2008/06/28

الرد الشافي على حل المجلس الفاشي 2

مجلس الأمه الكويتي ارتبط اعضاءا ومؤسسه بقضايا تكررت كثيرا دون حلول جذريه أو توجهات إحترافيه والسبب الرئيسي بنظري يرجع لعوامل عديده اولها نوعية النواب الفاقدين للاهليه التشريعيه بسبب عدم توافر أي مزايا سياسيه , فنيه أوفكريه فيهم وهذه طبعا وبلا مبالغه سببها الناخب الكويتي الذي لا يهتم بهذه المواهب أو القدرات بل على العكس هو يهتم بالتوافه من الامور الإجتماعيه كتواجد النائب بالمناسبات وحضوره للدوانين أي بمعنى آخر حصول النائب الكويتي القبول الإجتماعي هو مفتاح دخوله البرلمان أي أن هذا الشخص الذي سيمسك زمام أقوى سلطات البلد لن يمر بإختبارات حقيقيه يثبت فيها مدى أهليته للوصول لهذا المنصب .

كيف يقنع فاقد الأهليه الناس بجدواه ؟ لابد له ان يستخدم نفس القضايا التي استغلها أسلافه ولعمري تلك القضايا تكررت علي شخصيا منذ ان وعيت على أحداث السياسه المحليه بعام 1996. الكلام نفسه يتكرر مع إختلاف للأشخاص فقط.

المال العام:

المال العام بنظري قضيه حساسه يأخذها معظم الناس بكل عاطفيه بلا حياد او عداله , الكل أهدر الوقت والجهد على الناقلات وجريدة الوطن ناسيا او متناسيا أن إيرادات الدوله النفطيه والإستثماريه يتم إستنزافها بشكل منظم يويميا من قبل نواب الخدمات والعلاج بالخارج وأولهم بعض الذين أطلق عليهم الناس لقب وطنين لأنهم لم يدخلوا فرعيه !

عقدة كره الحكومه والشيوخ يجب أن يتم تجاوزها بسبيل مصالحنا كمواطنين فمن غير المعقول أن ندع مجموعه من المعتوهين تتحكم بمصيرنا وتفرض علينا تشريعات غير حضاريه لا تدخل العقل ونشفع لهم فقط لأنهم أهل معارضه وخطابات رنانه مجعجعه.الناقلات كقضيه وملف تم بالشمع إغلاقه ولست ادافع عنها او المتورطين فيها لكن "بس مصخت" !

آن الأوان فعلا لنحارب الفساد والهدر الموجود بصور أخرى وعلى نطاق أوسع.الدوله امتلئت بالبطاله المقنعه والتسيب المهني الذي يتساوى فيه المكافح والكسول ونوابنا الذين يدافع البعض عنهم من اكبر المتورطين بهذه العمليه التي تهدر المال العام.لو أردنا أن نحسب الهدر الكلي للمال العام سننتهي بمبلغ يمثل ميزانية دوله عظمى .لكن كي لا نكرر الأخطاء لنبتعد عن شخصنة هذه القضيه المهمه واستغلالها من قبل افراد يحولونها لكلمة حق مراد بها باطل ويجب ان نقتنع ان القضاء هو الفيصل فيها ,ان تحفظنا عليه يجب ان لا نكتم تلك التحفظات بالصدور بل يجب الضغط عليه من جهات دوليه ان تطلب الأمر.

الدفاع عن المكتسبات الدستوريه :

لا أنكر أني سئمت من هذه العباره المستهلكه التي يفسرها كل عن هواه بسبب الدستور المتناقض .المكتسب الدستوري بالنسبه لي هو التمتع بحريتي الشخصيه المكفوله لي دستوريا أما المكتسب الدستوري لمحمد هايف فهو مراعاة اسلمة حريتي الشخصيه وخضوعها وخنوعها لثوابته وعاداته وتقاليده بسبب الماده الثانيه السيئة الذكر.المكتسبات الدستوريه للإسلامي والقبلي هي اسلمة مؤسسات , مرافق وخدمات الدوله ,ضمان توظيف عديمي الكفاءه والمؤهلات من اهله وعشيرته, زيادة جرعة الريعيه بالنظام وبذلك يفقد خاصيتي التميز الإبداع.الكتسبات الدستوريه بنظري بعضها غير عادل فهي مليئه بالثغرات واللامنطقيه . سأترسل بقضية الإسكان كمثال على المكتسبات الدستوريه .

الإسكان وما ادراك ما الإسكان بهذه الدوله التي تعطي الأوليه بحق السكن للفرد فقط لأنه متزوج ! كيف يساوون هؤلاء مع الذين تعبوا وكافحوا للحصول على مؤهل وكونوا انفسهم مهنيا وخدموا الوطن والمجتمع بهمه إخلاص واجبرتهم ظروفهم على التأخر بالزواج أو عدم إختياره كطريق؟ اين المساواة في هذا المنطق الحيواني الذي يفضل الذكر فقط لأنه متزوج على أنثى ذات مؤهل ومهنه مرموقه ؟ بوجود هذه الثغره الكارثيه يتسائل البعض بكل غباء "لماذا هناك أزمة إسكان بالكويت؟".هذه مشكلة القوانين المرتبطه بزمن معين ومنظومه إجتماعيه مرحليه مؤقته مختلفه تماما عن الحاليه . بالسابق كان معظم الناس بلا مؤهلات أو مهن مرموقه وعددهم قليل اليوم اصبح عددنا كبيرا ما بين أصحاب مؤهلات ومهن دنيا وعليا فبالتالي التفضيل بيننا أصبح حاجه ملحه كي تكون العمليه عادله ومنظمه. السؤال يطرح نفسه هل يملك النواب الشجاعه كي يعترفوا انهم أحيانا بالدفاع عن هذه المكتسبات بلا وعي او فكر تحديثي راديكيلي يصبحون متورطين مباشره بحالة الفوضى وإنعدام الإتزان الموجود؟

التنميه :

لنسأل أنفسنا بعض الأسئله :

نائب يملك مؤهلا بالشريعه الإسلاميه أي تنميه سيشارك فيها؟

نائب تثور ثائرته ويزبد ان سمع كلمة "خصخصه" أي تنميه سيشارك فيها؟

نائب بلا مبالغه ملياردير أي تنميه سيشارك فيها او يرغب بها وهو خارج الكويت معظم أوقات السنه؟

نعم انا كمواطن لست راضيا ولا أثق بالحكومه ممثله بالتنفيذ والقضاء لكني أدرك تماما أني لست الوحيد وأنه هناك العديد من افراد بلدي القادرين على إصلاح الأمور لكنهم ليسوا هؤلاء الذين وصلوا لقاعة عبدالله السالم .ان لم تكن العقول محليه ما العيب بإستيراد العقول الأجنبيه ؟لا عيب من الإعتراف بالقصور ومحدودية القدره بل العيب كل العيب على الإستمرار بالخطأ والمكابره عليه.كيف يريدون ان تصبح الكويت مركزا ماليا وإجتماعيا والإقتصاد بيد مافيا محتكره حولت المواطنين الى مستهلكين اغبياء لا حقوق لهم ولا رغبة لهم بالتغيير الى الأفضل.كيف يريدون أن يصبحوا مثالا للثقافه والإنفتاح بدولة ابتلى أحرار شعبها بوحوش تكره أرقى الفنون البشريه وتحاربها .كيف يريدون أن يصقلوا الناس مهنيا بشكل إحترافي بمؤسسات تصلي وتصوم معيار الثواب فيها الإنتماء لتلك الطائفه , العائله أو القبيله.

التنميه ليست أن اهدر المال العام على 50 مسابقة حفظ قرآن بالسنه وأستضيف 50 مؤتمر ومنتدى إسلامي .التنميه ليست أن أستثمر الملايين بحملات " إلا صلاتي" , "غراس" , "ركاز" , "ترشيد" وبقية السخافات التي يسخر منها الناس اكثر من ان يستفيدوا منها.التنميه لن تحقق إلا بالدراسات الإحترافيه والتشريعات التي ستكون بوضعنا الحالي قاسيه وصارمه لا تراعي الريعيه والكسل .التنميه هي نفضه فنيه وإداريه على مستوى البلد لن تتحقق إلا بالتخطيط السليم الذي مصدره عقول منفتحه مؤهله ويجب ان نعترف إننا حتى وان كنا نملك هذه العقول إلا إنها مطموسه ومهمشه بإنتظار من يأخذ بيدها.هل النواب ساهموا سواء بشكل مباشر بحل هذه المشكله بل أنهم كانوا الطرف المتسبب فيها؟ لا انكر عليكم قرائي الكرام انني اعمل بإحدى اهم قطاعات البلد الذي كان نواب مجلسكم الموقر ممثلا بنواب الخدمات والواسطه السبب الرئيسي لإنحدار مستواها بعد ان كانت مثالا يحتذى به للمهنيه والإحترافيه .


هناك الكثير من المشاكل والقضايا العالقه لدينا وهذا ليس عيبا فنحن لسنا الوحيدين لكننا يجب ان نؤمن أننا قادرون على ان نكون افضل من ما نحن عليه حاليا .لنحقق ذلك لنقارن نفسنا بمن هم افضل منا ونسعى لنخالطهم وننافسهم برقيهم بدلا من المقارنه بمن هم أسوأ والإبتعاد عنهم قدر الإمكان. فالتقرب من هؤلاء وتشبع ثقافتنا وفكرنا بهويتهم التي اتستنزفت مواردنا ومصادرنا لم يحقق لنا سوى التخلف والتردي.

ثقوا اعزائي أن البرلمان ونوعية النواب الموجوده فيه هي من اسباب تردي الأوضاع وليس دفاعا عن الحكومه او السلطات الأخرى لكني واثق أنها ستحاول بكل جد ان تثبت جدارتها فالمجلس استنزف كل الفرص وآن الأوان له أن يتنحى ويتخلى عن دور الوساطه بيننا وبين الدوله فقد اخفق فيها شر إخفاق.لنسعى لكيان سياسي شعبي يصبح فيه كل مواطن خفير , كيان يضغط على الدوله ان تلتزم بكل المواثيق الدوليه أولها تلك الخاصه بحقوق الإنسان وحرية الرأي , كيان يصبح فيه لكل إنسان دور بالمجتمع , كيان يحترم الفرديه والخصوصيه ويشجع على الإبداع.كيان يأخذ بيد أهل الإختصاص ويعطيهم المجال لإبداء آرائهم بكل حريه.

بعد إذن زميلي حمد سأضع مداخلته الرائعه بموضوعي السابق , كلمات قليله لكن معانيها كبيره :
حتى لو افترضنا ان المجلس ينجز بعض الاعمال والمشاريع , وحتى لو اتفقنا على صحة نظرية ان وجود المجلس افضل من عدم وجوده في قضايا السرقات وعدم المساواة وغيرها , الا ان هذا وذاك لا يمنعنا من الاعتقاد بالآتي :

نحن جزء من هذه الامة , ولنا حقوق دستورية ليس لاحد ان ينتهكها حتى لو كانت الاغلبية , هذه القاعدة الدستورية انتهكت من اغلبية مجلس الامة , وبالتالي فنحن كاحد اطراف هذا العقد الاجتماعي نرى بأننا لسنا ملزمين بهذا المجلس وقراراته , فهذا المجلس قد انتهك حقوقنا ولم يحترم هذا العقد الاجتماعي .

ولذلك فإن حل المجلس افضل من التطمش على هذه الانتهاكات , فالسكوت عن حقوقنا التي كفلها الدستور هو بمثابة اضفاء الشرعية على هذه الانتهاكات حيث سكوتنا علامة على قبولنا لما يحدث .

اليوم , هم يحاولون تسويق اكذوبة مضحكة وهي ان الديمقراطية تعني ان الاغلبية هي التي تحكم او تفعل ما تشاء , وهذه الاكذوبة مكشوفة بالنسبة لنا ولذلك لابد من ان نبين للناس حقيقة هذه الاكذوبة .
تحديث:
الساكت عن هكذا همجيه مثل من يجلس ويحاور ناصريها ومؤيديها ما هو إلا حيوان ناطق وليس إنسان.أين الدستور ؟ أين إستقلالية التعليم العالي للمعاهد والجامعات كمؤسسات اكاديميه هدفها التعليم وليس التربيه والتطفل بشؤون الشباب؟لا أملك سوى ان الوم الحمقى الذين وصفوا أهل اللحى والرجعيه بالوطنيه والإصلاح وأقول لهم بلا تردد تبا لكم ولوطنيتكم وإصلاحكم التي حولت البلد لقطيع اغنام شاويها رموزكم الوطنيه والإصلاحيه.

2008/06/24

الرد الشافي على حل المجلس الفاشي 1

بدايه أتقدم بالشكر لكل الزملاء الذين تفاعلوا بالموضوع السابق الذي كان عباره عن موقفي من وثيقة الدواوين التي رأيت فيها تلميحا لحل المجلس حلا غير دستوري.

أود ان اوضح اني مؤيد لمبدأ حل المجلس ولم اقم بنقل الوثيقه كي أعلن تضامني وتاييدي لفلان وعلان كاتبيها لشخصهم أو عائلاتهم او وضعهم الإجتماعي .نقلت الوثيقه لإيماني أن الديمقراطيه ستهدد مستقبلي ومستقبل أبنائي كمواطن كويتي أعيش بمجتمع عربي مسلم رجعي ومتخلف يؤمن معظم افراده بالأصوليه والتزمت الفكري والإنغلاق سواء كان إجتماعيا او إقتصاديا وممثلين الأمه الذين يريدون قمع الاراء التي تطالب بوقف مسيرتهم التي جعلتنا اضحوكه امام العالم ليسوا سوى إنعكاس لفكر هذا المجتمع ,ورجاءا كفى كلاما عن الماضي الذي لن يعود , الماضي كان جميلا لأن المجتمع كان جميلا متجانسا خاليا من اصحاب الفكر الصحراوي و الديني .مجتمعا صغيرا واحدا وليس خليطا غير متجانس من عدة مجتمعات وطبقات متفقه على العنصريه ,الوقاحه ,الغطرسه والتطفل .لماذا نستنكر عندما يطالب هايف بكل وقاحه بإنشاء مستشفى نفسي للمثلين؟ فهو لا يحترم حقهم بالمواطنه وحريتهم بإختيار نمط حياتهم الشخصي حاله من حال الأغلبيه بالمجتمع التي تنعت المثليين بال"الجنوس" و"البويات" وترمقهم بنظرات كلها كراهيه وإزدراء.

هذا المجتمع الذي نعيش فيه لا تكابروا وتحلموا فلن يأتي الفارس على ظهر جواد ابيض حاملا رايه كتب عليها "ديمقراطيه " ويخلصكم من العيوب الموجوده فيه بل على العكس الديمقراطيه اداة تزيد تركيز كل المواريث الإجتماعيه السيئه التي برزت مع مصيبتي الزحف الصحراوي والصحوه الدينيه التي ابتلى فيها وطننا بالسبعينات والثمانينات . أي بمعنى آخر ليست الديمقراطيه سيئه بل أغلبية المجتمع الكويتي الجديده هي السيئه وهي التي تريد قمع الحريات العامه بحجة الظواهر السلبيه أو إسطوانة المجتمع المحافظ المشروخه .تلك الأغلبيه بنظرنا لا تستحق الديمقراطيه فهي ليست فقط جاهله ومتعززه لديها ثقافة الريعيه والهدر بل كذلك هي أكبر مؤيد للفكر الأصولي عقيدة التيارات الدينيه الثيوقراطيه التي لا تعترف إلا بالنص الديني وتطفل فقهاء الدين وائمة المساجد بأمور لا يفهمون بها ولا يفقهون.هذه الأغلبيه التي تفرض على الناس احادية الفكر ونمط الحياة المنغلق المتزمت استحقت بكل جداره ان تلقبها الشعوب المستنيره بالعالم الثالث . وبكل صراحه تلقيب المجتمع الدولي لهم بالعالم الثالث لم يكن تجنيا او تعسفا و لوما نعمة البترودولار التي يهدرونها بكل غباء لنصرة وتخليد من أكل الدود جثثهم منذ قرون مضت واصبحوا بترولا وسماد, للقبوهم بالعالم الرابع.

هذا المجتمع الذي يريد ان يحيي أيام يعرب بن يشجب لا يستحق الديمقراطيه او التمثيل السياسي بل يستحق إستعمارا فكريا وثقافيا متطورا كي تقل الهوه بينه وبين الإنسانيه المتحضره.

دعونا من المجتمعات العربيه الإسلاميه المتخلفه فالحديث عنها خصوصا بموسم الإجازات والترفيه يسبب الإقتضاب والكآبه , لنفكر ونراجع انفسنا كافراد بكل واقعيه وصراحه ما هي فائدة مجلس الأمه لنا؟ وهل فعلا مجلس الأمه يدافع عن مصالحنا ؟ ماذا عن فساد السطات التنفيذيه والقضائيه هل المجلس بالقدر الكافي من النزاهه والقدره الفنيه والإحترافيه ليغذيها بالتشريع المنطقي او يراقبها بامانه دون التورط بفسادها ؟ هل نستطيع نحن كمواطنين بجهود إجتماعيه من جمعيات نفع عام ونشاط إعلامي أن نحقق ما نريد ونوصل آمالنا وتطلعاتنا التي داس علها مجلس أئمة المساجد ورعاة الغنم؟ بما ان هناك جمعيات نفع مؤيده للجنه الظواهر السلبيه المتخلفه اذن لا مانع ان نضغط على جمعيات أخرى تكون طرفا معارضا بالتعاون مع التيار المثقف بالكويت .هذه المعركه لن نكسبها بالإجتماع مع ممثلي التخلف كما في هذه الحادثه التي يستحق أصحابها ما حدث لهم لأن من يصنف تصرفات الناس التي لا تروق له على انها ظواهر سلبيه هو شخص همجي لا يستحق التحاور معه والمشاركه معه بندوات من الأساس .

الفريق المتشبت بوجود المجلس مشكلته انه لا يرى أن وجود المجلس يشكل ضررا اكثر من ما يحقق فائده .

نود ان نكرر اننا لا نكفر بالديمقراطيه كمبدأ خصوصا الديمقراطيه التي أبدع ابا راكان بوصفها بمقاله الجميل .ولسنا مؤيدين لنوايا بعض افراد الطبقه التجاريه التي تسعى لوقف العمليه الديمقراطيه كي تخرس صوت المواطن وتحقق مآرب واهداف خبيثه لا تخفى على احد,لكن قبل هذا كله نحن ضد ان يكون التشريع والديمقراطيه وهي أدوات حساسه تمس الوطن والمواطنين بيد أشخاص يثبتوا لنا يوما بعد يوم انهم غير مؤهلين للتعامل معها .

بالمقال القادم سأتطرق لبعض المحاور التي يراها الفريق المؤيد للمجلس كحجج لبقائه.

2008/06/12

شكرا لكم

لست من الموقعين على هذه الوثيقه لكني أتشرف بتوقيعها وأقدر حرص من كتبها على مصلحة الوطن:

حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

فبوعي صادق وإمعان صافٍ، أنصتنا إلى ما جاء في النطق السامي في افتتاح دور الانعقاد العادي الاول من الفصل التشريعي الثاني عشر لمجلس الامة، من أمور لمست جميعها وتر الصدق وأصابت كبد الحقيقة، حلوها ومرها، في ما حملت من نصائح سديدة وخبرات حكيمة وتمنيات غالية وتوجيهات عملية للجميع من أجل أن تبقى الكويت على عهدها راسخة بثوابتها الوطنية، متقدمة في ممارستها الديمقراطية، قوية بسلطاتها كدولة القانون والمؤسسات، ومن أجل أن يرتقي ابناء الكويت فوق الخلافات الضيقة والمصالح الشخصية وبعيدا عن الطائفية البغيضة والعصبيات الفئوية المغرضة، ولكي تنضبط ممارساتنا البرلمانية لتظل الوحدة الوطنية ناصعة البياض، كما كانت في عهد أسلافنا بما لا يرهق الحياة السياسية ومسيرة العمل الوطني، ويدفع عجلة التنمية والتقدم نحو المزيد من الانجازات التي تلبي الآمال والتطلعات المنشودة، معبرة عما يعتمل في صدورنا ويختلج في نفوسنا ويجول في آفاقنا.

إننا يا صاحب السمو، إذ نعتبر النطق السامي وثيقة ارساء عهد جديد انطلق مع افتتاح هذا الفصل التشريعي، فياضا بمختلف الوسائل والامكانات التي تجعلنا قادرين على تجاوز ما يواجهنا من مشاكل وتحديات، ونحن في مرحلة بالغة الحساسية والتعقيد تمس بأبعادها الداخلية والخارجية مصالح البلاد وأمنها وأمانها، فإننا على نهج الآباء والأجداد وعلى رؤاكم وخطاكم في حب الكويت سائرون، ومن أجلها ابية عصية مكينة متقدمة محصنة من كل سوء.

وتأكيدا لتجسيد ما نرمي إليه قولا وفعلا، نضع كل امكاناتنا بتصرف سموكم لبلوغ ما استهدفتم من غايات وطموحات، داعين سموكم، حفظكم الله، إلى اتخاذ كل الخطوات الكفيلة بضمان تنفيذ هذه التوجيهات الحكيمة حماية للكويت وأهلها وصيانة للدستور ولممارسة الديمقراطية السليمة بما يعزز مكانة الكويت في حاضرها ومستقبلها، سائلين المولى العزيز القدير أن يسدد خطاكم لما فيه خير ومصلحة الوطن والمواطنين.

ولتبقى الكويت واحة استقرار ورخاء بقيادة سموكم وسمو ولي عهدكم الأمين حفظكم الله ورعاكم سندا وذخرا لكويتنا الغالية، إنه نعم المولى ونعم النصير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

عن دواوين أهل الكويت

رابط الوثيقه هنا

من القلب شكرا لكم يا أبناء وطني ,أخيرا قرأت شيئا يفرح قلبي قبل رحلتي.

Take care dear friends and enemies and see you later in july ,until we meet again

Yours Blacklight

.

2008/06/09

البيت الليبرالي أزمة إختلاف

بالمقال السابق الذي تطرقت فيه الى مشكلة أهل الليبراليه بالكويت أنهم أصحاب ردة فعل وليسوا مبادرين استوقفنتني مداخلة الزميله أم العيال التي وصفتني بأني سلبي التوجه وشكاي بالطرح (متحلطم) هنا فكرت بقرارة نفسي ان كنت فعلا كما وصفتني الزميله فسبب ذلك أمر واحد وهي القضيه التي سأتطرق لها بهذا المقال.

من خلال متابعتي البسيطه لأصحاب التوجه الليبرالي لعالم المدونات لاحظت التالي:

1-فريق يعمل تحت مظلة التحالف الوطني الديمقراطي .هذا الفريق يتمتع بكثره عديديه ودعم من التحالف كتيار سياسي.كذلك هذا الفريق قد أثبت أنه قادر على تحقيق تغييرات راديكاليه بالساحه السياسيه الكويتيه كالدوائر الخمس.

2-معارضين لفريق التحالف وتلك المعارضه ترجع لسببين رئيسيين :

أ- معارضه إجتماعيه , فالتحالف شئنا مكون من قياده برجوازيه بعيده عن المطالب الشعبيه التي قد يراها المواطن البسيط أولويه مقارنه بأولويات التحالف التي لهذه الحظه لا ندري ماهي وماهي منهجيتهم الفكريه التي يتبعونها لتحقيقها.

ب-معارضه أيدولوجيه , وهذه يشترك فيها العديد من أصحاب الفكر الليبراليي الذين يرون أن التحالف قد بالغ بنهجه المحافظ الى أن وصل لدرجة التناقض ببعض القضايا المتعلقه بالحريات العامه .

حسنا قد يقول قائل هذا إختلاف بالرأي ولا يفسد للود قضيه أرد عليه للأسف نحن كويتيين والإختلاف بالرأي يفسد لكل الود قضيه وهذه مشكله إجتماعيه لدينا بالكويت وهي القضيه المحوريه لمقالي هذا.

بدلا من الكلام النظري لنأخذ أمثله حيه

نظرية المؤامره الحكوميه:

كشخص أحب أن أقرأ معظم الآراء الليبراليه بصحافتنا المحليه لا انكر إني متابع دائم لمقالات كتاب الوطن أصحاب التوجه الإنفتاحي كنبيل الفضل وفؤاد الهاشم.هذين الكاتبين يراهم العديد من الشباب كرموز فاسده حكوميه بسبب جريدة الوطن التي يملكها الشيخ علي الخليفه المتورط بقضية الناقلات النفطيه.على الرغم من هذا كله لا أنكر أن أقلام هذين الكاتبين تدعم الفكر الليبرالي احيانا بل وتستحق الإشاده باحيان أخرى.لكن للأسف الكراهيه المتأصله بشباب الإنترنت لكل ما له علاقه بجريدة الوطن بسبب صراع النائب محمد الصقر وبعض كتاب القبس معها جعلتهم لا إراديا طرفا من صراع هم لا دخل لهم فيه من الأساس وأفقدتهم الرغبه لقراءة طرح هؤلاء الكتاب من منظور ليبرالي بغض النظر عن علاقتهم بفريق الوطن.حتى قضية الناقلات لا أبالغ ان قلت انها أخذت أكبر من حجمها على حساب قضايا مصيريه أخرى واتوقع أنه رغم الإغلاق القضائي المجحف للقضيه لابد لنا أن ندرك أن مسيرتنا يجب أن لا تتوقف لننسى الماضي ونسعى لإعلاء صوت الحريه مع أيا كان يريد ذلك بغض النظر عن ماضيه فلا أحد كامل .

الحرب بين الليبراليين والإسلاموليبرال:

بمنتديي الشبكه الليبراليه والحوار الليبرالي حوربت الأفكار الليبراليه وتم تسفيه وتحقير أصحابها بشكل بشع ليس على يد الإسلاميين بل على يد أشخاص أتحفونا بالتلون والنفاق الفكري فقط لأنهم يريدون قسرا أسلمة الليبراليه وربطها بالثيوقراطيه الإسلاميه كذلك الضغط على مقتنعي الفكر الليبرالي كي يتنازلوا عن جوهر فكرهم من اجل عادات وتقاليد المجتمع .

كلما قلنا لهم أن العلمانيه ضروره كي تطبق الليبراليه سياسيا يردون بكل جهل العلمانيه تعني تركيا تعني قمع الدين ومنع النساء من إرتداء الحجاب ثم أن الدستور الكويتي ليبرالي بصورته الحاليه لماذا العلمانيه؟.طبعا لست بحاجه لتبرير فائدة العلمانيه وإعادة إكتشاف العجله يكفي أن إولئك الذين كانوا معارضين لها قد بدلوا جلودهم بقدرة قادر وأصبحوا من اشد المدافعين عنها.

انتهينا من مشكلة العلمانيه بزغت لنا مشكله أخرى المسلم اللليبرالي الذي يناقض بديهيات الفكر الليبرالي كحرية الرأي , حرية المعتقد , حرية البحث العلمي , حقوق الإنسان الدوليه , الحريه الشخصيه.....الخ فقط لأنها حرام أو تخدش مشاعره كمسلم.بنظري هذه مشكله عامه وحالة إنفصام شخصيه يعاني الناس منها بالكويت الذين ليس بالضروره ان يكونوا ليبراليين وإحتلالهم طوال السنه للأقطار الحره العلمانيه" الكافره" كلندن وباريس بدلا من الأقطار الثيوقراطيه الإسلاميه كالسعوديه وإيران خير دليل على ذلك.

بعد هذه الامثله يبدو أنه الواضح أن ليبرالي الكويت مشكلتهم الأزليه أنهم يتبعون منطق ان لم تكن معي فانت ضدي فأنا على سبيل المثال وليس الحصر أملك رصيدا لا بأس به من الاعداء فقط لأني بعيد عن الإسلام بطرحي رغم اني لم أبشر للإلحاد أو كتبت طرحا مشككا بالإسلام كمعتقد واليوم أصبحت سلبيا وشاكيا فقط لأني أختلف فكريا مع فريق التحالف !.

إخواني وأخواتي الكرام لا ضغينه ولا كراهيه تحملها سطوري .هذا هو اسلوبي بالتعبير ونظرتي للأمور ان كان هناك هدف اسعى اليه فهو نصرة الحريه العامه ولم شمل القوى الليبراليه وتركيز نظرتها بعيدا عن القضايا الهامشيه وجعجعة السياسه المحليه التي لن تنتهي.لا تبحثوا عن الإختلاف كي تختلقوا العداوه مع الذين توجد بينكم وبينهم نقاط فكريه موحده بل ابحثوا عن الإتفاق وحددوا الاولويات قد يختلف الآخر مع اولوياتكم اليوم وقد يتفق معها غدا .

2008/06/05

Be Active not Reactive

أحد الزملاء القدامى بالشبكه الليبراليه كان دائما يقول أن ليبراليي الكويت هم أهل ردة فعل وليس أهل مبادره.

ما أشبه اليوم بالأمس أيها الزميل وما إغتصاب الحريات العامه بشكل مستمر بوقاحه وقبح إلا دليل قاطع على صحة نظرتك.

قوانا الليبراليه ,إن الإنتهاكات السفيهة للحريات التي قام بها نواب مجلسكم "الإصلاحيين" "الوطنيين" أنتم المسئولين عنها بالمقام الأول. اليوم لا أنكر أني مغتاظ منكم ومن توجهاتكم العقيمه التي أوصلتنا الى هذه الدرجه من الإنحدار ,تلك الأعمال التي همشت مشاكل حقيقه ومصائب متربصه بنا كوصول محمد هايف ومن هو على شاكلته من الرجعيين الذين ما لبثوا إلا وفتحوا نيران حقدهم الخبيثه بوجه كل ما بقي من مظاهر الإنفتاح الموجوده بالكويت واجعلها بلدا متزمتا باهتا بسبب تناقض ونفاق شعبه ومكابرتهم التي لا تعرف حدا.

بمناسبة الحريات المغتصبه أوجهه سؤالا للسفهاء الذين استنكروا حفل مستفى رويال حياة وكونوا بسببه عشرات اللجان الواعظه أين أنتم من المنتجعات البحريه بالكويت؟ أي أنتم من النوادي المختلطه ؟ طبعا الوعظ والتقاليد تطبق فقط على "الفلبن" المساكين الغير مسلمين لكن الكويتيين والكويتيات البرجوازيين المسلمين أصحاب الملايين لا تتجرأ يد الدين أن تتطاول عليهم فقط لأنهم أثرياء.

أما ستار أكاديمي ليس دفاعا عنه ولا عن لبنان وثقافتها فأنا أعترف أني أكره ثقافة ال" metrosexuality" المنتشره هناك التي يشجعها البرنامج الذي لا أتابعه ولا أهتم فيه لكن هل وصلت الوقاحه والتطاول على حريات الغير أن نفرض على غيرنا نمط حياتنا؟ خصوصا الشباب تلك الفئه المميزه إجتماعيا التي يحق لها أن تتصرف كما يحلو لها الى أن تحدد هويتها ومسيرتها بكامل إرادتها دون شروط إجتماعيه أو ثيوقراطيه.

بالذمه الا تحسون بالعار والغيره عندما تشكل وزارة التجاره الكويتيه لجنة تحقيق تعمل بنظام النهي عن المنكر والأمر بالمعروف لمحاسبة الفنادق التي استضافت لجان التحكيم التابعه للبرنامج, بينما وزارة التجاره بأقطار قريبه منا كدبي مشغوله بقطف ورود إقتصادها المثمر؟


لن اخوض بتفصيل أكثر بتلك القضيتين فهما ليس محور مقالنا بل القوى الليبراليه والوطنيه التي بسبب فقدانها الهويه الحره الليبراليه وإنشغالها بالتافه من الأمور أولها الجعجعه السياسيه وصراع الطواحين الخيالي.

هل أحسستم بالألم أخيرا ؟ هل وصلت الرساله ؟ أم أنتم بحاجه لمشاريع قوانين متخلفه مستقبليه كفرض العباءه على النساء؟ أو مشروع رقابي إسلامي شمولي يقضي على كل مظاهر الحريه الموجوده بالمواد الإعلاميه بما في ذلك المستورد منها بشكل شخصي؟

تريدون الدستور شي جميل لكن الدستور الكويتي ينطبق عليه المثل "أنفخ يا شريم قال ما من برطم" هو دستور إسلامي كما تنص مادته الثانيه ومواده الداعمه للحريات كلها خاضعه للهيمنه الإسلاميه التي تخدعون انفسكم بوصفها بالإعتدال .لا يوجد شيء إسمه إسلام معتدل لا سياسيا او إجتماعيا . سياسيا وإجتماعيا الإسلامي سيتكلم بإسم القرآن والسنه مخرسا كل أصوات المسلمين الذين يناقضون أنفسهم ويسمون انفسهم معتدلين .لا يوجد عقل معتدل يرضى ان يتحكم فيه نص , لا يوجد عقل معتدل يرضى أن تقمع الأغلبيه حقوق الأقليه , لا يوجد عقل معتدل يرضى أن أن يتعدى أهل الخزعبلات والخرافات على أهل العلم والإقتصاد.

قد يفسر البعض كلامي على أنه دعوه لهجر الدين او معاداة له أرد عليهم أبقوا دينكم بمساجدكم ولن أمسه بشيء. أما موقعه الحالي يجعله عرضه للإنتقاد والتهجم لأنه ليس كما يدعي البعض ان الناس هم المخطئين والمجرمين والدين برئ منهم بل على العكس هو حاليا المجرم والجريمه لأنه يأبى أن يتماشى مع الزمن ,مع الأخر ,مع الحريه مع الفطره العقلانيه .

اكرر هذه ليست دعوى كراهيه وتصنيف البشر تبعا لمعتقداتهم الدينيه هناك الكثير من المسلمين وغير المسلمين من أصحاب العقول النيره المنفتحه الذين نكن لهم كل الود الإحترام بغض النظر عن إختلافنا معهم ببعض الآراء .المعتقد الديني مسأله شخصيه روحانيه يجب أن تكون بعيده تماما عن الشؤون الإنسانيه من سياسه ,إقتصاد , إجتماع ....الخ كي لا تكون سببا لتوليد كراهيه غبيه غير مبرره وما الطائفيه إلا مثال حي على هذه النقطه.

نرجع للقوى الليبراليه او ما بقي منها. هذه القوى يجب عليها أن تدرك جيدا فداحة إخطائها التي ارتكبتها عندما تعاونت مع أصحاب اللحى تحت مسميات معسوله مثل الوطنيه والإصلاح وان تضع نصب عينيها حرية الفرد الكويتي التي أصبح حالها كحال شمعه في مهب الريح.كفى مراهقه سياسيه وحروب دونكيشوتيه مع الحكومه قد وصلنا لحد التخمه وشبعنا من نظريات المؤامره .اليوم الحكومه الكويتيه هي التي تحتاجنا بغض النظر عن كل سلبياتها تظل الجهه الوحيده القادره على كبح جماح ذوي اللحى الذين يريدون للبلد أن يصبح أضحوكه ومتأخرا دوليا.

ليكن المبدأ والشعار حرية الكويتي واحترام خصوصيتيه وان اضررتم كي تتحالفوا مع الحكومه لتحقيقه. لتكونوا أصحاب مبادره وليس أصحاب ردة فعل ان وصلتم لهذه المرحله ثقوا أنكم ستنجحون.

تحديث:

النائب المحترم علي الراشد ,لم تفاجئنا بتصريحك الذي كان بمثابة صفعه بوجه كل كويتي يحترم الحريات العامه .كونك كنت بالتحالف سابقا وتريد الإنسحاب اليوم لذلك وكسب جبهه سياسيه اخرى موضوع آخر لا يهمنا بتاتا. لم تتغير نظرتنا اليك فنحن لم ننخدع بك عندما ناديت بإلغاء منع الإختلاط أو نصبت نفسك نصير الحريه الادبيه خلال فترة معرض الكتاب السابقه. منذ الوهلة الأولى عرفنا نفاقك وتلونك وكيف استغليت عواطف اليائسين الساعين لكويت الحريات لتحقيق مكاسبك الشخصيه. انت فضلت بدلا من أن تكون كويتي تحترم المواطنه والحريات العامه لغيرك سواء كانوا مسلمين أو غيرهم فضلت أن تكون مسلما وإسلاميا بالمقام الأول لا فرق بينك وبين محمد هايف شيء فكلاكما يؤمن يتقييد حرية الناس والتطفل عليهم بإسم إحترام التقاليد او تطبيق الشريعه. زملائنا الأحرار بعالم التدوين هذا هو علي الراشد الذي دافعتم عنه ونصبتموه "جون لوك" زمانه .