2008/12/13

one way trip

بعد رحله قصيره لبلد مجاور قررت التوقف عن التدوين لأجل غير مسمى وهذا قرار اتخذته بعدما اقتنعت اني قضيت 3 سنوات بعالم التدوين أحاول محاوله يائسه تغيير وضع سياسي واجتماعي لا يريد ان يتغير الى الذي رأيت بالمكان الذي زرته وتقريبا كل دول العالم التي تحترم حرية الإنسان اليه بل العكس تماما يريد أن يتغير ليصبح مشابهها لأوضاع الدول الإنغلاقيه الثيوقراطيه كالسعوديه , ايران وأفغانستان .0

سنوات قد مرت كوني قد كنت مخطأ او مصيبا بمواقفي السياسيه ليست القضيه ولم تكن بل القضيه هي الحريات العامه وعلى رأسها الحريه الشخصيه والفرديه التي باتت كسراب أراه لكني لا أدركه ويبدو أنني لن ادركه.0

الأخوه والأخوات المقربين لي بعالم التدوين والمنتديات الحواريه. كنتم السبب الرئيسي لدخولي عالمكم الثقافي الجميل الذي كان بعام 2002 يدافع بقوه وشجاعه عن الحريات العامه .أما اليوم ب2009 بت ارى تلك الروح وتلك العزيمه قد ماتت خصوصا بعد تحول الإتجاه العام الحواري من التنوير الفكري الى نقاش السياسه المحليه لدرجة التشبع .0

زملائي الكرام أن حرية الإنسان الشخصيه شيء لا يقدر بثمن لأنها حق يحق لكل أفراد المجتمع أن يتمتعوا فيه مهما كانت أعراقهم أو جنسياتهم أو جنسهم . اليوم بدلا من يكون النشاط الإكتروني موجهها لدعم قضيه بديهيه كهذه بت أراه يدعم شيئا آخر تماما يسمونه الحريه السياسه .0
إخواني عفوا انا أختلف معكم تماما عندما تسمونها حريه سياسيه ,هي أبعد ما يكون عن الحريه فهي ليست سوى آراء وأهواء شخصيه تخدم أشخاص وفئات معينه بالمجتمع مهما زركشتموها بكلمات رنانه كالوطنيه والإصلاح . هذه الآراء والتوجهات أصبحت حلقه مفرغه لم ولن تقدم شيئا للمجتمع الذي يرفض الغالبيه الخوض بمشاكله المعقده المرتبطه بدين الرحمه والتسامح والوسطيه !0

تبونها 5 وإلا دستوركم ومعا ضد الفساد وووووالخ الى نهاية المطاف نعم ترونها انجازات من منظوركم لكنها بالحقيقه انجازات مفصله على مقاس معين لغرض معين , ما تسمونها انجازات ليست بالحقيقه سوى ميلان كفة الميزان السياسي لمجموعه من الأشخاص . هذا الميلان يخدم اهدافكم المزركشه التي نراها انا وغيري كمواطنين حرمنا من حقنا بالحياة بمجتمع يكفل لنا أبسط حريه وهي الحريه الشخصيه ,على أنها مطلب اناني يخدم فقط من يتكلم لغتكم .0
كما أقول دائما التدوين او الكتابه بالمنتديات والجرائد حريه شخصيه ولست املك الحق بتحديد المسار الحواري العام لكن ما دفعني اليوم لنقض هذا المبدأ هو الإحباط الشديد الذي أحسسته عندما سافرت لبلد حر مجاور لا يملك كتيبة المثقفين والتنوريين الموجوده عندنا بشتى المنابر الثقافيه كالمنتديات , المدونات , الصحف , التجمعات السياسيه والإجتماعيه وغيرها كثير .رغم ذلك اجده يتكلم اللغه الموحده التي نراها بكل قطر مدني يحترم الإنسان وحريته الشخصيه وان لم يوفر له ترسانة الحرية السياسيه المتوفره هنا .0
كنت أرى بالكتابه الإلكترونيه سواء بالتدوين او المنتديات وسيلة وأمل تحقق لنا عودة الهويه الكويتيه الثقافيه الإنفتاحيه من جديد لكني على ما يبدو قد بالغت بتفاؤلي .0

أثناء رحلتي الاخيره جائتني خاطره جعلتني اقول بنفسي انه فعلا لشيء مضحك عندما نرى نحن الكويتيون شعوب الخليج بفوقيه مقارنة فينا بينما نحن بالواقع اكثرهم إنغلاقا وتزمتا . يقولون السعوديه دوله دينيه ؟ نعم هذا صحيح لكن من قال اننا لسنا دوله دينيه ثيوقراطيه تزمتيه مطابقه تماما للسعوديه ان لم نكن اسوأ ؟ بالكويت هناك كل 10 كيلومتر ما يقارب 100 مسجد يسببون تلوثا بصريا وسمعيا , بالكويت بين كل 5 سيارات تعلق واحده طلاسم دينيه وآيات وأحاديث , بالكويت عند كل اشاره ومنعطف لوحات استغفار واستذكار مخالفه قانونيا . بالكويت لا تخلو بقعه عامه من من مؤسسات ووزارات البلد من منشورات الإرهابي المعتوه الرفاعي , بالكويت لا تستخدم الإعلانات للترويج الإعلاني بل لتذكير الناس بالصلاة والزكاة , بالكويت تقام كل شهر مسابقات حفظ القرآن , بالكويت يقام بالسنه على الاقل 10 ملتقيات دوليه تكلف الدوله ملايين الدنانير لترويج للدجل الإسلامي سواء بمجال الإقتصاد او نصرة العظام الرميم او اثبات التدليس القرآني الإعجاز القرآني) . بالكويت تقام على الاقل 10 ندوات تهدف للوصايه الإجتماعيه والتدخل بشؤون البشر ووصلت بهم الوقاحه اقامته اتحت أسقف المجمعات التجاريه التي هي معلم سياحي وليس ديني .نعم سيداتي وسادتي الكرام كل هذا حصل وما خفي اعظم بينما كنتم مشغولين بالخمس والحاله النفسيه لناصر المحمد ومزاين الإبل لأحمد الفهد. 0
ليعلم من لازال حائرا مناقضا نفسه أن الإنفتاح الإجتماعي والثقافي بحالة حرب مع الدين الإسلامي كمعتقد وليس الإسلام السياسي . هذا الدين آخذ بقتل كل ما هو جميل بالحياة محولا الناس الى مخلوقات قاسيه كارهه للبهجه واللهو .فعلا تناقض كيف نرى المسلمين يتدافعون أفواجا للهروب من هذا السجن الديني القبيح بأي اجازه كالتي مرت الأسبوع الماضي قاصدين دولا أغلبها يرضى بما حرمه دينهم الحنيف الذي يختفي من قاموسهم عند السفر.0
هناك من يدعي أن الأسلام هويه يفتخر بها .بالحقيقه الهويه التي يفتخر بها أصحابها هي التي تميزهم عن باقي البشر وتجعلهم مثالا يقتدى فيه كما هو الحال مثلا مع الأمريكان عندما يفتخرون بآبائهم الاوائل المؤسسين لأعظم ديمقراطيه بالتاريخ.وليس الإسلام الذي ليس سوى تخليدا لمنظومه بدويه صحراويه مكانها القرن السادس وليس القرن الحادي والعشرين.0
نرجع لشعبنا المنافق المعتز بنفاقه بكل غطرسه ونسأله سؤالا صريحا "ما الفرق بينك وبين السعوديين أو الإيرانيين أو الأفغان الذين تصفهم وتصف مجتماعتهم بالتطرف والغلو ؟ تقول لديهم هئية معروف ونهي عن المنكر ؟ انتم الكويتيون كأفراد لستم سوى هيئة معروف ونهي عن المنكر ناطقه تفرض الوصايه على الناس وتستحقر كل من يريد البهجه والإنفتاح وتطلق عليه أبشع وأقبح الألفاظ هذا غير تشويه السمعه والإرهاب الإجتماعي الذي تمارسونه بكل مكان سواء بالعمل أو بالديوانيه أو المقهى عندما تتعاملون أي شخص غير مسلم لا يريد أن ينصاع لرغباتكم ويصلي و يصوم , نعم ليست لدينا هيئه لكن معظم افراد شعبنا وقحين وارهابيين كأفراد الهيئه تماما.0

شر البلية ما يضحك نحن نصف السعوديين بالخارج بالإنحلال الاخلاقي بينما هم في الحقيقه ليسوا سوى ضحايا القيد الديني الجاثم عليهم , ارادوا انتهاز الفرصه لممارسة حياتهم الخاصه بعيدا عن سطوته .بينما نحن يمنعنا غباؤنا قبل كبرياؤنا بالإعتراف أننا وهم بنفس المركب .الفرق انهم صادقين مع انفسهم بينما نحن نكذب على انفسنا بكل جداره وبالحقيقه نحن بهذه الخصله متميزون دوليا عن غيرنا.0
وعلى فكره لا يوجد أحد قادر على أن يكذب على نفسه أكثر من الشعب الكويتي خصوصا بالشؤون الإجتماعيه وعلى رأسها قضية مؤسسة الزواج التقليدي الكويتي الفاشل بكل المقاييس الإنسانيه والعاطفيه.0
كيف يتعامل شعبنا مع قضية الزواج ؟
بنت الحموله تتزوج من ابن الحلال قانونيا , بعد مرور الوقت يتكون هناك عشره بينهما ومن ثم حب ر الكمأه"الفقع" وان فشلوا وتطلقوا او حصلت خيانه (وما أكثر ذلك) يرجع السبب أنها "قسمه ونصيب" ولا حول ولا قوة إلا بالله !
قضيه كهذه تعج بالمغالطات ولنحللها بالتفصيل :0
بنت الحموله وابن الحلال ليسا مقاييس تميز فردا عن آخر بل هي بالواقع ليسوا سوى مقايسس اجتماعيه خرقاء تدع المترديه والنطيحه الذين هم بلا حياة او تميز فكري وثقافي يتميزون عن من هم بالفعل متميزين بالمقاييس الفعليه للشخصيه الإنسانيه .0


الحب عاطفه تتكون لحظيا وليست شيئا ينبت مثل فطر الكمأه " الفقع" , كون أنهما تزوجا لا يعني أنهما اوتماتيكيا سيقعان بالحب بعد الممارسه الجنسيه أو بعد المعرفه الشخصيه "العشره" , فالنفوس مختلفه والبشر الطبيعيين يفكرون ألف مره قبل اللإقدام على قرار مصيري كقرار الزواج .0


مفهوم القسمه والنصيب هو أحد المغالطات الفكريه التي قدمها الدين الذي يعطي الناس تبريرا معلبا لفشلهم الحياتي تحت ذريعة قدر الله وما شاء فعل . لا يا ساده الزواج ليس قسمه ونصيب انت وهي بكامل اهليتكما العقليه بإمكانكما هندسة الوضع قبل الإقدام على هذه الخطوه ان كنتم تعيشون بمجتمع يحترم إرادتكم الحره .0
للإنسان حرية الإختيار ومسؤلية ما يترتب على ذلك عليه مواجهتها والتعامل معها وليس تبريرها بهذا الشكل الجبان. عندما يخرب الدين مفهوما انسانيا عظيما كالزواج لماذا نغفر له وننصب نفسنا محامين له على جريمه قبيحه قد ارتكبها 0بدم بارد ؟!

استميح العذر لتحولي عن مسار الموضوع الأصلي قضية الزواج كنت مخصصا لها موضوعا منفصلا لكني لا اعتقد اني سأنشر أي شيئ بهذه الفتره .عموما كان الغرض من الفقره السابقه توضيح عملية الكذب على النفس التي اتخذها شعبنا حرفه مميزه.0
نرجع لمحور الموضوع ونفس السؤال أطرحه على شعب المدينه الفاضله الذي يرى العالم كله منحل إخلاقيا , ما الفرق بينكم وبين السعوديين ؟ أنا اقولكم كلانا منافق لكنهم عفويين وصريحيين بينما نحن متغطرسين ومغرورين لا نرى الأمور إلا من منظورنا الاحادي وعلى فكره هذا الشيء قد لمسته بعد هذه السنين من النقاش مع بعض عقليات الزملاء بالمنتديات والمدونات .0
ن
نسمع كثيرا منهم يقول التالي: 0
"لا أريد العلمانيه ولا اريد الإسلام السياسي" اذا ماذا تريد ؟ ما هو الوهم والخيال الموجود بمخيلتك الذي تريده أن يتحول الى واقع ؟ النموذج السياسي العربي والإسلامي هو ما يلي :0

أ‌- دول تحترم الحريات الشخصيه لكنها بلا ديمقراطيه أو حريه سياسيه .0

ب‌- دول تقمع الحريات الشخصيه والسياسيه .0

ج- دوله تحترم الحريه السياسيه على حساب الحريات العامه وهي الكويت وعلى فكره هذا ما هم يريدون والغريب انهم غير قادرين على استيعاب حقيقة أن عدم تقبلهم لوجود العلمانيه هو السبب الرئيسي بقمع الحريات العامه.هذا النموذج لا فرق بينه وبين النموذج "ب"
اجتماعيا .0
ينطبق على مؤيدي ومناصري النموذج "ج" مثل "الشاذي بعين أمه غزال" دوله دينيه ثيوقراطيه حتى النخاع ما الفائده الإنسانيه ان كانت
بالدوله حريه سياسيه جزئيه تؤدي الى وصول نماذج منغلقه فكريا الى دفة التشريع ؟ مع احترامي لمتحمسي السياسه المحليه وهم نفسهم مناصري النموذج "ج" انتم منطقكم بالضبط كمنطق مشجعي نوادي كرة القدم المتعصبين لنواديهم وعفوا على القسوه بالحكم لكن هذا ما استشفيت من مواضيعكم وأفكاركم التي تريدون ايصالها.0
المعادله الفكريه لأصدقائنا : 0
المشكله رقم 1 الفساد السياسي :0
السبب : 0
أ-التفرد بالسلطه
ب- التعدي على الدستور وانتهاك مواده
ج- حكومة ناصر المحمد الضعيفه اكاد أجزم ان لو ذات هذا الشخص كانت مقدسه دستوريا لقل عدد كتاب الجرائد والمدونات الى ربع ماهو عليه حاليا
د- جريدة الوطن وعلي الخليفه والناقلات
الحل
أ- تقديس كل رمز معارضه سواء كان وطني او تجاري مثل أحمد السعدون , احمد الخطيب , محمد الصقر.0
ب- مساواة قدسية الدستور بالقرآن ومهاجمة كل ما تسول له نفسه بنقده او المطالبه بتغييره اللي يسمعهم بقول اللي كتب الدستور توماس جبفرسون وبنجامين فرانكلين .0
ج- تقديس كل من يعارض الحكومه وتلقيبه بالإصلاحي حتى وان كان أكبر عدو للحريات العامه كالقبلي والإسلامي .0
د- رجم مبنى جريدة الوطن بالأحجار كرمي الجمرات بالحج .0
المشكله رقم 2 الفساد والخلل الرياضي :0
السبب:0
الشيوخ أبناء الشهيد والفداويه .
0
الحل :
0
ابعاد أبناء الشهيد وشلة الفداويه واستبدالهم بالتجار وفداويتهم
فعلا يضحكني الزملاء الوطنيين عندما يعاتوبنا ان كفرنا بالديمقراطيه والحريه السياسيه يا اخوان ويا اخوات ديمقراطيتكم وحريتكم السياسيه وجدت لتحقيق مطالب ومصالح بعيده كل البعد عن الحريات العامه .0

لأن الدوله لا تحترمني كإنسان بالغ لي فكري وكياني وترفض أن توفر لي وسائل ومظاهر الإنفتاح الثقافي الموجوده بكل مكان غير دول الفضيله الإسلاميه فشيء طبيعي أني لن أهتم بالسياسيه وصراعات الشيوخ والتجار التي كانت منذ الثلاثينيات ولازالت الشغل الشاغل للمواطن الكويتي .انا مواطن عادي أعيش بالقرن الحادي والعشرين أعمل وقت العمل , ألهو وقت اللهو ولست بحاجه أن اكون طرفا مساهما بتخليد ذكرى صراع غبي وأجعله سببا كي اتضايق من عدم وجود عداله سياسيه لا تقدم ولا تؤخر فالعداله الإجتماعيه هي دافعي للحياة والعطاء سواء كنت بنظام ديمقراطي أو بنظام وراثي وهي التي سادافع بسبيل نصرتها كإنسان يرفض الوصايه ويؤمن بالإراده الحره .0
ممكن لو كنت من هؤلاء اصحاب الملايين والنفوذ الإجتماعي لكنت تضايقت من هيمنة الشيوخ , لكني كمواطن بسيط لا أرى فرقا بين برجاوزية التاجر الشيخ وبرجوازية التاجر بدون لقب شيخ .المال حقق وسيحقق نفوذا للشخص سواء بالكويت او امريكا هذه حقيقه لا مفر منها ولن يوجد نظام بالعالم يحقق مساواة بين الغني والفقير إلا ان كنا نريد تطبيق الشيوعيه .عندما ارى الناس تتجاوز على حقائق بديهيه بالسياسه أوالرياضه وتقفز باحضان شخص ما تجعله رمزا مقدسا يحل كل المشاكل اكاد لا اتمالك نفسي من الضحك لأن هذه ليست معالجه وتحليل بل استبدال افراد او بالأصح تنفيع افراد على حساب أفراد آخرين.0

ختاما:0
كل عام والجميع بخير أشكركم من القلب على متابعتكم لما نشرت حتى الآن بما فيهم هذه المقاله الطويله وأعتذر عن أي قصور قد بدر مني , انا بحاجه لوقت طويل اراجع فيه نفسي وأرتب اولوياتي . أتمنى ان أعود للساحه قريبا مع أني استبعد ذلك . مع خالص تحياتي وأمنياتي
للجميع بالتوفيق.0

Dear all
This is a one way trip. I don't know when i will come back or If I ever will. From all of my heart I wish you the best in this endless struggle which i got so tired of .Take care
Blacklight
ملاحظه
أصدقائي الأعزاء الحده والسلبيه بهذا المقال لها ما يبررها
http://alraimedia.com/Alrai/Article.aspx?id=98044
بينما أنتم منشغلين بالإصلاح والشيوخ ووطنية طراز 38 تحرك أصحاب الفكر الديني المنغلق وقاموا بإحداث تغيرات جذريه بتشريع وتنفيذ البلد وللأسف كررتها عشرات المرات بالفم المليان "أن التغيير قادم سواء بوجه الأصولي او الإنفتاحي" لكن لا أنا مجرم ومتطرف لأني أطالب بالإنفتاح وهم تفتحون لهم الأبواب على مصراعيها ليشرعوا ارهابهم الفكري بإسم الماده الثانيه من الدستور المشؤمه التي اوصلت البلد لهذه الحال.
0

9 Comments:

Blogger ADAMnEVE said...

أرجو أن تعيد النظر بقرارك

لا يجب أن نترك لهم الساحة يلعبون بها كما يشاءون

الانهزامية ليست الحل

13/12/08 12:55  
Blogger ma6goog said...

استراحة محارب

اهديك هالأغنية من القلب الى القلب

http://www.youtube.com/watch?v=vvo6GIeAwsM

:)

13/12/08 14:28  
Blogger حمودي said...

اياك والياس من وطنك
;Pp

13/12/08 16:00  
Blogger zaradacht said...

معاك حق بكل كلمه قلتها لكن؟؟
هل نترك الساحه لهم لينفردوا بنا ؟؟
مع اننا قله وقد نكون قله بسيطه لكن اعلم انهم يخشون الكلمه العقلانيه لانهم ناس وفكر من ورق فاخي العزيز ارجو ان تعيد النظر بالموضوع فانا وانت وغيرنا نشكل سور اقتحام العقول المتحجره قد نخسر اليوم وغدا لكن سيسمعون غدآ تاكد من ذلك

14/12/08 16:51  
Blogger N.Secular said...

though my comments are rare and countable I've always enjoyed loggin in here,,
my favorite blog bedon mobala'3a : )
i'll miss your writings ..

o lat6awel elgheeba ;)

14/12/08 23:06  
Blogger Zombie-Commando said...

انا آسف لأبتعادك الي اتمناه يكون مؤقت

و

تأكد بأنك واحد من اهم الاشخاص الذين تأثرت بكتاباتهم

ناطرين رجعتك

15/12/08 05:34  
Blogger The Lazy Bears said...

لم أنوي التعليق على أي مدونة بعد انسحابي من عالم الانترنت لكن استغل هذه الفرصة لتأيد الخطوة الحكيمة والشجاعة التي اتخذتها واتمنى على جميع العقلاء أن يحذوا حذوك .


لأنه لا فائدة من طرح الحقائق على صفحات الانترنت , من لديه الرغبة أو النية أن يبحث عن حقيقة دينه سيفعل من دون مساعدة أو فضل من أحد وإلاّ فلن يقتنع حتى لو أتيته بالأدلة كلها , ومن خلال تجربتي الشخصية أنا مثلا حينما تركت الدين الاسلامي منذ فترةليست بقصيرة وقبل اطلاعي على المدونات التي تنتقد الاسلام كانت لدي شكوك بصحته لكثرة التناقضات بالقرآن نفسه على عكس المسيحية( وهو بالمنسابة من يؤمن بوجود الله يصعب عليه ترك الاسلام حتى وان لم يكن مقتنع ببعض احكامه لأنه لا يوجد بديل لديانة اخرى مقنعه لأن المسلمون داهية ولعبوها صح! ) ! وليس بفضل أي أحد كان . المقصد, من كانت لديه النية والقابلية والشجاعة لترك هذا الدين سيفعل من دون دافع خارجي لتحفيزه.

وحتى وان كشفوا حقيقةهذا الدين سيزيدادون تمسكاً به لأنه مرتبط بمصالحهم وهو أسهل الطرق لادعاء الاخلاق والفضيلة والرياء , فلن يتركوه.

كما انني أرى أن المحاولات الخجولة لنقد الدين الاسلامي وعدم إيذاء مشاعر المسلمون لن تأتي بنتيجة يجب رمي السهام مباشرة لتصيب الهدف وهذا لن يحدث تحت نظام الحماية المقدس لهم فهم محصنين .

ومن يقارن حالنا بحال أوروبا بالعصور الوسطى هذه مقارنة ظالمة ببساطة أوروبا لم تعاني من الانجيل بل من الكنائس والقساوسة , أما حالنا نحن نعاني من القرآن وليس مشاييخ الدين , حتى لو تغير النظام الى العلمانية لن تستطيع تغيير طريقة تعامل المسلمين لبعضهم ولغيرهم في حياتهم اليومية لأن منهج حياتهم هو الاسلام المستمد من القرآن وقدوتهم هو الرسول محمد .

واريد أن انوه على مسألة خوف المسلم وارتعاده من الدين المسيحي بحيث قام بوضع جميع التحصينات من استباحة شتمهم في الكتب المدرسية الى ارساء وترسيخ الآيات والأحاديث التي تدعوا الى إيذاء واحتقار كل يهودي ومسيحي والقتل المعنوي والجسدي للمسلم المتحول الى المسيحية , لأن المسلم لايرى بالملحد أي منافسة أو خوف لأنه بكل بساطة لا يؤمن بوجود الله , على عكس المسيحي واليهودي ومن هنا مصدر الخوف من هذه الديانات الواثقة من نفسها والقوية والعاقلة والحكيمة .

الاسلام هو مشكلة ووباء عالمي وليس محلي , فهذه كوندي رايس في كل مناسبة تمتدح الاسلام وتصفه بالدين العظيم والمتسامح ويتم الاحتفال في جميع أعياد المسلمين ليس لشيء , بل حتى يقضوا على أي تبرير للعمليات الارهابية تحت أي مسمى ديني فالمسألة هي الغيرة والحسد من نجاح الغرب فقط لا أكثر . لهذا السبب وُجد الدين الاسلامي للتفرغ لتحطيم وايذاء البشرية والسيطرة عليهم لتعويض جنون العظمة في قدوتهم .



أنت لم تخطيء بقرارك بل هو عين الصواب , بينما أنت تحاول جاهداً كشف حقيقة هذا الدين وفرض العلمانية يستمتعون هم برؤية الأحرار يضيعون وقتهم وجهدهم وحياتهم هباء . لن يفلح أحد بانارة الطريق ليس لأنهم أقوياء كلا هم أبعد ما يكونون عن ذلك , بل لأن الطرق التي يتبعونها ملتوية ولن يتوانوا عن إيذائك أو حتى إيذاء أسرتك لوقفك عند حدك , فهل يستحقون أن تضحي من راحة بالك ووقتك ؟!


ونصيحة لجميع المدونين الاحرار بالتوقف عن بث أفكارهم ليس انهزاماً بل العكس لشحن الطاقة في امور تنفعهم فبينما المسلمون منشغلين بحياتهم وصلاتهم وريائهم واقحام الآيات القرآنية واسم الله في كل شاردة وواردة يظل الغير مسلم يعاني محاولا تغيير الواقع بطرق غير مدورسة ومن ثم اضاعة وقته وجهده وراحة باله , اتركوهم وشأنهم حتى ينشغلوا بأنفسهم مثل الفخار يكسر بعضوا .أما من لديه الاصرار على تحطيم هذا الدين بالتأكيد لن تكون خلال النت بل تحت ضوء الشمس وعلناً وانشاء مؤسسات تطوعية عالمية وقنوات فضائية خاصة تدعوا لفضح هذا الدين وايقافه عند حده , وما انتزع بالقوة لا يُسترجع الاّ بالقوة , لأنه كما شرحت سابقا سيزيدون تمسكاً به حتى وان اكتشفوا انه دين باطل لأن الدين الاسلامي به الكثير من المصالح والرياء ما يكفي لتحقيق طموحاتهم الشخصية ومآربهم وادعاء الكمال والفضيلة بشكل قاطع. الحل اذاً هو بحصرهم وعزلهم في بقعة من الأرض وحدهم الى أن يقضوا على بعضهم البعض .


" اجعلوهم ينشغلوا ببعضهم البعض لا أن ينشغلوا فيكم ""





تمنياتي لك حياة سعيدة





ملاحظة : بما اني انسحبت كلياً من عالم التدوين والمنتديات وعليه فلن اتحمل أي مسؤولية بانتحال معرفي المسجل في الشبكة الوطنية أو ساحة الارادة أو غيرها واستخدامها تحت أي غرض .

15/12/08 06:02  
Blogger rai said...

استاذي بلاك لايت حقيقتا انصدمت بخبر توقفك عن الكتابة فانت بالنسبة لي قدوة افخر بالاقتداء بها بقصر مدة معرفتي بك , خبرك هذا جعلني في حيرة بين رجائك بالرجوع عن قرارك وبين موافقتك به , فلذا لا استطيع الا ان اتمنى لك حياة سعيدة محفوفة ببضع من التفائل الضائع وان يكون فكرك النادر بئرا نستطيع ان ننهل منه .

15/12/08 12:33  
Blogger حـمد said...

عزيزي واستاذي بلاك لايت

ربما اشبه ما تفضلت به حول تمسك اغلب الكويتيين (وربما اكون منهم) بالحرية السياسية , بالفتات الذي لا يساوي ما يذكر مقابل حقوقنا الاجتماعية .

وقد يتفق معك اغلب من تعرضت لهم ولكن الى اين تشير البوصلة ؟ وماهي الالية العملية للعمل على استعادة حقوقنا الاجتماعية ؟

وهل اخطأ اغلب الكويتيين عندما تمسكوا بما تبقى لهم من حرية او بمعنى آخر الفتات الذي تبقى لهم من الحرية ؟

اشعر ان بوصلتنا ضايعة عزيزي بلاك لايت , والى الان احنا ماشين سماري ناطرين الناس تتعلم وتنقرص وتقدر معنى واهمية الحرية الاجتماعية واهمية العدالة الاجتماعية واثرها على نفسية المواطن واسرته وبالتالي انعكاسها على السستم الاداري والدولة بشكل عام , والى ذلك الوقت ربما تكون الديرة ضاعت خصوصا وانها تسير بهذا الاتجاه بقوة .

بصراحة

مادري شقول الحين

مع التحية واسمح لي بوضع رابط للمقال على مدونتي .

24/12/08 21:13  

إرسال تعليق

<< Home