2009/10/28

عنصري ولي الفخر

عندما قرأت هذا الخبر خطر ببالي البعض الذين كانوا ولازالوا يملئون الدنيا ضجيجا بقضية الصراع العربي الإسرائيلي وربطه الغير مبرر بالفكر الليبرالي الإنساني . ذلك ليس مستغربا فهؤلاء معظمهم أبناء جيل تم برمجته عقليا على أساس قومي عربي ناصري مقدار العنصريه والفاشيه فيه لا يقل عن النازيه .0
نحترم أبناء الشعب الفلسطيني كبشر ونتمنى ان نرى اليوم الذي نراهم فيه يعيشون بسلام مع جيرانهم لكن انتماءاتهم القوميه والدينيه تحول دون ذلك . فمن يكره غيره ويقاتله بإسم الدين هو مجرم حسب مقاييس عصرنا حتى وان حدثت ضده انتهاكات أو ظلم فإن تهمة الجريمه لن تزول عنه إلا ان توقف عن ممارستها .مؤتمرات حوار الأديان التي وضعت خصيصا لأجل المسلمين وعدائيتهم لن تحل شيئا . التطبيع السياسي او الإقتصادي مع اسرائيل لن يحل شيئا . لا يوجد شيء قادر على الغاء كراهية العرب والمسلمين للعرق اليهودي والديانه اليهوديه إلا الفكر الإنساني الذي يتعامل مع الدين على اساس روحاني شخصي وينبذ كل قيم العنصريه والكراهيه التي تؤدي الى الصراع بين البشر.0

لاحظوا قلنا عرق يهودي وهنا المشكله التي لا يدركها من يؤمن ويدعو الى ابادة اليهود . عندما نقول عرق كأننا نقول عرق أسود او قوقازي او أسيوي وغيرها من أعراق شعوب الأرض . فالتهجم على العرق هو تهجم عام ظالم لا يأخذ بعين الإعتبار عقول أفراده . شخصيا لا امانع ان تكون هناك درجه من العنصريه بالطرح من باب حرية الرأي شريطة ان لا تتجاوز العنصرية المستوى المعنوي وتصل الى المستوى المادي وننتهي بصراعات بين البشر سواء على شكل جرائم او حروب وعلى فكره هذا هو الهدف الفعلي من جرائم الكراهيه حيث انها تهدف الى منع الضرر قبل حدوثه . نرجع مره أخرى للصراع العربي الإسرائيلي قلتها من قبل واكررها اليوم شخصيا أنا لا يهمني ذلك الصراع او اطرافه لا من قريب ولا من بعيد . ما يهمني هو الوقت والجهد والمال الذي ضاع ويضيع بسبيل القضيه الفلسطينيه التي هي ليست قضية بلدي وشعبي كما يحاول البعض ان يصورها .عندما تحررت الكويت عام 91 لم تتحرر فقط من غزو صدام بل تحررت عقول اهلها من الغزو القومي والفلسطنه الذتي كانت جاثمه على صدورنا . اليوم هناك اصوات تريدنا ان نعود مره أخرى فلسطينيين اكثر من الفلسطينيين انفسهم نجدها تاره مرتديه ثوبا إسلاميا وتاره أخرى ثوبا ليبراليا ناسيه او متناسيه أن من عاش الغزو قد تعلم درسا قاسيا لن ينساه عن الوفاء العربي بشكل عام والفلسطيني بشكل خاص .0

القوميه سقطت مثلما تسقط ورقة التوت وتفضح العوره وآن الاوان لمراجعة جدوى هذا الإنتماء العربي الذي ليس سوى تكلفه بلا منفعه مهما ارتفعت أصوات حاملي شعار "لن ننسلخ من جلدتنا العربيه" وكثرت مزايداتهم على القوميه والدين تظل هذه الحقيقه اتحداهم أن ينكرونها.أنا لا اكره العرق العربي لكني اتسائل وبكل حياد وموضوعيه ماهي الفائده من الإنتماء له الذي ترتب عليه مساندة دولتنا لدول آيله للسقوط بسبب سوء اوضاعها السياسيه والإقتصاديه والإجتماعيه ؟ بنظري لا توجد فائده أتمنى أن يفكر احد وينورني قد اكون ظالما بحكمي على اخواننا العرب .0

قد يكون المدعو أحمد الدعيج معاديا للساميه ويفتخر بذلك هذا شانه الخاص ورأيه وهو حر فيه انا اتقبل ان يخرج هذا الكلام من فم شخص اسلامي فالإسلامي الحقيقي هو الإسلامي الأصولي العنصري . عتبي على الدوله التي كنا ولازلنا نشك بقدرتها على ترسيخ روح دستورها بين مواطينها .لا يوجد عاقل يقبل أن تكون مؤسسات دولته حاضنه لقيم الكراهيه داعية لإبادة الشعوب المختلفه عنها دينيا او فكريا او عرقيا .0

هل تحولت عبارة "كويتي ولي الفخر" الى "عنصري ولي الفخر" ان كان الدين متورطا بالموضوع؟ ومن سخرية القدر أن انعدام العلمانيه جعل الدين متورطا بكل المواضيع . الإنتماء الديني هو الاداة التي يستخدمونها للوصايه على الناس والتحكم بما يعملون ويقولون لذلك لا تستغربوا ان رأيتم آراءا مستقبليه على غرار"مجرم ولي الفخر" أو " فاشي ولي الفخر" فمقياس الحلال والحرام يثبت لي يوما بعد يوم انه متعارض 180 درجه مع المقاييس الاخلاقيه الدوليه التي تحدد ماهو الخير وماهو الشر
. 0

2009/10/15

العلمانيه بين التبشير والتنظير 2

كما قلت بالموضوع السابق أن التعصب العقائدي للشخص قد يتم ربطه بالعلمانيه ويستغلها للتبشير وبالنسبه للمسلمين فأنهم يرون هذا التعصب الحادي أو ارتدادي غير مسلم وهناك عوامل وأسباب كثيره لذلك ساحاول أن أشملها بالنقاط التاليه :0
السبب الأول هو أن نسبه لا بأس بها من العلمانيين يتركون الإسلام او يتحولون الى مسلمين غير ممارسين للعبادات وبمناسبة الحديث عن المسلمين الغير ممارسين يجدر بالذكر أن الكثير من مسلمي الدول العربيه خصوصا الشعوب التي تعيش برخاء مادي كشعوب الخليج وخصوصا الكويت هم مسلمون غير ممارسون و المقصود بهذا المفهوم هو الإنحراف بسلوكيات المسلم ونمط حياته الإجتماعي عن متطلباته العقائديه أو بتعبير أقسى وأبسط التناقض والنفاق الذي نراه يوميا بأفراد هذه المجتمعات الذين يمارسون التدين الظاهري كنوع من أنواع التقيه .الغريب بقضية الفرد المؤمن الغير ممارس أنه غالبا يكون فردا مسالما لا يؤمن بقمع الآخر لأن انحرافه هو اعتراف غير مباشر منه بتقديم الأولويات الحداثيه على الأولويات الغيبيه وعلى فكره هذا ليس عيبا بل هو الوضع الطبيعي الذي سيحقق له التعايش السلمي مع الآخر . أما بحالة المسلمين نلاحظ العكس تماما فالعديد ان لم يكن أغلب الغير ممارسين تجدهم لا يقلون قمعا ودكتاتوريه عن أي إسلامي متطرف خصوصا بقضايا الحريات التي تصدم بشكل مباشر مع الدين كالرأي ؛ الإعتقاد والسلوك واتوقع ان الفرد الذي لا يؤمن بهذه الحريات يستحق بجداره لقب القمعي والمتطرف وليس من يطالب بها .0
السبب الثاني هو أن الإسلام دين ثيوقراطي والعلمانيه نقيض الثيوقراطيه . لكل أمه عصرها الذهبي وتاريخيا لا ننكر أن زمن الدوله العباسيه قد يكون الأفضل بتاريخ المسلمين من ناحية ازدهار العلم والمعرفه. ليست المشكله بإعتراف العموم او حنينهم الى أمجاد الأمه الإسلاميه بالماضي كحالة الدوله العباسيه لكن المشكله هي تسويق التيارات الإسلاميه للعوام بأن المجد والتقدم لن يتحقق للأمه الإسلاميه من جديد إلا ان عادت الى الأصول ومفهوم هؤلاء للعوده الى الأصول هو مفهوم يدمر كل مقومات الحداثه والتقدم للدول وسكانها فهم يريدون نظام خلافه وفتوحات جهاديه وشورى وهذا أمر مرفوض من الناحيه السياسيه أما من النواحي الأخرى فهم يتكلمون بإسم الله والويل لكل من يعارضهم مهما بلغ من علم ومعرفه بمجال أو اختصاص معين .0
السبب الثالث هو أن الأمر المعروف والنهي عن المنكر هو مفهوم يعزز قمع حريات الرأي ؛ الإعتقاد والسلوك لذلك شيء طبيعي أن نرى العلماني المسلم سلبيا او لا مباليا بل ببعض الأحيان متحالفا مع الأصوليين بالقضايا السياسيه والإجتماعيه كي لا يصبح بموقع مواجهه تصادميه مع الدين .وهذا الامر هو أحد أهم أسباب تقهقر التيارات الليبراليه بالدول العربيه .0


العلمانيه لا تحمي حرية الغير مسلم بالتعبير او الإعتقاد بسبب التعاطف أو التأييد كما تظن الشعوب الإسلاميه . بل هي تفعل ذلك لأن الطرف المسلم قد بالغ بمقدار القمعيه والدكتاتوريه التي يمارسها على الطرف الغير مسلم فبالتالي واجب على العلمانيه الوصول الى بالمجتمع الى حاله من التوازن النزيه العادل .0
لنفرض ان الوضع معكوس وأن المجتمع خاضع لسيطره الحاديه تحرم الناس حقهم من انشاء دور عباده . تعلم الاطفال بالمدارس أن الاديان عباره عن خزعبلات وأتباعها مجانين يستحقون الإزدراء والقمع .سيطره تضع بيد الإلحاد السلطات كلها بما فيها السلطه الرابعه (الإعلام) . كل هذه وسائل ضغط فكري تفرض على العقول اتجاها واحدا دون توفير بدائل أخرى ومن يتجرأ حتى أن يذكر تلك البدائل سيصبح مجرما . ماذا تسمون ذلك اليست دكتاتوريه ؟ نعم انها دكتاتوريه يعيشونها ويفتخرون بها لأنهم ينظرون الى الأمور من جانب واحد ومن وجهة نظر واحده.0
هناك من سيقول لكن الأغلبيه تفكر هكذا أرد عليه وأقول له بالمقاييس الحضاريه لا يوجد شيء اسمه اغلبيه تفكر هكذا اذن يجب ان يسخر كل شيء بخدمة هذا الفكر ويتم الغاء الآخر وحرمانه من ابسط حقوقه الا وهي التعبير عن نفسه واختيار ما يريد من افكار آخرى .
0
مهما كان رأي الفرد مختلفا عن الأغلبيه واجب على المجتمع العلماني المتنور حماية حقه بإبدائه . لذلك بذاك المجتمع ماهية معتقد ذلك الفرد أو غيره ليست القضيه بل القضيه هي ضمان حق الجميع بحرية الإختيار .0
كما العلمانيه وقفت بوجه الكنيسه بعهد التنوير في اوربا ومطالبه هي اليوم ان تقف بوجه الاصوليه الإسلاميه في العالم العربي . فالهيمنه الاصوليه اثبتت يوما بعد يوم عقمها وعدم جدواها بتحقيق أي انجاز يضع الإنسان العربي المعاصر بخانة التحضر والرقي .0

لذلك واجب العلمانيين الحقيقيين عدم تقييم الناس او أزدرائهم لآرائهم الإعتقاديه بل رفض تلك الممارسه القمعيه التي تدعمها بكثير من الأحيان قوانين جائره لا تعترف بالمقاييس الدوليه لقيم حقوق الإنسان .أن دعاوي التنوير والإنفتاح لا تهدف لتدمير المجتمع كما يدعي البعض بل هي تهدف الى تعايش سلمي محايد بوجود الإختلاف الفكري بين الافراد .0
كم اتمنى ان ارى اليوم الذي تنفصل فيه تلك الدعاوي عن مستوى الدين أو اللادين واتمنى أن يلتزم معتنقوها بمبادئهم
دون تحيز لتوجههم العقائدي رغم أن العكس هو الحاصل . 0
تحديث:0
مقالة الاستاذ أحمد البغدادي عن الدستور الكويتي والعلمانيه

2009/10/13

العلمانيه بين التبشير والتنظير 1

العلمانيه من ناحيه شموليه تعتبر منهجا يعتمد على الإستدلال الفكري المحايد وهذه الخاصيه نجدها أيضا بمنهج العلوم البحته فالمنهج العلمي يعتمد على الإستدلال البحثي المحايد . وكفرد يعمل بمجال العلوم البحته أرى أن العلمانيه عندما تستخدم للتشريع العادل بشكل انساني محايد فهي لا تقل صدقا ونزاهه عن المنهج العلمي . فبكلاهما العلم والعلمانيه تتكرر أسئلة لماذا وكيف . لا يوجد جواب واحد صيغته "يجب لذلك" بل هناك اجوبه ملتزمه بصيغة " بسبب كذا وكذا وعلاقتهم بذاك نصل الى نتيجة لذلك" و "ذلك" محتمله للخطأ او الصواب لا يوجد شيء مطلق ولا توجد محدوديه .العلم يتعامل مع نتائج ملموسه كذلك المطالبه بالعلمانيه مبنيه على نتائج ملموسه.0

عندما نقول نريد علمانيه فأننا سنسطر عشرات النماذج المتحضره التي تعتبر قياسنا الذي يحثنا على هذا المطلب وهذه النماذج لا ينكر القاصي والداني مدى نجاحها وتحضرها فهي واضحه وضوح الشمس . وبدلا من تضييع الوقت بمدح التحضر العلماني سواء بالشرق أو الغرب نكتفي بالقول انها وحدها العلمانيه توفر نموذجا لدوله مدنيه تعامل مواطينها بحياد عقائدي . أما نموذج الدوله الإسلاميه التي يدعو اليها اهل التيار الديني فهو نموذج غامض لا يوجد أي اتفاق عليه بين الإسلاميين انفسهم فبعضهم يخاف من مواجهة دكتاتورية الحكم الوراثي مستندا على مفهوم طاعة ولي الأمر وبعضهم يريد انقلابا وخلافه كالتي كانت بالأزمنه العباسيه والأمويه. بعضهم يقول نريد ديموقراطيه وليس شورى .بعضهم يتنصل من ممارسات الدول المطبقه للشريعه الإسلاميه المجاوره ويصر على أن تطبيقه للشريعه لن يكون ذي طبيعه قمعيه تنتهك الخصوصيات والحريات .بعضهم يؤمن بالجهاد والتطرف وبعضهم يريد السلم والوسطيه .0

ترى المجتمعات الثيوقراطيه كمجتمعاتنا بالعلمانيه تهديدا للهويه الدينيه وانا لا أنكر وجود ذلك التهديد ليس لأني أريده بل لأن الهويه الدينيه لا تعرف خيارات ولا تريد أن تدخل بحر الإستدلال الفكري لأنها ستغرق فيه . لذلك هي تراهن على التنشئه الذهنيه والتلقين الإجتماعي بتعبير أقسى غسيل المخ والرقابه القمعيه .0

أنا ضد الطرح التبشيري سواء كان ديني او لاديني وأرى ان العلمانيه يجب ان تقف محايده تجاه هذه القضيه . فقضية الإيمان من عدمه هي قضيه نسبيه لا يوجد فيها جانب مطلق . فمن يؤمن هو يؤمن بغيبيات ومن ينكر وجود هذه الغيبيات لا يملك دليلا على انكاره لها . اذن قضية الإيمان لم تصل بعد الى مرحلة الإستدلال الملموس لا من الناحيه الفكريه ولا من الناحيه الماديه فكيف نستدل من دون دليل ؟ وكما صاحب الغيبيات غير مطالب بتوفير دليل ملموس كذلك ناكرها غير مطالب بذلك . هذه بنطري حرية الإعتقاد التي لن تتحقق إلا بتوفير حرية الرأي وليس كما هو حاصل هنا يحمون الرأي الديني من ما يسمونه بالإزدراء ليخرسوا الرأي اللاديني.0
وكي لا يكون هذا المقال طويلا مملا قررت تجزئته نراكم بالجزء القادم .0
تحديث هام
بعد قوانين الساعه 12 وفرض الحجاب على السياسيات او من تفكر أن تصبح سياسيه والقادم أسوأ . هل اقتنعتم أخيرا أن الإسلاميين لديهم أجنده فكريه بينما أنتم مشغولون بآخر الصرعات السياسيه كما ينشغل الشباب بصرعات الفيس بووك والبلاك بيري ؟ كل مخاوفي تحققت لكني لم اكن اتصور أنها ستحقق بهذه السرعه . ازعجتكم وكرهني الكثير منكم بسبب مقالاتي التي انتقدت فيها سلبية الليبراليين وانعدام المنهجيه لديهم لكن اليوم أتمنى أنكم أخيرا قد فهمتم دوافعي ومخاوفي التي حثتني على ذلك الطرح عموما الأوان لم يفت بعد وطالما كانت هناك اراده سيكون هناك تغيير أتمنى من كل أصحاب الشأن الجاديين التآلف قبل التعاون بسبيل ايجاد مخرج من هذا النفق المظلم وسنكون دوما معكم.

2009/10/05

بداية نهاية التسلط الديني في السعودية

سعد الشثري

الشثري عضو في هيئة كبار العلماء بالسعودية.. وهذا المنصب الكبييير لا يعطى لأيا كان.. وتتدخل به الواسطات والانساب فنلاحظ الاغلبية من القصيم وسدير وتميم وبعض القبائل الكبيرة فقط .. قبل عدة ايام سؤل الشثري على قناة المجد.. عن جامعة الملك عبدالله الجديدة المختلطة .. فرد رد قبيح كالعادة وان حاول تزيينه.. اوصل اثرها الى الاغتصااااااب والطلاق والتهديد بالموبايلات وخرابيط مالها اول ولا تالي ..وفي اليوم التالي تلي قرار اعفاءه من منصبه بنشرة الاخبار بالتلفزيون السعودي ..البرنامج عرض بقناة المجد في المغرب وقرار اعفاءة تلي رسميا في ظهر اليوم التالي .. اي بعد اقل من 24 ساعة!!! 0 أنا سعيدة جدا لهذا القرار لسبب مهم جداً .. وهو سعي هذه الفئة وتأصيلها لمبدأ طاعة ولي الامر والغاء الراي الاخر وتدميره.. واليوم حان الوقت ليشربوا من هذا الكأس المر كما اسقوه لكل من خالفهم منذ عقود.. 0

من يتابع المقابلة أدناه سيلاحظ جزئية مهمة بالحوار تطرق لها الشثري.. وهي ضرورة تمكينه هو ومن على شاكلته.. بتفقد نهج ومناهج الجامعة لإلغاء من العلوم مايخالف شرعهم وعقلياتهم الضحلة!! حقيقة لم استغرب حديثة فهذا مايقومون به فعليا ليس بالتعليم فقط وانما بكل تفاصيل الحياة وامور البشر.. هل تعلمون ان حتى ترخيص مشغل نسائي يستوجب موافقة من هيئة الامر بالمعروف!! لا اعلم لماذا كلفت السعودية سابقا نفسها بافتتاح مؤسسات في المملكة اذا كانت الهيئة تقوم بعمل البلدية بالشؤون باصدار التراخيص.. وتقوم بعمل الشرطة بتحقيق الامن كما تدعي .. ولا يقوم بوضع المناهج وتولي مناصب عليا بالتعليم عداهم .. ولا يتولى القضاء خريج القانون وانما هو حكر لهم ولمزاجيتهم باصدار الاحكام دون الاستناد على قانون مكتوب.. والكثير الكثير من المناصب التي يتولونها باللحية والمسواك لا بالعلم والابداع .. ولذلك فالعلمانية عدوهم اللدود .. لانها تنادي بالاختصاص وتحجمهم بمساجدهم فقط وتعطي كل خباز خبزة.. 0

2009/10/04

لا إصلاح بلا تنوير

مشكلة عوام الشارع العربي عدم قدرتهم على التفريق بين المنهج الفكري لأفراد معينيين قد يتبعون أو لا يتبعون حزبا أو تيارا سياسيا معينا وبين ممارسات ذلك التيار السياسيه. لذلك شيء طبيعي أن يهاجم هؤلاء العوام كل الجهود الفكريه للآخرين سواء كانت تلك الجهود تنويريه يساريه أم إنغلاقيه يمينيه . كثيرا ما يقول هؤلاء أن الليبراليين يتفلسفون ؛ ليس لديهم مشاريع سياسيه تحقق الطموحات وتقضي على الفساد ؛ مطالبهم الفكريه ليست سوى شعارات جوفاء وغيرها من التهم التي بالحقيقه تثير استغرابي فحتى هذه اللحظه مع احترامي لكل صاحب توجهات انفتاحيه بأي موقع كان لا يوجد شيء بالكويت اسمه تيار ليبرالي منظم ولا حتى عشوائي له أهداف تنويريه تخدم الفكر الليبرالي .لا أعلم عن الوضع السياسي بالدول العربيه الاخرى لكني شبه متاكد انه لا توجد لديهم تيارات علمانيه ليبراليه منظمه لها برامج تنويريه لإستحالة وجود ذلك بانظمه سياسيه غير ديموقراطيه . لذلك بنظري أصحاب ذلك الإتهام اما هم جهله لا يفقهون ما يتفوهون به أو هم أعداء التغيير وأنا أميل للثانيه. هؤلاء العوام مستاؤون من الوضع العام بالبلد ويريدون ان يأتي المصلح والإصلاح على طبق من ذهب ولا ألومهم في ذلك فهم عرب ومسلمين منغرسه فيهم مشاعر السلبيه والندم التي تجعلهم يكرهون لحظاتهم و ينتظرون ذلك اليوم الذي يأتي فيه المخلص الذي سيحقق كل أحلامهم. يؤسفني ان أقول لكل من يفكر بهذه الطريقه آسف أنت لن تنفع معك لا ليبراليه ولا أصوليه فأنت عدو نفسك تحرمها من الأفكار والمبادرات تحب ان تجعلها هي ونفوس غيرك تعيش بحاله من الحنق الدائم . هؤلاء هم من يستحق لقب المحافظين أكثر من الإسلاميين فهم يرون التغيير جريمه ويهاجمون بضراوه كل صاحب فكر يسعى للتغيير .0

المواطن العربي يفتخر بمعاداة القيم التنويريه لكنه بنفس الوقت يريد الظفر بنتائجها .0
لمن يريد الإصلاح والشفافيه أسألك كيف تريدهما وأنت متمسك بأفكار وأعراف اجتماعيه عربيه شرقيه سيئه تحول دون تطبيقها؟

ولمن يريد الديموقراطيه والتعدديه كيف تريد ذلك وأنت ضد التغيير وضد الأحزاب الفكريه ؟
ولمن يريد نبذ التمييز والتفرقه كيف تريد ذلك وانت تعاند ان تكون الدوله علمانيه محايده ؟
ولمن يريد العداله كيف تريد ذلك وأنت مصر على أن قانونك ودستورك لا مثيل لهم بالعالم رافضا مبادئ النقد الذاتي والفكر المقارن .
0

مفاهيم التنوير والحريه لن تصلح المجتمعات بيوم وليله لكنها على الأقل ستصلح الفرد وتغرس فيه القيم الإنسانيه التي ستحثه على تحقيق التقدم الحضاري المنشود .0
أيها المحبطون من المجتمعات العربيه من أسباب شقاؤكم انكم ليس لكم أي قيمه فالمنظومه العربيه الإسلاميه تتكلم بإسم الأمه غير عابئه بما ينجزه او يحققه الفرد .0
الحريه والأنسان هما أساس بناء الكيانات الحضاريه فلا يمكن لأي مجتمع بالعالم أن يتطور إلا ان تطور افراده من الناحيه الإنسانيه . التنوير لا يشترى بالمال واكبر مثال على ذلك ما فعلته المملكه العربيه السعوديه بمشروع جامعة جده المختلطه الذي ليس سوى فرضا للإنفتاح وهمي عن طريق البترودولار والدكتاتوريه الملكيه .0

انا كإنسان عربي أعيش بمجتمع لا يحترم لا القيم الإنسانيه ولا الحريات العامه كيف تريدوني ان أطمس هذه الأولويات وأضم صوتي لصوت مجعجعي الإصلاح السياسي الذين يتكلمون غالبا بأمور لا ناقة لهم فيها ولا جمل .0
بإسم الإنسان والحريه لتذهب كل صرعاتهم وصراعاتهم السياسيه الموسميه الى الجحيم فهي ليست فقط تضييعا لوقت ثمين بل هي بكثير من الأحيان تحمل بباطنها رضوخا ومحاباة للقوى الأصوليه الإنغلاقيه بإسم الإصلاح والتنميه. لا تنميه ولا إصلاح مع أصولي تلزمه أفكاره الإسلاموقبليه بمعاداة الديموقراطيه والمجتمع المدني .0

ختاما
أيها العربي ان كنت فاشلا انسانيا وتفتخر بمعاداة التنوير والحريه فهنيئا لك بالفساد والتخلف .لا تحاول تبرير فشلك بالتهجم على الفكر التنويري وًاصحابه فهم يخاطبون أصحاب الهمم وليس امثالك أصحاب الهموم . ستبقى متخلفا رجعيا مستهلكا ومستوردا لتحضر الأمم التي تؤمن بالتنوير والحريه .ان كنت تؤمن بالوصايه على العقول لتهنئ بالوصايه السياسيه وان كنت تؤمن بتهميش آراء الآخرين لتهنئ بتهميش مواطنتك فكما تدين تدان ولا إصلاح بلا تنوير.
0