2008/10/22

فاقد الشيء لا يعطيه ولن يعطيه




بعدما هاجموا لظس وأقنعوا الناس أنها ضد الدستور وضد الحريات مالبثوا إلا ان أصبحوا جزءا منها .

عندما أرى هؤلاء يصبحون جزءا من لظس وعندما أرى أمثال الصرعاوي ومرزوق الغانم يدخلون الكتله الوطنيه التي أفضل تسميتها كتلة المناطق الداخليه والبرجوازيه تزيد قناعتي انه لا وجود لتيار ليبرالي ولن يرى النور .

ان كان من يريد الليبراليه يظن انها مقتصره على شخوص هؤلاء أو غيرهم فليعلم اني وغيري الذين يؤمنون بضروره تشكيل تيار ليبرالي أننا سنقف بوجهه وبوجه كل من يشوه صورة الليبراليه الحقيقيه القائمه على الفكر المدني واحترام الخصوصيات والحريات الذي لا يؤمن فيها هؤلاء ولجنتهم سيئة الذكر.

من يفرض الوصايه الإجتماعيه والدينيه علي فهو أصولي متطرف سواء كان اسمه مطلق ويسكن بالصباحيه او كان اسمه مشاري ويسكن بالضاحيه . من يفرض علي الوصايه سأقف بوجهه سواء فاز بسبب فرعيته او فاز بسبب عائلته . من يفرض علي الوصايه سأقف بوجهه سواء كان ابوه او أسلافه من من يقدسونهم ويضخمونهم بألقاب مزركشه ك"رجلات الدوله" او كان اسلافه رعاة غنم . من يفرض علي الوصايه سأقف بوجهه سواء كان من ابطال انتخابات النوادي الرياضيه وغرفة التجاره او ابطال انتخابات النقابات العماليه والتعاونيه .

لا هوية للوصايه ودعوه صريحه وصادقه لكل من اختلف واتفق معنا بطرحنا أن يراجع المعطيات الحاليه جديا ويفكر ماذا نريد بالضبط ؟ هل نريد دوله وصيه ومجتمعا دينيا ؟

اذا كان الجواب نعم اذن لنعتزل الكتابه والنقاش ولندع الامور تأخذ مجاراها مجراها الطبيعي فالقوى الاصوليه بطريقها لتحويل الدوله الى دوله ثيوقراطيه تحكمها الشريعه فعلى مايبدو أن معظم سياسينا ونوابنا لا مانع لديهم من ذلك وهو آخر اهتماماتهم. كذلك يبدو أن الوصايه الإجتماعيه والغاء الآخر المختلف الذي يطالب فيه المحافظين اجتماعيا الذين بالغالب هم منافقون اجتماعيا سيكونون عقدنا الإجتماعي الجديد.

اذا كان الجواب لا فالزمن والتاريخ لن يرحمونا او ينتظرونا آن الأوان للتغيير فالحياد الاجوف والوسطيه المنافقه قد اوصلا الامور لحاله شبه ميؤوس منها واصبح لابد من هجوم فكري مضاد فهذه التي نراها اليوم حاله من التوازن المؤقت الذي سينقلب علينا ولا اجد أبلغ من مثال الغاء قانون الإنتخابات الفرعيه رغم عدم تأييدي له بالمقام الاول لكن بهذا المثال أتمنى ان يعي الجميع الواقع السياسي الفعلي الذي نعيشه اليوم ويقنوا اننا بسبب انغامسنا بسذاجات فكريه كالإصلاح السياسي والوسطيه والإعتدال وتقديس القوانين بلا منطق قد اوقعنا أنفنسنا بهذا المطب فأعداء الدوله المدنيه منظمين وعلى أتم الإستعداد كي ينسفوا أساستها المدنيه بينما نحن غافلين .

لماذا نجحت لظس ؟ شيء طبيعي فأهل لظس أصحاب فكر ومبدا وان كان ظلامي وقمعي لكن تطبيقه منظم لا يعرف فوارق كولد بطنها وظهرها , واهل هذا الفكر ليسوا هلاميين بلا هويه فكريه ولم نشاهدهم او نسمعهم يصفون اجتهادات زملائهم الفكريه بالتطرف او وضعوهم بنفس خانة بن لادن والقاعده كما فعل وطنيونا المحترمين.

.لظس ستلقن مجتمعنا المنافق درسا لن ينساه فماذا نحن فاعلين حيال ذلك هل سنقف بلا حراك ؟ أم سنحاول أن نغير و نسلك طريقا يخلصنا من هذه الكارثه؟

ختاما:

الى كل من يريد انشاء تيار ليبرالي حقيقي ابشركم ان المسيرة التي بدأها الأخوه بالشبكه الليبراليه ب2002ستستمر قريبا جدا فلا تيأسوا ولا تفقدوا الأمل فالفكر موجود ودائم وان اختلف الأشخاص واختلفت الظروف والمناسبات تبقى الحريه مطلبا مشروعا لن يتحقق إلا بالمبادره الجاده والإصرار على قهر العقبات والتحديات مهما كثرت وصعبت.

ملاحظه:

اعتذر لقرائي الكرام لشح المواضيع في الفتره الاخيره فهناك العديد من الأفكار بذهني التي ستترجم الى مواضيع مستقبلا لكن الصياغه والإطلاع المسبق تأخذ وقتا لا أملكه حاليا.

والحقيقه التي أريد توضيحها هي اننا بالعلمانيون لم ولن نعادي القوى الوطنيه لأشخاصها لكن الإنصاف والحياد يدعونا أن ننقد كل من يشارك بتنظيمات تهدف الى الغاء الغير كلظس سواء كان كث اللحيه او حليق الذقن.

تحديث : 0
فجعنا صباح اليوم بخبر وفاة العم براك المرزوق رئيس ديوان المحاسبة السابق .. والذي استقال منذ فترة بسيطة لسوء حالته الصحية تاركا الديوان صراحا مشرفا للنزاهة التي تميز بها .. تتقدم العلمانيون بأحر التعازي لاهله وذوية وللكويت واهلها على هذا المصاب الجلل .. رحمك الله يا بوسليمان
Haifa

17 Comments:

Blogger Zaydoun said...

معك قلباً وقالباً عزيزي، لكني أيضاً فرحت فرحة بسيطة لدخول الملا والراشد إلى هذه اللجنة المسخ لأنهم على الأقل سيبطلوا من سطوتها على رقاب العباد

المهم... سجلني وياك عند إنطلاق المسيرة الجديدة، فهي أملنا الأخير في دولة سلبت منا الأمل.. وإلا بشيل شلايلي وبهاجر

22/10/08 12:53  
Blogger راعي تنكر said...

بالفعل قرار خاطئ انضمام الراشد والملا
كيف اعترض على لجنة ومن ثم انضم اليها؟؟؟

اعجبتني اجابة سؤال
لماذا نجحت لظس

وبانتظار تجمع لبرالي حقيقي

لا تحاتي ما فقدنا الامل :)

بس ترا على طريف :P

تحياتي لك عزيزي والله فقدنا كتاباتكم

22/10/08 13:55  
Blogger حـمد said...

الله يبشرك بالخير

وناطرين

اما بالنسبة لموضوع لظس

فانا غسلت ايدي بالمرة

22/10/08 16:42  
Blogger بوشملان said...

شكرا على البوست الجميل
والشجووون واضح فيه !!
احترم فكرك واختلف معااااه
وعلى نفس الوضوع انا عندي بوست عنه

صالح الملا يتخلى عن مبادئه

وكما عودنا الليبراليين على الغاية تبرر ابو الوسيله

وشعارهم في ذلك

!!!! الجمهور عاوز كده

ياريت تشرفني برايك لان الوضوع له علاقة بموضوعك
واطرح فيه رايي !!


http://m3m3ah.blogspot.com/

22/10/08 20:57  
Blogger AyyA said...

للاسف نحن الكوتيين ينقص علينا بسرعه، يعني واحد مثل صالح و واحده مثل نوريه و غيره و غيرها نستبشر بهم خيرا و نعقد عليهم الامال و ما نتعلم ان الشخص طالما لم يكن واضحا وضوع الشمس في مبادئه هو جمبازي وصولي و التجربه اثبتت لنا ذلك٠
علي و صالح ما هم الا سياسيين وصوليين، طموحاتهم شخصيه. هم يعرفون سلفا انهم لا يستطيعون ان يحاربوا الفكر الاصولي، فآنظموا اليه
if you can't beat them, join them.
و انا واحده غسلت ايدي، و لا اتوقع اي اصلاح من الداخل. و أعتقد ان الاصلاح الوحيد الممكن هو عندما يشح البترول، او حتي تنزل اسعاره بالحضيص حتي يحس الناس ان الاصلاح حاجه و ليس كماليه. عندما تبدأ الناس تشعر ان الخطر اصبح يهددها في خبزها من جراء النظام الفاسد فتبدأ حينها بالثوره، نعم نحن نحتاج الي ثوره فكريه عمليه و ليس الي حزب جديد٠

22/10/08 22:20  
Blogger Shurouq said...

أختلف معك، بس اختلاف كله حب وسلام ووئام :)

الاعتراض على اللجنة لا يعني بالضرورة مقاطعتها، وجود عناصر مختلفة مثل الراشد والملا مكسب وليس خسارة. لأوضح وجهة نظري أريد من معارضي هذا التحرك أن يتذكروا أن مجلس الأمة وحتى وقت قريب لم يكن مجلسا دستوريا، فحرمان المرأة من التصويت والانتخاب أعظم بكثير وأفدح من توجهات هلامية للجنة مؤقتة، ومع ذلك لا أعتقد أنكم كنتم من دعاة مقاطعة الانتخابات ومجلس الأمة مثلا بناء على ذلك. أؤمن كثيرا بمقولة أن السياسة فن الممكن، وهذا ينطبق على العاملين في الشأن السياسي حتى لو لم يتوافق مع المفكرين والمنظرين (بالمعنى الإيجابي) أمثالكم

دمتم ذخرا

وأشارككم بتعزية أهل الكويت ببراك المرزوق

22/10/08 22:48  
Blogger راعي تنكر said...

العزيزة شروق
وليأذن لي المشروفن
عزيزتي اعتقد ان مقارنتك لم تكن في محلها الصحيح
فتشبيه برلمان بلجنة مؤقتة فيه الكثير من الخطأ حسب ما ارى

البرلمان كان قبل المرأة صرح حضاري ديموقراطي حر لكنه لم يكن مكتمل

اما لظس فهي مجرد لجنة دينية ضد الحضارة والديموقراطية والحرية
من الفها الى ياؤها خطأ في خطأ

فلا بأس من المشاركة ببرلمان ناقص املا باكماله

وهذا مختلف عن المشاركة بلجنة محتواها وسبب تأسيسها هو التخلف والقمع

ناهيك عن شراسة الملا وشنه حروبا ارهقت الشباب المتفتح وضيعت-كما يبدو- من وقتهم الكثير في دعمه في مشروع محاربة لظس وحضور مناظرته ضد الحربش والتصفيق الحار له وهو يفند بنود اللجنة ويبطل حججهم
ثم يأتي الان وينضم لنفس اللجنة؟؟؟

المضحك يا عزيزتي ان معظم من صفق له في محاربة اللجنة يصفقون له الان بانضمامه اليها
وتحياتي الحارة لك

22/10/08 23:10  
Blogger blacklight said...

عزيزي زيدون
رغم اني أشك أن تكتيتهم المكشوف سينطلي على السلف فهم ليسوا أغبياء إلا اني اظل ضد توجهم لأنهم ناقضوا أنفسهم عندما قالوا أن اللجنه غير دستوريه . بمناسبة المسيره لا يمكن ان انسى أنني قد دخلت الشبكه الليبراليه عن طريق مدونتك الحره لا تفقد الامل فانت من زرعه فينا :)

عزيزي راعي تنكر
أشكرك وآسف على الغياب لكنها الظروف وهي لا ترحم , صدقني لوجود امثالك من الاحرار ستجد الليبراليه الحقه من يمثلها.

عزيزي حمد
انتظاركم لن يطول اعدك :)

العزيز بو شملان
بوستك رائع وذكر حقائق أنصح الكل يقراها قبل لا يعلق عندي ويتهمني أني تجنيت , هذا الكلام قالوه اخواننا المحترمين وهم مسؤولين عنه , اسوأ شيء لما الإنسان يتلون , اثبت على موقفك وقول رايك بشاجعه مهما كان هذا الرأي غير مقبول لكن لا تناقض نفسك وتصير منافق , صج أن المجتمع اغلبيته منافقه بس مو الكل منافق ومو الكل ساذج وينسى .

غاليتي آيا
وضعت يدك على الجرح وفعلا يتم اوتماتيكيا بالكويت تلقيب أي مسؤول حليق الذقن أو مسؤوله سفور أنها ليبراليه حتى لو يرضخون لمطالب الأصوليين البشعه كما فعلت نوريه وسيفعل صالح وعلي مستقبلا .
حتى من يقول أنهم دخلوا لتدميرها وايقافها عند حدها لا أدري كيف سيقفون بوجه لجنه قائمه على أساس فكري هم يخشون التصادم معه. تصوري معي هذا الحوار الخيالي:

الطبطبائي : الإختلاط بالمجمعات ظاهره سلبيه تساعد على أنتشار الرذيله .

الراشد/الملا: لا حول ولا قوة إلا بالله استغفر الله هذا منكر ويجب أن نغيره بأيدينا .

هل سيملك هؤلاء الشجاعه كي يعترضوا ويعرضوا سمعتهم وتقيتهم الدينيه للخطر ؟ لا اعتقد

22/10/08 23:10  
Blogger blacklight said...

عزيزتي شروق
أشكر العزيز راعي تنكر فقد وفى وكفى
فعلا البرلمان أساسه الديمقراطيه والحريه اما لجنه مشبوهه كهذه ما الهدف منها؟
هو هدف واحد وهو الوصايه التي ستكون بابا يدخل هيئة النهي عن المنكر والأمر بالمعروف .
اكرر انا أحترم شخصيا كلا النائبين ولم انتقدهما إلا بسبب أمر هم ناقضونا فيه . اريدك ان تتذكري كل الذين حاربوا لظس وجمعيات النفع العام التي وقفت ضدها بشجاعه , منطق if u cant beat them join لن ينطلي على السلف .
عموما اختلافنا لن يفسد للود قضيه وشرفتينا دوما بمرورك ومداخلاتك القيمه وقد تكونين ترين الواقع بنظره اخرى مختلفه عني من يدري لا أستطيع الحكم على كتاب من عنوانه لننتظر هل ستتغير لظس مع وجود علي وصالح ام هي من سيغرهم .

22/10/08 23:19  
Blogger حمودي said...

وايد وايد غلط الي سووه

23/10/08 00:44  
Blogger Shurouq said...

Blacklight
وراعي تنكر

أرجو أن لا يفهم كلامي على أنه حماس مني للجنة، أملي هو أن يعمل النائبان على إعادة تعريف الظواهر السلبية لتخفيف الضرر

أما عن كون البرلمان قبل المرأة صرحا حضاريا فهذا ما لا أستطيع أن أوافقكم عليه.. البرلمان كان (ولا يزال) مؤسسة تشوبها النواقص.. وهو خطوة أولى ومهمة نحو نظام ديمقراطي توقف نموه بسبب طغيان هذه المؤسسة على بقية مؤسسات المجتمع المدني

ونعم، التمييز الجنسي أخطر بمراحل من لجنة تتغير توجهاتها بتغير أعضائها

23/10/08 01:17  
Blogger haifa said...

جانبهما الصواب بهذا القرار كثيرا
دخولهما اللجنة لابطال مفعولها هو علاج مؤقت وسطحي لاصابة بليغة تحتاج جراحة واستئصال .. وباعتقادي لو كان وجود عضوين سيخفف الحدة لفلح الرومي والمليفي باللجنة التشريعية التي اصدرت قرار بالغاء تجريم الفرعيات وبوقاحة اكثر قرار اخر يقضي بعدم دستورية الوزيرتين!! فهل استطاعا التاثير على هذه القرارات القاتلة للديمقراطية التي اوجدتهم واعطتهم هذا الحق

بكل اسف الراشد والملا بدخولهما للجنة البائسة منحاها شرعية وسيصعب عليهم الغائها مستقبلا كان الاجدى بهما السعي للالغائها

23/10/08 08:13  
Blogger احمد سالم said...

اللجنه مفروضه مفروضه ليش ما إنحاول إنغيرها من إداخل لما نقدر نشلعها

23/10/08 11:48  
Blogger blacklight said...

عزيزي حمودي
عندما تكون الطرف المظلوم وتحاول أن تحاور أو تتفاوض مع الطرف الظالم فأنت تبين له الضعف.

غاليتيي شروق
قالوا أن المخدرات ظاهره سلبيه , والخمر .....الخ لكن هذه مخالفات قانونيه وليست ظواهر.لا أستطيع أن أمنع كل أمر سلبي لا يعجبني بقوة القانون , ما هو منطقي ؟ وما هي حجتي كي أفعل ذلك؟ ما أراه سلبيا قد ترينه انت ايجابيا والعكس صحيح أنا وانت قد نختلف بالسلبيه والإيجابيه لكننا لن نصل لمرحلة فرض الرأي على صورة قانون.هذه اللجنه تستمد قوتها من الموروث الإجتماعي المنغلق المتطفل والتزمت الديني فكيف سيتطيع نائبينا المحترمين اعادة تعرييف شيء تم تعريفه وتحديده مسبقا قبل انشاءه.
ان كانت الظاهره السلبيه هي كل ما هو غير مرغوب بنظر فئه ما أو مجموعه ما لكنه مسموح بنظر دستور الدوله وقوانينها فما الفرق بيننا وبين الأصوليين ؟ استخدام سلاح القانون بغرض الفرض منطق مرفوض تماما سواء و
2 wrongs don't make a right

اما المجلس فلم نقل أنه كان صرحا حضاريا لكن هل السبب هو لأن الديمقراطيه والنظام الإنتخابي سيئيين؟ ام لأن المجتمع المتخلف هو الذي أفرز الناس المرتبطه بهذا النظام وجعل فكرها جاهلا رافضا لبديهيات ديمقراطيه كدخول المرأه المرأه لهذه المؤسسه طوال هذه السنوات :)؟
نعم كنت أؤيد الديقراطيه بالكويت واليوم أرفضها ليس كفرا بالديقراطيه بل كفرا بالمجتمع الفاقد للأهليه السياسيه.

عزيزتي هيفا
لا فض فوهك وفعلا رغم عدم تأييدي لمنطق قانون الإنتخابات الفرعيه إلا أن الغاءه كان وقحا وقبيحا يثبت أن باب النجار مخلع

عزيزي احمد سالم
من فرضها ؟ الدستور أم مجلس الوزراء ؟ ان كان مجلس الامه فأعلم ان ما يفرضه المجلس لا يمثل الإراده الشعبيه واعلم أن كل ما تفعله اللجنه سيئة الذكر يقابل برفض سواء من المجتمع التدويني , الجرائد او جمعيات النفع العام . لظس رغم نجاحها تدرك انها بحد ذاتها ظاهره سلبيه يرفضها أحرار الكويت .

شكرا لكم

25/10/08 12:11  
Blogger AyyA said...

بلاكي العزيز

"نعم كنت أؤيد الديقراطيه بالكويت واليوم أرفضها ليس كفرا بالديقراطيه بل كفرا بالمجتمع الفاقد للأهليه السياسيه."٠
صح السانك، الديمقراطيه اليوم في ايدي من يتكلمون بإسم الله كالسيف في يد اسلافهم٠ و هذا ما حللها اليوم من قبل من كفرها في السابق٠

25/10/08 20:21  
Blogger rai said...

عودة موفقة عزيزي بلاك لايت
وانا معك بالوقوف ضد كل من يسلبنا حرياتنا اياً كان ماضيه ومسماه , وبالنسبة للظس فهم كما تفضلت لديهم خطط ومبادئ وافكار يسرون عليها مع مباركة من افراد يالله حسن الخاتمة مع تطبيل اشابه اللبراليين وهذا ينطبق عليه قولك فاقد الشيء لا يعطيه .

26/10/08 15:12  
Blogger blacklight said...

غاليتي آيا
سيأتي اليوم الذي ستكون فيه الديمقراطيه أداة حضاريه بالكويت وحتى ان لم نعش لنره :)

عزيزي راي
شرفتنا دوما عزيزي ولأشباه الليبراليه أهديك مقال اليوم :)

28/10/08 18:00  

إرسال تعليق

<< Home