميه ومنهجيات الليبراليه والعلمانيه ليعرفوها ويفصصوها كما يشاؤون تكفيني الحياة بمجتمع متحضر مدني قانونه مقتبس من أقطار متحضره وليس من شريعة محمد عبدالوهاب .

شكرا لكم جميعا أعزائي أثريتم النقاش بمداخلاتكم القيمه.

.

8/9/08 21:25  
Blogger MaCHBoS said...

ياله من حلم جميل جدا و اذا تم انشاء تلك المدينه انا و عائلتي سننتقل هناك بدلا من الهمجيه المتخلفه و لكن للأسف لا تستطيع قتل الأفعى الا بقطع رأسها اتمنى ان تفهم ماذا اعني و نظرت المجتمع الممتخلفه من حيث انت سني انت شيعي انت حضري انت بدوي للأسف يقولون ليس لدينا تفرقه بالمجتمع بل لدينا طائفيه مختبئه تحت اسقف البيوت اي دولة تتحضر يكون بها الايجابي و السلبي ولكن نحن هنا لا نفكر بالايجابي بل نفكر بالسلبي دائما و جوابنا بالسلبي البسيط قلت الوازع الديني او "اهلهم ما عرفوا يربونهم"


اشكرك عزيزي بلاك لايت على المقاله

9/9/08 05:17  
Blogger AyyA said...

بلاكي
كالعاده
دائما ما تقنعني و تبهرني

9/9/08 09:43  
Blogger ملاحـظـة said...

عزيزي بلاك لايت
فكرة جميلة

طبعا نموذج دبي نموذج طيب
بس انت قاعد تتكلم عند دولة
الفساد في حكومتها
اقل بكثير مما نحن عليه
لا يوجد فيها ديمقراطيه عووويه

انا اقول
لو
نصير نفس الالمان
كويت الشرقيه و كويت الغربيه
و حلو فكرة انك ترجع تبني سور
(مو سور الكويت القديم سور يديد)
و الاقليم الجديد اللي يحمي الحريات
راح يبتدي من الصفر
يبني مؤسساته
و يكون اقتصاده
و حرياته و انتخاباته
و يتم اقتسام الناتج القومي
على حسب عدد سكان كل اقليم

تدري وين المشكله
انه حتى لو سوينا جذي
راح يزورنا سواح و يعفسونا

الرباط جد وثيق
للاسف شأنا ام ابينا

لا نملك الا ان نحاول
اقناع الاخر بفكرة التعايش

9/9/08 13:48  
Blogger zaradacht said...

فكره حلوه بس المشكله بالارض
كل اراضينا مسيطر عليها من قبل حفنه من التجار الي همهم جيوبهم المنفوخه بمال الشعب وخيراته
عندنا امل ان يوم من الايام تحقق امانينا
لكن بنفس الوقت تاكد يا اخي بلاك نايت مثلما انا منقهر من تصرفات الحكومه العتيده وفوشحتها للتيارات الاسلاميه اتمنى من كل قلبي ان يزيد التيار الاسلامي بتعنته وجبروته عشان الناس باجر تعض اصابع الندم وتاريخ الامم والشعوب يقول ذلك
اما اذا نبي نعتمد على جماعه التهالف الوتني الديمقراتي فاقول اقبض من دبش خلهم لاهين بالمصفاه الرابعه وغبقتهم السنويه الي راح تصير يوم السبت وشوف ترزز نواب التهالف بالصور وفشختهم بالضحك والانبساط مع وزيره التربيه وغيرها

9/9/08 15:11  
Blogger حـمد said...

الموضوع يحتاج لوقت طويل لتحقيقه ولن يكون ذلك من دون صدام فما وصلوا اليه المطاوعة سيتمسكون به بأسنانهم ولن يتغير شيئا سوى ان كانت هناك قناعة شعبية بأن مسارهم هو الخاطئ والحرية هي المخرج لكل الازمات ولابد من التغيير


تحية لك اخي الكرييم

9/9/08 18:48  
Blogger Maow said...

ودي هالحلم يتحقق اليوم قبل باجر

10/9/08 01:16  
Blogger rai said...

اثبت بعضنا بكل جداره انه ليس اهلا للتعايش المدني
===============

هذه حقيقة واجب علينا التسليم بها نحن لانستطيع العيش مع بعض دعك من قصص كويت الماضي وايام الغوص والبنيان الواحد ومن شاكلة هذه الكلمات التي مللنا ونحن نسمع بها والتي لاتترجم واقعنا
حتى الان الكثير يفكرون لانفسهم
الكثير يفكرون لمعتقدهم
الكثير يفكرون لدينهم
الكثير يفكرون لقبيلتهم
هذا ما يجعلنا لانستطيع العيش معاً .
الديمقراطية عزيز كما ذكرت في احد مقالاتك هي ان تعطي حق جميع المواطنين وليست الاغلبية التي حتى لو كان تفكيرها رجعي , انا اتفق مع اقتراحك والامرات اكبر دليل من اراد المراقص فليذهب لامارة متفتحة ومن اراد المسجد فليذهب لامارة متدينة وبالنسبة لي اراه واقعي لكن يمنعه دفن الرجال لرؤسهم والتهرب من تلك الفكرة
وعلى قولتهم
الحمد الله احسن من غيرنا :)

10/9/08 12:28  
Blogger blacklight said...

مجبوس
العفو أيها العزيز وللأسف الأفعى تحولت الى الكيان الذي أرى أنه لا مفر من تركه والإنفصال عنه نهائيا.

dear Aya
extreme situations require extreme measures sometimes.

ملاحظه
شكرا لك عزيزتي على اثارة نقظة وجه الفساد السياسي بدبي بسبب انعدام الديمقراطيه ولكن كما اقول ويقول غيري الحريه الشخصيه أهم من الحريه السياسيه ولا فائده من حريه سياسيه ان كانت ستولد اغلبيه رجعيه ترجع البلد قرونا من الزمن.الفرق بين افتراحي وفكرة السور أن العزل سيكون اختياري لا يعرف أصلا او فصلا بل عقلا يريد التغيير لكنه محبط ومتعب من مواجهة مجتمع الرجعيه والأصوليه.

زرادشت
انا ما انكر كل العقبات اللي ذكرت عزيزي وصدقني لوما ادراكي لوجودها لما طالبت بامر خيالي نفس هذا . صراحه زهقت من الشجب والإستنكار طوال السنه بدون انجاز وهذي الفكره لو الناس فكرت فيها جديا وعرضتها على الحكومه والمجتمع بشكل دبلوماسي راح تلاقي قبول ولا تنسى احنا نتكلم عن دوله يهجرها شعبها بأي عطله بسبب ظلامها وانغلاقها .

حمد
عزيزي احنا اكثر من تصادم معهم لكن للأسف بلا نتيجه . صدقني تغييرات اجتماعيه بدول نفس الكويت او السعوديه مستحيله فالضرر من هذه الامور ليس عكسيا بل بإتجاه واحد الى الإنحدار والهاويه المتخلفه.عزيزي انت ملم بحال المنتديات التي لاداعي لذكر اسمها وقد وصلت الى أقصى درجات القبح من الطائفيه والقبليه بمباركة التزمت الديني , تعبت وأنا انادي ان هذه حرب فلوكريه بمباركة الدين والمذهب تمزق النسيج الوطني لكن لا حياة لمن تنادي فالناس تريد ان تكون مسلمه ذات مذهب ومرجعيه وليس مواطنين يحكمهم دستور وقانون.

ماو
بالعزيمه والإراده لا شيء مستحيل

راي
أشكرك عزيزي لهذا أنا طالبت بهذا الشان , البلد كثر عدد سكانه وأصبحنا دوله متعدده الأاعراق والثقافات لماذا لا تكون لدينا فدراليه ذات قوانين مختلفه بالأقاليم كما هو الحال بالدول الآخرى؟ الى متى المزايده على النسيج الممزق المهترئ؟

11/9/08 11:43  
Blogger Mok said...

أول مره اتفق معك بالكلية

14/9/08 06:28  
Blogger Zaydoun said...

حلم جميل ولو تحقق لكنت أول النازحين إلى هذه المدينة الجديدة... بس أبي قسيمة ألف متر على شارعين مع ارتداد

21/9/08 15:08  

إرسال تعليق

<< Home