2010/03/25

ماذا يريد المعارضون الجدد؟!

ذكرت من قبل وبأكثر من موضوع أن المعارضين الجدد ليسوا سوى باحثين عن شهره سياسيه واليوم بات أسهل طريق لتحقيق ذلك هو دعم أي طروحات سياسيه معارضة للحكومه مهما كانت خرقاء وتافهه مع تجاهل تام للخلفيه الفكريه والسياسيه لأصحابها ودوافعهم .عقلية العنتريه المعارضه هي موضه سياسيه قديمه يحاول تسويقها اليوم المعارضين الجدد بثوب ونفس جديدين .اليوم هؤلاء بإسم المعارضه العمياء والمشي خلف ما يسمونهم بالرموز السياسيه لا يجدون أي حرج بالتجرد من كل المبادئ التي ادعوها أيام كفاحهم من اجل دوائرهم الخمس.

وقفوا ضد ا
لإنتخابات الفرعيه ؛هاجموها وشددوا على عدم قانونيتها واليوم هم أول من يؤيد ويساند مخرجات تلك الإنتخابات . زايدوا على نزاهة كل من وقف بوجه الطروحات القبليه الهدامه ووصفوه بالعنصري دون أن يدركوا انهم بذلك قد أصبحوا المؤيد الأول للغوغائيه والإبتزاز القبليين . يتكلمون عن الحريات وهم أول من ينتهكها ويعاديها بإسم الوحده الوطنيه ومحاربة ما يسمونه بالإعلام الفاسد . يتكلمون عن تطبيق القانون والعداله وبنفس الوقت يؤيدون ويساندون من ينتهكها بالأمس واليوم ويعتبرونهم رموزا وضمائر وطنيه . بعضهم يدعي دعم توجه فكري معين وهو بالحقيقه يدعم توجها آخرا مختلفا 180 درجه . هل يوجد تناقض أكثر من ذلك ؟ هؤلاء لا صنعة لهم غير التلون والنفاق فمن يبحث عن مصلحته الخاصه هو لن يهتم لعواقب مواقفه وتوجهاته . سيتلونون كالحرباء وسينقلبون حتى على أقرب الناس إليهم هل تدرون لماذا ؟ لأن من لا يملك مبدآ هو لا يستطيع حتى الوثوق بنفسه فكيف تتوقعون أن يثق بالآخرين أو يجعلهم يثقون هم به ؟

بالنسبه لهؤلاء عودة محمد الجويهل وقناته الفضائيه هي كارثه تهدد الوحده الوطنيه . فعلا عودته كارثه لهم ليس لأنها تهدد الوحده الوطنيه بل لأنها ستعريهم مره أخرى وتثبت كم هم قمعيين واقصائيين .حرية الرأي هي ليست فقط مبدآ بل هي ايمان وقناعه لايختزلون بحضور ندوات الليبراليين او تجمهراتهم ضد الرقابه او منع الإختلاط و غيرها من الأمور التي لا تتعدى كونها قضايا وقتيه قد تنسى بليله وضحاها .
ان كانت آراء الجويهل عباره عن اساءات وانتهاك حقوق أدبيه فأبواب قضائهم النزيه مفتوحه لماذا لا يلجؤون اليها ؟ ان كان الطرح عنصريا مسيئا فهو جريمه وجنحه لا علاقة لهما بالإعلام أصلا لأن السيطره الإعلاميه على ما يقال ويكتب واعتبار آراء الآخرين جرائم على أسس ومعايير انتقائيه مزاجيه هو دكتاتوريه مرفوضه جملة وتفصيلا . نأتي الى قانونهم التعيس الذي يظن هم و مشرعيه أننا نعيش بالقرون الوسطى وليس زمن الإتصالات والمعلوماتيه ونتسائل تساؤلا مشروعا هل يقبل المنطق و العدل المحاسبه القانونيه المحليه لمن يطرح رأيا عن طريق وسيله إعلاميه خارج النطاق الجغرافي لدولة قانون المرئي والمسموع؟ ان كان جواب هؤلاء نعم وهو كذلك اذن على نفس منطقهم الأعوج وعدالتهم الأعوج منه يجب أن لا ينزعجوا ان فرضت الحكومه الرقابه على المدونات والإنترنت فهي أيضا وسيله إعلاميه لا تتبع حدود الدوله الجغرافيه وحاليا من يخالف قانونهم القمعي بالأنترنت لا تستطيع الدوله محاسبته لذلك هي عدلت ذلك القانون السيئ الذكر فهي تريد أن يسري القانون على الجميع سواء كانوا أصحاب قنوات فضائيه أو مواقع الكترونيه . وبالمناسبه المعارضون الجدد أو الذين على شاكلتهم مهما زايدوا أو تباكوا على الحريات سيأتيهم عاجلا أم آجلا اليوم الذي يدركون فيه أن ما ينشرونه الكترونيا من اشاعات وكلام دواوين هم محاسبون عليه قانونيا فلا توجد حريه على وجه الأرض تدعم انتهاك حقوق الآخرين الأدبيه او تشويه سمعتهم وقانون الإنترنت الدولي يعطي الحكومات الصلاحيه لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم الادبيه .الكل له مطلق الحريه بطرح أي رأي يشاء بأي شان كان لا توجد أي خطوط حمراء غير كرامات الآخرين وحقوقهم الأدبيه .وهنا علينا التفريق بين تشريع المرئي والمسموع الجائر والقوانين الدوليه العادله التي تحمي الحقوق الأدبيه للأفراد أو الفئات الإجتماعيه بشرط مراعاة حرية الرأي وعدم تحويل مكافحة الكراهيه أو العنصريه الى دكتاتوريه فكريه .


للمعارضين الجدد أقول كذبكم لن ينطلي علي حيت تكررون جملة "تعديلات المرئي والمسموع الحكوميه المجحفه" قانون المرئي والمسموع بصيغته الأصليه الذي شرعه أصوليي واقصائيي مجلس الامه هو قانون قمعي غير دستوري أين كنتم عندما تم تشريعه ؟ مشكلة هؤلاء كما قلنا أنهم بلا مبادئ ولو انهم بحثوا في قانون المرئي والمسموع حتى قبل التعديل لوجدوا فيه بنودا مطاطيه خاليه من المنطق والعدل .
مثال قضية الإساءه الى ابن تيميه التي تم تغريم المهري عليها مؤخرا ماهو سندها القانوني ؟ شعبية ابن تيميه ؟! حسنا الخميني أيضا مشهور بل ومقدس عند البعض هل سنرى تغريما لمن يسيء اليه أيضا ؟!
لا أدري هل هم المعارضين الجدد أغبياء أم هم يراهنون على غباء مؤيديهم . قانون المرئي والمسوع الذي مر مرور الكرام بدون أي معارضه أو تحرك سياسي جدي ضده هو الاداة التي منحت الحكومه الصلاحيه كي تنتهك حرية الرأي اليوم .مثال لتوضيح ذلك لنفرض اتفقنا أن عقوبة الإعدام ظالمه ومجحفه هل سنلوم مشرع عقوبة الإعدام أم نلوم منفذها ؟المنطق يقول طالما التشريع مجحف اذن يجب الإتفاق على الغائه أولا . لذلك وبحالة الحكومه التي أجرت تعديلات جائره على قانون جائر أصلا. كان من المفترض بمعارضينا الجدد الصناديد ان كانوا فعلا مناصري حريات أن تكون لهم وقفه جاده ضد القانون لكنهم لم يفعلوا هل تدرون لماذا ؟ بسبب حساباتهم ومصالحهم السياسيه مع من شرع ذلك القانون فهم سيصبحون انصار حرية فقط ضد الحكومه .

ختاما لست آسفا على المنافقين أو المتمصلحين المنتمين الى تيار المعارضين الجدد فهؤلاء ليسوا سوى أداة تستغلها القوى الإسلاموقبليه كي تحقق أهدافها لكنني آسف كل الأسف على الأحرار والشرفاء منهم الذين خدعهم زيف الشعارات الرنانه الخاليه من الصدق والمصداقيه . وعلى ذكر الأهداف أرى اليوم هذه الأهداف تتحقق أمامي خصوصا بعد هذا الإستجواب الذي رغم هزالته السياسيه والفكريه قد أصبح شماعة جديده لهم كي يعدموا سياسيا أعضاء كتلة العمل الوطني التي حتى وان لم اكن من مناصريها ولا من مؤيديها لكني لن اقبل أن يسقط أفرادها سياسيا بسبب مزايدات تافهه تضمن حصولنا مستقبلا على بدائل إسلاموقبليه وبذلك تقضي الأصوليه والقبليه على ما تبقى من نظامنا المدني .

2010/03/21

ردا على مغالطات الإسلاميين

زادت بالآونه الأخيره الهجمات الأصوليه الإجتماعيه على الليبراليين . وأصبحت كلمات مثل التفسخ الأخلاقي ؛ الإنحلال ؛ الشذوذ الجنسي ؛الشهوانيه ؛ الدياثه ؛ الكفر والقائمه تطول روتينا يوميا مفروضا عليهم . موضوعي اليوم ليس ردا على هذه الشتائم فالشاتم كالذبابه صوته مزعج لكنه لا يلسع أو يعض. الأهم من الشتائم هو المغالطات وكيفية الرد عليها.

مغالطه 1 ادعاء الليبراليه ومدعيها
لا وجود لشيء اسمه ليبرالي بحدود او قيود فالفرد اما ان يكون صاحب عقليه متفتحه يؤمن بالتعدديه بكل المجالات والشؤون. يتقبل الآخرين المختلفين عنه ومقتنعا بجدوى التعايش السلمي الحضاري معهم أو لا يكون .من يدعي الليبراليه بنظري هو الذي يمارس انتقائيه بتقبل اختلافات الآخرين عنه . هناك أيضا نقطه مهمه لا نستطيع بإسم الحريه والتعدديه تقبل المناهج الفكريه الإقصائيه كالأصوليه مثلا هذا تناقض. أبسط مثال على ذلك عندما يقول الإسلامي أو المحافظ أن الليبراليين ليسوا ليبراليين حقيقيين لأنهم لا يتقبلون طروحاتي . ان كانت طروحاتك أو آرائك تعارض وبكل صراحه بديهيات الفكر الليبرالي فهم ملزمين بمعارضتها ورفضها أيضا.

مغالطه 2 الليبراليين والعلمانيين يريدون تغريب مجتمعاتنا والغاء موروثنا الثقافي الشرقي
الدين ؛العادات والتقاليد لهم دور ثقافي بغاية الأهميه بكل مجتمعات العالم ونحن لسنا استثناءا .العلمانيه والليبراليه كمناهج فكريه إصلاحيه لا تهدف الى الغاء الموروث لو كان ذلك صحيحا لأصبحت كل دول العالم ثقافيا غربيه واختفت كل الديانات والعادات الإجتماعيه الثقافيه الأخرى . مجتمعاتنا حتى وان اصبحت علمانيه هذا لا يعني أنها ستلغي لغتنا الماخوذه من الدين أو توقف الإحتفالات والمناسبات الدينيه . أو تتحكم بمدى التزام الناس بالدين كما حدث بتركيا وتونس بسبب سوء فهمهم وتطبيقهم للعلمانيه . لذلك العلمانيه رغم الإتهامات القبيحه التي تطال اصحابها ليست مشروعا معاديا للدين . العلمانيه الصحيحه تعادي الكراهيه العقائديه وتلزم صاحبها بإحترام حرية الآخرين بالإعتقاد لكن بنفس الوقت هي نقيض الثيوقراطيه. فالثيوقراطيه تعني حصول أفراد غير مؤهلين وغير كفوئين على مزايا هم لا يستحقونها اصلا وهذا هو سر محاربة رجال الدين للعلمانيه . فرجل الدين الذي يصنفه افراد مجتمعاتنا عالما وعلامه سيصبح فردا بلا صنعه بالمجتمع العلماني الذي أفراده مؤهلين فكريا ليختاروا ماهو منطقي ومناسب عقائديا .

مغالطه 3 اتهام الليبراليين بالإقصائيه ؛ الإلغاء والتطرف
حين تحدث جريمه وتدافع الضحيه عن نفسها هل يحق لنا أن نسمي هذا الدفاع وحشيه ؟ هذا السؤال أوجهه لمن يقول أن الليبراليين يتطاولون على الإسلاميين ردا على تطاولات الإسلاميين القبيحه فهم الإسلاميين اكثر من يتكلم عن الفضيله والإحسان وبنفس الوقت هم اول من يقذف الليبراليين في اعراضهم ؛ يشتمهم وينتهك حقوقهم الأدبيه .وبالمناسبه معظم الألقاب والصفات التي يطلقها الليبراليون على الإسلاميين من وحي الواقع وليست شتما او اساءات كما يدعي المدلسين .نقول عنهم رجعيين اصوليين نعم وهذه حقيقه فهم اصحاب شعار العوده الى الجذور ومن يرغب بالعوده الى الوراء هو أصولي ورجعي . نقول عنهم متخلفين نعم والدليل هو الواقع المزري الذي نعيشه بسبب مشروعهم الفكري فأين الإفتراء حين نعترف بهذا الواقع ؟ لو كنا دولا مدنيه علمانيه متخلفين عن التطور والحضاره سنعترف بقصورنا وتقصيرنا فالعلمانيه تعلمنا نقد الذات بكل امانه وموضوعيه دون تقديس أو تهويل .كان لي موضوع سابق تكلمت فيه بهذه النقطه بالتفصيل .

مغالطه 4 الليبراليون شهوانيون لا شيء لا يهمهم غير قضايا المرأه
نقول بالكويت "كلمن يرى الناس بعين طبعه" هذا الكلام ينطبق تماما على الإسلاميين الذين يتهمون الليبراليين والغرب بالشهوانيه تجاه المرأه وبنفس الوقت هم يريدونها مغطيه بالسواد كي لا تثيرهم . المرأه مشموله بالبرنامج الفكري الليبرالي لكنها ليست من مقوماته كما هم يدعون . فالمرأه بالدوله المدنيه هي فرد متساوي بالحقوق والواجبات مع الرجل لذلك من غير المعقول أن يقبل الليبراليون بالتمييز الحاصل عليها الذي جعلها كأنها اصل يمتلكه الرجل ويلي أمره . نأتي الى الموضوع الذي اتحفونا فيه وهو جسد المرأه زيها ؛حجابها ونقابها. كفرد يعيش بمجتمع شرقي انا اقدر حساسية هذه القضيه لكن السؤال يطرح نفسه هل أغلب متحجبات مجتمعاتنا يمثلون الحجاب الإسلامي ؟ أنا لا ارى حجابا إسلاميا يفترض فيه أن يلغي جاذبية المرأه بل تبرجا وهوسا بلفت النظر حول الحجاب الى مجرد قطعة قماش تغطي الشعر .وهذا دليل أن العديد من اللاتي نصفنهم محجبات هم فاقدات للهويه لأنهم انجبروا على شيء لا يرغبوا فيه من داخلهم مهما كثرت ادعاءاتهم ومزايداتهم على القناعه التي يريدون ايهام انفسهم بها .هؤلاء فرضت عليهم ثقافتنا بشقيها الديني والقبلي هذا الزي ومن تعترض عليه ولا ترتديه هي بنظر العموم بلا أخلاق وبلا دين هل هذا عدل ؟ هل هذه حريه ؟ هذه النقطه التي تهم الليبراليين وليس الإحتشام من عدمه.

ختاما
لن تنتهي لا الشتائم ولا المغالطات التي تنهال على الليبراليين يوميا . لكن وكما يقول المثل الضربه التي لا تميتني تزيدني قوه . لا الشتائم ولا المغالطات قادره على عرقلة مسيرة التنوير والإنفتاح التي ننشدها .

2010/03/18

التفكير النقدي كمنهج انساني

بالحياة يجب ان تكون لدينا قيم فكريه نقيم بها الأمور ؛ نتخذ قرارتنا و نتصرف على اساسها . تلك القيم لا تعني بالضروره تقييد انفسنا بالاطر الفكريه الموجوده كالأيدولوجيات السياسيه ؛ المبادئ الأخلاقيه أو العقائد الروحانيه وغيرها. لذلك سأركز اليوم على قيمه فكريه ايجابيه بغاية الأهميه تدعى Critical thinking ترجمتها بالعربيه "التفكير النقدي".

التفكير النقدي هو تفكير مخرجاته تعتمد على تقييم المعطيات من خلال معايير فكريه عقلانيه مثل المنطق ؛ المصداقيه ؛ الدقه ؛ الوضوح ؛ الترابط وغيرها من المعايير التي تجعل الإستدلال مقنعا الى ان يتحول الى حقيقه وواقع يتفق عليه .
التفكير النقدي هو من اهم اسباب التطور الإنساني الذي نعيشه اليوم فلولاه لما كانت هناك منظومات اكاديميه لمجالات العلوم والمعرفه البشريه المختلفه . فالعالم ؛ السياسي ؛ الفنان وغيرها من المهن والإختصاصات الإنسانيه تعتمد اعتمادا كليا على منهج التفكير النقدي.

قرأت مره أن التفكير النقدي قد يكون خطيرا على المستوى الشخصي خصوصا بالنظم التسلطيه سياسيا أو المجتمعات المتمسكه بالعادات والتقاليد .هذا الكلام صحيح فعلا لأني ان كنت سأفكر بشكل نقدي بمجتمعي ساطرح العديد من الأسئله مثل :
- ماهي فائدة رجال الدين وكيف الدوله والمجتمع يعطي هؤلاء قيمه ماديه ومعنويه لا يستحقونها؟ فهم بالنهايه ليسوا سوى ناقلين ومرددين لتعاليم دينيه معظمها غير متناسب مع عصرنا هذا بل المضحك ان معظم من يؤيدهم سواء كانت السلطه السياسيه او المجتمع تجده اول المخالفين لتعاليمهم ومطالبهم الرجعيه .
- الذين يصنفون انفسهم اصايل والآخرين بياسر ماهي الإنجازات التي قدمتها اصولهم للبشريه ؟ لوما ظهور النفط هل وتحول هؤلاء الى أثرياء هل كنا سنسمع اسطوانة الحسب والنسب والمفاخره؟ . مع كامل احترامي لكل العوائل والطوائف من جميع الاصول والاعراق إلا ان العنصريه قبيحه مهما كان لونها او شكلها .
- لماذا بمجتمعي يحشر الناس أنفسهم بمستوى معيشي فلكي ثم يتابكون ويدعون الفقر وعدم وجود الأمن الإجتماعي وغيرها من الإدعاءات التي سببها دوافعهم الأنانيه كالإسراف وحب المظاهر ؟
هناك العديد من الأسئله التي يطرحها التفكير النقدي علينا ويطالبنا بالإجابه عليها لكن بمجتمعاتنا الخاليه من الحياد يصبح طرح هذه الأسئله جريمه فما بالكم بالأجابه عليها .

يوجد سؤال مهم يطرح نفسه هنا هل أصحاب التفكير النقدي متحيزون لقيمهم ومعاييرهم ؟ الجواب على ذلك "نعم" كلنا سواء كنا نقديون أم لا متحيزون لقيمنا ومعايرنا وذلك ليس عيبا فنحن بشر لسنا كاملين وكلنا خطاؤون . أهل التفكير النقدي يدركون قصورهم البشري لذلك هم يعتمدون على اداة فكريه مهمه جدا بمنهجهم وهي الجدليه المنطقيه logical argument .

الجدليه المنطقيه هي جدليه تبدأ بمعطيات صحيحه وتنتهي بمخرجات قائمه على تبعيات منطقيه لتلك المعطيات . مثال بسيط كي لا نغرق ببحر المصطلحات :
-احمد ليبرالي
-أحمد يطالب بالخمور واللهو الليلي
اذن كل الليبراليين يطالبون بها .
الإستنتاج هنا هو تعميم سطحي والسبب أن التفكير النقدي الإستدلالي لم يستخدم بتحليل المعطيات بالتالي اختفت كل التبعيات المنطقيه وانتيهنا بمغالطه خرقاء كهذه . لو اعتمدنا على التفكير النقدي سنضطر الى تحليل كل المعطيات بالتالي سنسأل انفسنا العديد من الاسئله مثل :
- من هو احمد هل هو عضو او قيادي بحزب ليبرالي او مفكر او كاتب كي ناخذ برأيه كممثل عن الليبراليه والليبراليين؟
- لماذا نحن ضد الخمور واللهو الليلي ؟ هل بسبب الدين ؟ خوفنا من المشاكل الإجتماعيه التي ممكن حدوثها بحال سمحنا بها ؟ كم دوله بالعالم لا تسمح بذلك وهل السماح هو القاعده ونحن الإستثناء ؟ ان كنا استثناءا هل نمتلك تشريعا يدعم استثائنا ؟ بحالة وجود ذلك التشريع هل له دوافع منطقيه أم فقط دينيه ؟
-ماهي الليبراليه التي يدعيها أحمد ؟ هل لها موقف واضح من هذه الامور ؟ ان ساندت الليبراليه وجهة نظر احمد هل هذا يعني اننا تلقائيا غير ليبراليين ؟ هل نكفر باللليبراليه ككل بسبب قضيه كهذه ؟
كما تلاحظون اعزائي القراء جدليه بسيطه كهذه كفيله بإغراقنا ببحر من الأسئله وهنا روعة التفكير النقدي القادر على انهاء هذه الجدليه وتحويلها الى استنتاج منطقي يصبح بدوره حقيقه واقعيه.ماهي وجهة النظر الدينيه بهذا الموضوع ؟ الدين سيلغي كل الأسئله والاجوبه ويكتفي بتصنيف حلال/حرام وعلى أساسه يفرض أهله نفوذهم ومعاييرهم بكل مجال وشأن خصوصا بالأمور التي لا علاقة لها بالدين .

لذلك مجتمعاتنا هي مجتمعات لا تفكر ليس لأن أفرادها غير مؤهلين فكريا لذلك بل لأنها مجتمعات قائمه على القيم الفكريه السلبيه كالمغالطات ؛ التحيز الإعتقادي ، التهويل الفكري وغيرها من القيم الفكريه الهدامه التي تعتبر تربه خصبه للتيارات الأصوليه كي تزرع رجعيتها وتخلفها .
ان الإصلاح الإنساني الذي نبتغيه لن تحققه الليبراليه وحدها فهي الليبراليه ليست سوى احدى نتائج القيم الفكريه الإيجابيه كالتفكير النقدي والجدليه المنطقيه . لذلك قبل ان نعتمد على الشعارات والادبيات كوسائل لنشر افكارنا وقناعاتنا على الناس لنحاول أن نؤثر عليهم فكريا ونحثهم على التفكير ؛ النقد والإختلاف إلى ان ياتي اليوم ويتغيروا فكريا بإختيارهم .

2010/03/15

العمل السياسي الكويتي بين الإحترافيه والديوانيه

العديد من الأفراد بالمجتمع بسبب نمط حياتهم الخالي من المسؤوليات الجسام والفراغ الذي لا يستغل بممارسة الأنشطه والهوايات باتوا يصنفون انفسهم خبراء ومختصي سياسه فقط لأنهم يستغلون وقتهم الذي لا يعرفون او يدركون كم هو ثمين بممارسة التواصل الإجتماعي مع الآخرين ونقاشهم بكل شأن سياسي محلي سواء كان كبيرا او صغيرا . لذلك نحن مجتمع وبلا مبالغه قد يكون 80% من أفراد شعبه البالغين نشطاء سياسيا او يدعون ذلك على الأقل . ان يكون الشخص ناشطا سياسيا أو صاحب علاقات مع أهل السياسه لا يعني بالضروره انه مميز او مؤهل للتحدث بإسم العداله الإجتماعيه أو الإصلاح فكلاهما العداله الإجتماعيه والإصلاح السياسي يعتبران مفردات كبيره جدا ويخضعان الى معايير ومقاييس انسانيه بالدرجه الأولى فهي شؤون عامه تمس جميع افراد المجتمع وليس مجموعة "س" أو "ص" من السياسيين او ناشطي السياسيه.

رغم أن العديد من افراد هذ المجتمع نشطاء سياسيا إلا أن هناك أفرادا آخرين بعضهم لا علاقة لهم لا من قريب ولا من بعيد بالسياسه تجدهم ليسوا فقط متميزين بشتى المجالات بل مبدعين وبإستطاعتهم صياغة تشريعات توجه موارد وامكانات البلد بشكل يخدم التنميه والإزدهار لكنهم لم ولن يحصلوا على فرصة الوصول الى البرلمان لأن مجتمعنا ضال فكريا وحسبته السياسيه الحاليه ظالمه . معايير مجتمعنا السياسيه ليست فقط سطحيه وتافهه بل هي معايير تبرر مشروعية سلبه حقه الديموقراطي لأنه مجتمع غير مؤهل فكريا للعمليه السياسيه الديموقراطيه.

ماهذا المجتمع الذي يقيم السياسي بناء على تواصله الإجتماعي واختلاطه بالناس هل سيختارون عضو برلمان أم عضو رابطة التعارف والصداقات ؟! مالذي سيقدمه النائب للمجتمع عندما يحضر مناسبه اجتماعيه ؟

ماهذا المجتمع المتناقض الي يتكلم عن دولة القانون وتطبيقه وبنفس الوقت تجده يطلب من ممثليه البرلمانيين خدمات ومعاملات وواسطات وغيرها من صور انتهاك القانون ؟! النائب يخدم الشعب نعم عن طريق التشريع والرقابه البرلمانيه فقط وليس عن طريق تخليص المعاملات ومن يعترض على البيروقراطيه الحكوميه عليه مطالبة النواب بتشريعات تقننها بدلا من الظفر ب"اللامانع" وغيرها من التجاوزات الإداريه.

ماهذا المجتمع الجشع الذي لاهم له غير الماده والريعيه امثالنا الشعبيه صارت تنطبق علينا تماما "ياكل ويمش ايده بالطوفه" ؛ "من صادها عشى عياله" . وصلنا الى حاله من التشبع الإتكالي الريعي لدرجة أن بعضنا بات يتصور أن مطالبه الانانيه هي حق مشروع وهذا الكلام ينطبق على الوطنيين الجدد الذين بسبب تاثرهم بحلفائهم الشعبيين باتوا يطالبون نفس مطالبهم الريعيه وان عارضتهم يردون عليك بردود غريبه مضحكه مثل المواطنين البسطاء والامن الإجتماعي وغيرها من المصطلحات التي تجعلني اتسائل هل نحن بالكويت أو جيبوتي ؟! فعلا من عاشر قوما 40 يوما صار منهم .

وبمناسة الحديث عن الماده سأتكلم عن قضيه اخرى مهمه وهي محاربة البرجوازيه او كما يسمونها الشعبويون والوطنيون الجدد "صيد الحيتان" . بالأنظمه الإقتصاديه الرأسماليه هناك دوما افضليه للتاجر ونظامنا الإقتصادي المختلط ليس فقط استثناءا من هذه القاعده بل هو بسبب طبيعته المختلطه اشتراكي ضد محدودي ومتوسطي الدخل ورأس مالي مع التجار بسبب التشريعات التي تراعي مصلحة التاجر .
وبما اننا نتكلم عن تشريعات اذن الحل ايضا بيد الشعب الذي يستطيع عن طريق نوابه ان يفرض تشريعات تجاريه واقتصاديه عادله تمنع التجار من الإستغلال والإحتكار . هذا هو دور الناشط السياسي الحقيقي وليس الجلوس بالديوانيه و "التحلطم" على الملايين المهدوره بمناقصه أو اختلاق نظريات مؤامرات "الحيتان" وغيرها من الجدالات والحوارات العقيمه التي لن تغير بالواقع شيئا . ليس بلدنا فقط يحكمه التجار بل العالم باكلمه تقود دفته التجاره واهلها أصحاب الأموال هذا الواقع الذي نعيشه اليوم ولن يتيغير إلا بتغير النظام العالمي world order وتلك قضيه أخرى لا علاقة لها بموضوعنا اليوم .

العمل السياسي القائم على "التسدح" بالديوانيه وطرح طروحات سياسيه خاليه من الإحترافيه تحت شعارات الوطينه والإصلاح السياسي بغرض حشد اصوات حفنه من المتمصلحين الجهله (القواعد الإنتخابيه) لم يحقق أي انجاز حضاري يفيد الشعب خلال مسيرته الديموقراطيه التي مضت ولن يحقق بالتي ستأتي ايضا .
لذلك نحن بحاجه الى عمل سياسي احترافي منظم واحزاب ينتمي اليها اهل الكفاءه والإختصاص الذين هم من المفترض ان يكونوا اصحاب التوجيه السياسي لعضو البرلمان وليس "متسدحي " الديوانيات الذين يريدون منه تخليص معاملاتهم وتواجده بمناسباتهم الإجتماعيه .

ختاما
اقول لكل من يصنف نفسه ناشطا سياسيا ؛محاربا للفساد ومناديا للإصلاح افتح عينيك وانظر الى الصوره بشكل أشمل قد تكون انت يا من تزايد على الإصلاح فاسدا ومفسدا . تذكر ان العمليه السياسيه الديموقراطيه هي مسؤوليه يترتب عليها مستقبل بلدنا وأجيالنا القادمه . قد تنجح سياسيا أو تساهم بشكل فعال بنجاح غيرك لكن ذلك لا يعني بالضروره انك مؤهل لا فكريا ولا منهجيا كي تقرر مصيرنا لذلك لا تؤاخذنا ان حاسبناك او قيمناك فما تفعله وتقوله يمسنا جميعا وليس فقط أنت ومجموعتك .


2010/03/10

أيها الوطنيون هل نرتجي منكم الأمل ؟

مباشره ومن غير مقدمات مالذي قدمه الوطنيون خلال السنوات الخمس الماضيه للليبراليه والحريات ؟ لم يقدموا شيئا بل على العكس هم ضروها بتركيزهم على شؤون سياسيه حولت رموز القبليه والأصوليه الى ابطال بنظر عامة الناس وهنا أقصد تحديدا حركة "نبيها 5 "وكيف استغلتها القوى الأصوليه والقبليه للحفاظ على وجودها بالبرلمان . كتلة الإصلاح والتنميه الأصوليه هي نتاج "نبيها 5 ". محمد هايف والتشكيله البرلمانيه الجديده من أصوليي القبائل هم نتاج "نبيها 5 ". التصعيد الغير مبرر لموضوع الإنتخابات الفرعيه وقانونها الذي لا يساوي قيمة الحبر الذي كتب به هو نتاج "نبيها 5 ".القمع الإعلامي بإسم المزايده على الوحده الوطنيه والتصدي لما أسموه بالإعلام الفاسد هو نتاج "نبيها 5 ".

"نبيها 5 "كانت اول خطوات مشية الغراب وبداية الإنتكاس المنهجي الوطني الجديد الذي همه الأول والأخير كسب قواعد شعبيه والنجاح السياسي بغض النظر عن المبادئ والاهداف .لا مبادئ ايدولوجيه صريحه كل ما فعلوه طوال هذه الفتره هو التنكر من العلمانيه والليبراليه والتركيز على انهم مسلمين محافظين.لا برنامج براجماتي سياسي احترافي .آليتهم السياسيه الوحيده هي مفهوهم الشخصي للوطنيه المختزل بمعارضة الحكومه والمزايده على المال العام فقط حين تكون الحكومه طرفا تماما مثل الذين نصبوا انفسهم ضمائر للأمه بسبب 5 ملايين اعلانات وزارة الداخليه ويسكتون على مئات الملايين التي تصرف يوميا بغير وجه حق على مطالب نواب الخدمات كالعلاج بالخارج والبعثات الدراسيه وغيرها من الامور التي لا يتقتصر ضررها على كلفتها البالغه بل الأسوأ من ذلك أن بها دوما أطرفا مظلومه لا علاقة لها بالسياسيه والسياسيين.و بمناسبة الحديث عن المال العام التيار الوطني الى يومنا لديه ازدواجية معايير بهذه المسأله نجد صوته ينخفض عندما يكون البرجوازيون المحسوبين عليه طرفا بقضايا الفساد المالي والإداري بل حتى السياسي مثل دعم غطرسة غرفة التجاره التي يجب ان تعلم انها حالها من حال اي مؤسسه رسميه بالبلد تحكمها القوانين الصادره من السلطه التشريعيه . ليعلم هؤلاء سواء كانوا بغرفة التجاره او بغيرها أن اموالهم ونفوذهم الإجتماعي لا تجعلهم مستقلين عن النظام الذي يحكمنا جميعا.ان كانوا متضايقين ان البرلمان قد عطل مصالحهم التجاريه بسبب تشريعات يفتقد اصحابها الكفاءه أو الأهليه فليعلموا أننا لسنا فقط متضايقين بل ثائرين بسبب التشريعات اللإ إنسانيه والغير دستوريه المنتهكه للحريات الصادره من مشرعي البرلمان الإسلاموقبليين .

نرجع مره اخرى الى التيار الوطني الذي بالحقيقه أراه تيار لم يكتفي فقط بالإنحراف عن مساره بل بات يبحث فقط عن المصلحه السياسيه سواء كان ذلك بالتحالف مع الاصوليين ؛ الطائفيين ؛ البرجوازين أو القبليين . لذلك زادت الفرقه والإنشقاق بين أفراد هذا التيار اليوم بسبب انعدام الرؤيه المنهجيه للسياسيين الوطنييين . جميعهم يريدون ارضاء قواعدهم الشعبيه والسعي وراء مصالحهم الخاصه لا يهمهم من يتحالفون معه او يساندون كل ما يهمهم النجاح السياسي وأصوات الناخبين .

بعد ما انتيهنا من نبيها 5 جاؤونا اليوم جماعة "ارحل" تجمع سياسي مستحدث فاقد الهويه ويدعي التعدديه لكنه بالواقع يخدم مصلحة حدس وحدس بالمناسبه هدفها الفعلي كان ولا زال أن يحل مجلس الأمه الحالي لتخوض الإنتخابات مره اخرى وتكسب مقاعدها البرلمانيه التي خسرتها ان لم يكن أكثر خصوصا انها نشطت جدا على المستوى النقابي خلال السنه الماضيه كذلك لا ننسى أن احد كوادرها الذي لم ينجح بالإنتخابات الأخيره حولته شلة "ارحل" الى بطل قومي فلا تستبعدوا ان ينجح مستقبلا ويصبح نائبا بالبرلمان .

حل المجلس ليس هدف الإسلاموقبليين فقط بل هو هدف ما نسميهم اليوم بالمعارضين الجدد وهي مجموعه وان كان المنتمين لها حليقي ذقن ويدعون الليبراليه والإنفتاح إلا انهم بالواقع لا يقلون اصوليه وإنغلاق عن التيارات الإسلاميه . هؤلاء يريدون تشكيل و قيادة جبهه وطنيه جديده لذلك تجدوهم بكل مناسبه وغير مناسبه يعزفون على وتر الوسطيه والإعتدال (النفاق والهلاميه) ويدعون انتماؤهم للشارع وقربهم اليه .ألم تلاحظوا كثرة الهجوم على النواب الليبراليين هذه السنه خصوصا النائبتين رولا دشتي واسيل العوضي ؟ السبب واضح أن الجموع الإسلاموقبليه التي ينتمي اليها المعارضون الجدد مدركه تماما ان تركيبة المجلس الحاليه ستكون حجر عثره بطريق اجندتها الرجعيه . تلك المجاميع ضللت العديد من الشرفاء وكسبت تأييدهم السياسي بغير وجه حق بسبب ما أسمته بالإعلام الفاسد وتحويله الى قضية الساعه وأمن قومي ووحده وطنيه و و و ...الخ لماذا ؟ كي تأتي اليوم وتمارس ابتزازها السياسي المعهود الذي يستهدف هذه المره أمورا أعظم من التأزيم المعتاد على ارضيه صلبه مدعومه من الإثنين المعارضين الجدد وحلفائهم بالمعسكر الوطني .

ختاما
رغم كل الإفرازات والنتائج السياسيه السيئه التي نراها اليوم ويحق ان نحاسب الوطنيين عليها يبقون هم وتيارهم الممثلين السياسين الوحيدين القريبين منا فكريا مقارنة بالبدائل السياسيه الأخرى الموجوده . لذلك نسألكم يا معشر الوطنيين هل نرتجي منكم أي أمل سياسي وانتم بهذه الحاله ؟ هل تظنون انكم ستصمدون سياسيا امام أعدائكم القدامى والجدد وأنتم بلا تنظيم سياسي حقيقي له اساس فكري منهجي يحدد آلية عمله السياسي ؟

2010/03/07

المنظومه الإسلاميه ماضي مخزي حاضر مزري ومستقبل مشؤوم

كلما نظرت الى خريطة القاره الآسيويه وعلى وجه الخصوص الدول الإسلاميه أدرك تماما حجم الخطر المحدق بنا بحال استمرينا على عنادنا وتمسكنا بالمسخ المدعو المنظومه الإسلاميه . تلك الدول كلها بإستثناء واحده أو اثنين على الأكثر تعيش واقعا مزريا بكل ما تعنيه الكلمه . فقر؛ جهل تخلف وغيرها من المشاكل التي تثبت أن هذه الدول قد راهنت على الحصان الخاسر . راهنت على منظومه تدعي الشموليه والكمال وهي بعيده كل البعد عن ذلك. نحن عرب الجزيره لم نكتفي بجريمة أسلافنا حين اغتصبوا ثقافات وحضارات هذه الامم بحد السيف بل فوق ذلك اتينا اليوم ونشرنا قيمنا الهدامه كالتعصب الديني والتطرف العقائدي والمذهبي . نشرنا ثقافة الإقصاء والغاء الآخر . نشرنا مفاهيمنا الصحراويه الإنغلاقيه بواسطة البترودولار . الثيوقراطيه هي مشروع فقير حضاريا لذلك هي لن تجلب سوى الشقاء والتعاسه للشعوب الفقيره ماديا .0

من أين ابدأ والى اين انتهي . هل أتكلم عن أفغانستان التي حولناها الى خرابه وعره يسرح ويمرح فيها ارهابي طالبان . هل اتكلم عن باكستان ذلك الكيان القائم على الكراهيه العقائديه بين أبناء شعب وعرق واحد بسبب دين يرفض التعايش السلمي مع الآخر . هل اتكلم عن جمهورية الملالي المتطرفه التي هي دليل قاطع يثبت أن فرض ثقافه صحراويه رجعيه بإسم الهدايه الدينيه على شعب غير متجانس لا فكريا ولا حضاريا مع ثقافة عربان الصحراء هو خطأ تاريخي نتحمل نتيجته اليوم . الإختلاف المذهبي الذي ترجم الى حرب عسكريه بالثمانينات وحروب سياسيه مع دول الخليج طوال هذه السنوات هو نتيجة التطرف الموجود بمعنتفي هذا الدين مهما كانت مذاهبهم .

لنترك الدول المجاوره ونقيم أنفسنا ككيان خليجي مرتبط وجوده بتدفق النفط .نحن لا نملك أي مقومات مؤسسيه أو فكريه تحقق لنا الإستقرار السياسي والامني بحال زوال البترول بل على العكس تماما مجتمعاتنا تقودها اجتماعيا القوى الأصوليه التي تسعى وراء السيطره الشامله. لذلك مستقبلنا السياسي بعد انتهاء النفط لن يكون أفضل من الحاضر الذي نراه اليوم بالدول العربيه التي تعاني من هيمنة هذه التيارات الدساسه ومساعيها الدنيئه للظفر بالسلطه السياسيه .تيارات نصبت نفسها متحدثه بإسم الدين الويل كل الويل لمن يعارضها . تلك التيارات ستحقق أهدافها غدا بحال حدوث الكوارث السياسيه والإقتصاديه ليس لأنها البديل الأفضل بل لأنها تحرص وبكل ما اوتيت من قدره على بقاء مجتمعاتنا فقيره مؤسسيا وفكريا بالتالي ان اتت الكارثه سيجبر المجتمع على إختيارها فهو مجتمع قتلت الريعيه عزيمته و ألغت الوصايه الدينيه تفكيره .لذلك أكرر وأقول ان المشروع الفكري العلماني التنويري ليس ترفا فكريا بل هو صمام امان سياسي لأنه وحده النموذج الذي يحقق العداله والتعدديه بدولنا دول التشريعات والقوانين الغير إنسانيه .0

نحن اليوم بسبب الترف الإقتصادي راضون عن الاوضاع السياسيه والقانونيه بدولنا وأي نزاع طائفي أو عقائدي وغيرها من النزاعات الديموغرافيه التي سببها منظومتنا المتخلفه لا يتحول الى تصعيد ملموس لكن هل سيبقى الحال هكذا لو كنا دولا فقيره ؟ لو كنا منظومه انسانيه عادله تحترم الإنسان بناء على أسس ومعايير سليمه لأصبحنا محصنين من أي تصعيد ديموغرافي بغض النظر عن احوالنا الإقتصاديه .0

أنظر الى الخريطه مره اخرى واتسائل أين العدل حين يأتيك خليجي البترول المتخم من الرفاهيه ويتكلم عن الزهد بالإسلام ؟. أين العدل حين يدمر هذا الخليجي ثقافات المجتمعات أخرى عن طريق هداية البترودولار المتخلفه وبنفس الوقت هو يستغل البترودولار لإستيراد الثقافه الغربيه ؟ أين العدل بمعاداته لدوله فرض عليها تخلفه ورجعيته لكنه يأبى أن يعترف بتلك الرجعيه وذلك التخلف لأنهما لا يتكلمان لغته العربيه فهو حول الإنتماء العربي الجميل الى قوميه عنصريه قبيحه لا تعرف سوى العداوه والكراهيه .0
المنظومه الإسلاميه اليوم وبسبب نعمة البترودولار اكتفت بحاضر مزري رجعي لكن ماهو مصير المستقبل حين تنتهي هذه النعمه ؟ هل ستكتفي هذه المنظومه المفلسه بالعزف على وتر الماضي كما تفعل اليوم ؟ قد تكون الشعوب الإسلاميه المترفه مقتنعه بالهراء والدجل الذي تسوقه حكوماتها بإستغلال البترودولاراليوم لكن غدا عندما يجوع الجميع بلا استثناء حينئذ لا هراء ينفع ولا دجل .ان مستقبلنا لن يكون أفضل من الواقع المزري الموجود بالدول الإسلاميه الفقيره بهذا العالم فماذا نحن فاعلون هل سنترتدي الأسمال ونركب الجمال وننتظر الزوال ؟0

ختاما
يا مواطني الخليج استيقظوا أنكم تعيشون وهما سينتهي مع انتهاء نفطكم . كفاكم عداوه وكراهيه للآخرين بسبب الإنتماءات الديموجرافيه كالدين والأصل والعرق وغيرها . وحدها المنظومه الإنسانيه قادرة على تأهيلكم حضاريا وبشريا مؤسسيا بالتالي تكونون مستعدين لأسوأ الظروف الممكنه . انتم تستثمرون مواردكم الفكريه والماديه اليوم بمنظومه هدامه بلا غد لن تحقق لكم سوى عوائد التخلف والرجعيه بتم كمن يزرع الشوك ليحصد الألم والجروح .يا أصحاب العقول التي ترفض الإنصياع لمشيئة الصحراء تحركوا ان نقطة اللاعوده باتت قاب قوسين أو ادنى حينئذ لن ينفعنا لا السئم ولا الندم . 0

2010/03/03

جائزة البوكر .. لعبدة خــال

0

أعلن أمس رسمياً في ابو ظبي فوز الروائي الرائع عبدة خال بجائزة البوكر العالمية للرواية العربية.. عن روايته الأخيرة "ترمي بشرر" .. ترشح للجائزة 115 رواية.. وفي نوفمبر الماضي تم تقديم 16 عملاً منها لنيل الجائزة بعد جلسات ومناقشات حادة أقامتها لجنة التحكيم وهي: 0


ثم تم اختيار 6 روايات منها (المظللة بالجدول) لتقديمها للترشيح النهائي لنيل الجائزة التي نالها عبدة خال بجدارة.. 0

قرأت كثيراً مذ كنت طفلة.. كتباً وروايات .. قرأت في الادب الانجليزي .. الامريكي .. اللاتيني .. الروسي .. والعربي بألوانه (مصري .. مغربي .. جزائري .. سوري .. لبناني .. سعودي وغيرهم) تفاعلت وتأثرت واستفدت كثيراً لكن عبده خال وحدة من جعلني أكفر بالبقية!!! 0
كل رواية اقرأها له تذهلني .. تستبيح وقتي وعقلي لها وحدها .. لطالما وقفت مطولاً عند جملة او فقرة استلذ بفلسفته ونقده .. حتى اسميته فيلسوف الصحراء.. لا انكر بأني من عشاق فن الرفض ولذلك عشقت أدبه كما عشقت قصائد أمل دنقل (أمير شعراء الرفض) ولطالماً احسست بتقارب فكري كبير بينهما.. فكلاهما أتيا من العدم من الطبقة المسحوقة وفرضا إبداعهما المغمس بالألم والشقاء والذل .. ونجحا بأن يكونا اصدق مرآة تعكس حياة وألم وشقاء البسطاء بفخامة إبداعية نادرة..
0

فوز عبدة خال ليس مجرد فوز عادي .. ولم يبهجني فقط لانه أديبي المفضل ولا للراحة النفسية التي اجتاحتني لعدالة التقييم ونزاهة اللجنة .. ولكن لان عبدة خال الاسود القادم من الجنوب .. في بلاد تقيم الرجال نسبة لنسبهم ومالهم وعرقهم .. استطالع أن يرفعنا جميعاً كخليجيون للعالمية .. كما فعل ماركيز الكولمبي لامريكا اللاتينية .. بعد أن كنا خارج الخارطة الأدبية ليس عالميا فقط وانما حتى على الصعيد الأقليمي .. 0

رســـائل:

الأولى : رسالة شكر لمؤسسة الإمارات الممولة للجائزة والتي اختارت البوكر الشهيرة لتمول النسخة العربية منها تحت اشراف مؤسس الجائزة وأمين سرها .. نثمن سعيها للإرتقاء بالأدب العربي والثقافة عامة. 0

الثانية :
لدار الجمل للنشر .. الحريصة دوماً على إثراء الساحة الأدبية والثقافية بالكتب المميزة والمنتقاة بعناية .. لتساهم بتنوير العقول في هذا الزمن المظلم .. ولترشيحها لرواية ترمي بشرر لعبدة خال (من شروط الجائزة أن لا يرشح المؤلف عمله وإنما دار النشر هي من ترشح للجائزة أفضل أعمالها) .. 0
قرصة : دار الجمل امتنعت منذ سنوات عن المشاركة بمعرض الكتاب بالكويت احتجاجاً على سقف الرقابة المرتفع والغير مبرر حيث تم مصادرة 70 كتاباً لها في آخر معرض شاركت به ..
0

الثالثة : للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الميت منذ سنوات .. للحالة المزرية التي وصلت لها الكويت بالثقافة والفنون والآداب .. رغم الكفاءات الكويتية الضائعة بكل أسف .. فيكفي أن رئيس اللجنة العليا للجائزة هو الكويتي طالب الرفاعي .. 0