2008/05/29

بين الواقعيه والمثاليه

أأحينا عندما نكره شخصا ونعتبره وصوليا وراعي مصلحه نطلق عليه لقب ميكافيلي .الميكافيليه هي بإختصار مبدأ "الغايه تبرر الوسيله".

هذا المبدأ وان كان يبدو عليه الشر والقسوه إلا أنه واقعي كما هي واقعيه قواين الحياة والطبيعه لا تنتظر منا صك المثاليه .

لماذا نعمل؟

لماذا ندرس؟

لماذا نتواصل إجتماعيا ؟

لماذا.......الخ؟

الا نفعل كل ذلك تحقيقا لمصالحنا الشخصيه؟

مثال شخصي لماذا اضيع وقتي واكتب مقالاتي بالمدونه؟ خدمه لأرواح المفكرين الراحلين الذين أعجبت بهم وبفكرهم؟ أو تعظيم وتقديس للمبادئ الليبراليه والعلمانيه ؟ بالطبع لاهذا ولا ذاك اكتب لغايات شخصيه اولها التغيير حسب مقاييس حضاريه كما تنص المبادئ التي أدعو لها.أي بالنهايه أنا وباقي البشر كلنا نسعى لمصالحنا بطرق مختلفه تصنيف تلك الطرق بين مقبوله وغير مقبوله يكون تحت يد الأقوياء الذين بإتباع منطقهم وتصنيفهم تطلق البقيه المستضعفه لقب الميكافيليه.

الميكافيليه هي نظره واقعيه للحياة بشكل تجريدي جرئ لذلك الناس وخصوصا الضعاف والمستضعفين يرونها قاسيه وشريره

على طاري ذكر القوه والضعف قانون داروين "البقاء للأقوى" هو تطبيق آخر على الواقعيه.

القوي هو من يحدد ان كانت الوسيله أخلاقيه ام لا .

القوي هو من يضع القوانين ويخترقها امام الكل ولا احد يتجرأ على لومه او يفكر بإيقافه.

القوي هو من يحدد ما هي الأخلاق وما هي الضوابط وما هو المناسب وينتقضها كلها باي وقت يريد.

القوي هو مثاليا ديمقراطي وواقعيا دكتاتوري .

القوي هو الذي يحدد مقاييس الظلم والعداله .

ان اردنا أن نسترسل بخواص القوي فإننا لن ننتهي فتلك الخواص قطعا ليست ثابته بل متغيره تتبع قانون الزمن والمكان.

بزمننا كثر الضعاف والمستضعفين وكثرت معه اصواتهم المطالبه للمثاليه المناهضه للواقعيه لأنها ترى أن الواقعيه ظالمه قاسيه .

تنسى هذه الأصوات انها لو كانت بوضع قوه لما ترددت ان تتصرف كما يتصرف الأقوياء وهذه بنظري ليست خصله سيئه بل توازن كوني . طرف وطرف مضاد .

هل هذا يعني أن يستسلم الضعاف ويرضوا أن يستمر الأقوياء بسحقهم؟ بالتأكيد لا على الضعاف أولا ان يتحلوا بالواقعيه سلاح الأقوياء ويستخدموها ضدهم بملعبهم تحت قوانينهم الى أن يملك الضعفاء القوه لتغيير تلك القوانين والأسس لما يرونه عادلا.

يحب البشر تبسيط الأشياء ولعل المواد الإعلاميه التي تسيطر عليها فكرة الصراع بين الخير والشر خير دليل على ذلك.

الشرير قد يكون طيبا لو رايناه من زاويه أخرى والكلام نفسه ينطبق على الطيب .قبل أن نصف طرفا بالخير أو الشر هل إنتبهنا أن الزاويه أو المعيار الذي أطلقنا حكمنا بناءا عليه قد إخترناه بانفسنا أو إختاره لنا القوي؟

من هنا بزغت فكرة الحريه والدفاع عنها , نحن ضد الوصايه , ضد الإجبار , ضد التفرد والتسلط , ضد الدكتاتوريه مع الإراده الحره التي تسعى للتغيير واختيار طريقها بنفسها بلا قيود أو ضوابط.

المعايير التي اخترناها مرجعا وقياسا اصلها الفكر العلماني والليبرالي ليس إيمانا منا انه يوتوبيا نقيه بل لأنه أفضل البدائل الواقعيه الموجوده . هذا البديل ان تجرا غيرنا ووصفنا اننا ميكافليين مستغلين له لتحقيق مصالح شخصيه نرد عليه أنك لا تختلف عنا بشيء كل إنسان له أجنده يسعى لتحقيقها ووصفك لنا بالميكافيليه ليس سوى إعتراف منك اننا اقوياء فكريا أحرار بإرادتنا ولسنا مثلك ضعاف الفكر والإراده نرضى أن تنتهك الضوابط والثوابت عقولنا وتصف سعينا المشروع بسبيل حرياتنا المشروعه انه غير اخلاقي نحن نفتخر بإنسانيتنا التي تمدنا بقوه لا تنضب تجعلنا نأبى أن ننكس الرؤوس ونرضى بالهزيمه الفكريه .

عذرا قد تكون فكرة المقال مبهمه وغير واضحه, الهدف منه هو توصيل رساله مفادها أن يجب علينا ان نرى الحياة دائما من أي زاويه نريد بإرادتنا الحره ولا نربط أنفسنا بثوابت فكريه او منهجيه يحددها مجتمع , دين , ايدولوجيه , مكان ......الخ فالعالم كبير والعقل البشري أكبر.
Blacklight

تحديث1 : ؛

سائني الخبر الذي نشر صباح اليوم بجريدة الآن حول تعرض استاذي العزيز الدكتور خلدون النقيب لوعكة صحية أدخل على اثرها للعناية المركزة .. أنا متألمة جدا لمصابه .. ومن هنا تتمنى مدونة العلمانيون الشفاء العاجل والتام له .. وان يعود لعلمه وابحاثه ولكل من يقدره ويحبه .. ؛

Haifa
تحديث 2:
هذا بس اللي فالحين فيه!
Blacklight

تحديث 3:
إخواني واخواتي المدونين الأفاضل فوز اللي تعتبرونهم رموز الفساد(طواحين دونكيشوت) بقيادة المجلس ليست نهاية المطاف ولتكن اهدافكم اكبر من اهداف قادة التحالف المحصوره على الوصول الى المجلس وترأس اللجان اللي فيه .الوقت وقت العمل والجهد مو وقت فتح جنازه ولطم على إخفاقات سياسيه لتيار تدعمونه أو تميلون له.قوموا من سباتكم محمد هايف وخالد بن عيسى ماراح يترددون لحظه بتدمير اللي بقى من مظاهر الحريه اللي كانت لاطالما مرتبطه بدولتنا.
blacklight


2008/05/21

غلطة الشاطر بعشره

بصراحه كنت اود ان لا اقسو على مؤيدي الخمس بعد نتائج الإنتخابات الأخيره لكن للأسف غرورهم ممثلا بآرائهم وتبريراتهم وحججهم الواهيه التي تشبه حالة الوهم التي يعيشها من يحصل على المركز قبل الأخير بأنه ليس فاشلا أجبرتني على كتابة هذا المقال.

ما هذا الغرور من تحاولون خداعه انكم نجحتم؟ انتم فاشلين فكريا قبل أن تكون فاشلين سياسيا ورجاءا يكفي إدعاءات أن الخمس بداية الإصلاح السياسي لأنها هزت عرش النواب الحكوميين .انتم كمن قطع جزءا من الأفعى وليس رأسها هذا حالكم بسبب عقليتكم المحدوده.

ما هو منطقكم ؟ "هيه فشل جمال العمر فشل سعدون حماد اذن نحن نجحنا هيه" هل تظنون اننا بهذه الدرجه من الغباء والسذاجه كي نصدق ان هذا نجاح او إنجاز ؟ الذي صنع هؤلاء سيصنع غيرهم عشرات النسخ بالمجالس القادمه وكلنا نعرف من وسيستمر بوضعكم بحالة صراع الطواحين التي يبدو أنها تعجبكم ولا تريد الخروج منها.

الخمس لم تكن نجاحا او إنجازا الخمس كانت غمامه على رؤسكم وصنما عبدتموه كي تهربوا من واقع مرير لا تجرؤون على مواجهته.

هذه الغمامه شرعت لكم التحالف مع ذوي اللحى الذين كان من الأجدر ان تواجهون فكرهم المنحرف وتصدوه بإسم الإنسانيه وحرية الفرد الكويتي المكفوله بالدستور الذي تدافعون عنه بلحظه وتعطون أصواتكم الإنتخابيه لأعدائه بلحظه أخرى .اعترف ان تسويقكم لكراهية حدس كان إنجازا لكن للأسف كعادتكم هي كلمة حق مراد بها باطل لم تخسر حدس لأن الشعب رفض الأصوليه والإنغلاق بل خسرت لأنها لم تكن سياسيا على المستوى المطلوب من الجعجعه والمعارضه الحكوميه. لم تصل لمرحلة (زورو) التي يراها الشعب بالسلف الأصولي.

استخدمت الخمس كمطيه للهرب من واقع مرير ألا وهو البدو كفئه إجتماعيه يؤمن الكثير من افرادها بعدم إحترام القوانين والنظم . تلك الفئه التي طالما كانت ولازالت تبارك وبكل قوه المد الديني المعادي لحرية الإنسان وفرض الوصايا والمواعظ عليه.لماذا الهرب من هذا الواقع لماذا لا تكون رغبه جاده منكم كمواطنين ومن الحكومه لفتح صفحه جديده مع هذه الفئه واللإقتراب منهم كي تعرفوا الأسباب التي تدفعهم لعدم إحترام القوانين والنظم وتعالجوها بعداله بعيدا عن العنصريه والتمييز .ادخلوا الى الصباحيه, الاندلس وغيرها من المناطق الخارجيه وستشاهدون بأم أعينكم لماذا لا يحترم ساكينها القوانين ويحسون أنهم دوله داخل دوله.

انظروا التناقض وازدواجية المعايير التي تملكون تحاربونا لأننا نطالب بعلمنة الدوله وإنتفتاحها على العالم ولا تحاربون من يريد إرجاع الانظمه السياسيه والإجتماعيه 1400 سنه الى الوراء .

انتم لا تختلفون عنهم بشيء درجة التدين بنظركم كل شيء هي مصدر الاخلاق ومصدر القبول الإجتماعي والويل كل الويل لمن كان غير مسلم حتى ان اختزل مطالبه على المستوى الشخصي ولم يفرضها على أحد كما يفعل المتدين.

أعترف اني كنت مخطئا بدعمي للديمقراطيه بالكويت فالديمقراطيه بلا علمانيه وخصوصا للمسلمين لن تجلب سوى التخلف والرجعيه .

الديمقراطيه أداة راقيه لا تعطى إلا لمن كان يحترم أخيه الإنسان بغض النظر عن معتقده الديني فمن الطبيعي أنها ستفشل بمجتمع ذي أغلبيه دينيه تريد للدوله ان تصلي وتصوم عنها.

بهذه المجتمعات التي يتنافس فيها الناس على الوعظ والإستشراف لن تنجب الديمقراطيه نماذج إنسانيه مؤمنه بالحريه والخصوصيه بل ستنجب نماذج معاديه للمدنيه والتحضر الفكري والإنساني نماذج يود الشعب ان يتعلم منها الإخلاق ويسمع الموعظه من ألسنتها.

كم أكره هذا الواقع المرير ولاطالما حاولت إنكاره إلا أني اليوم اعترف أنني كنت مخطآ .هذا الجزء من العالم "بلاد الرمال" كما يحلو له ان يسميه زميلنا بن كريشان لا توجد عقول مفكره مستقله تعبد الحريه والإنفتاح بل عقول تابعه تعبد التزمت والإنغلاق .

احرارنا أن البلد يحتضر كفاكم غرورنا وأصوليه بالتوجه حركات مثل نبيها 5 وبقية الهرطقات السياسيه التي غرقتم ببحرها لن تقدم او تؤخر .سموا الأشياء بإسمها واكسروا الحاجز الذي سد النور عن أعينكم.

ملاحظه :

من الذين اوجه لهم العتب بهذا المقال هو الكاتب عبداللطيف الدعيج . آسف يا أبا راكان أنت رمز ليبرالي كويتي مخضرم نكن لك كل الإحترام والتقدير لكن هذا لا يعني انك او غيرك منزهين عن الخطأ . الخمس كانت سقطه فكريه وفشل ذريع لا يغتفر ومن المؤسف ان تكون أنت بالذات من الأصوات المكابره على هذه الإخفاقات كما كان طرحك بهذا المقال .نود أن نرى بوراكان الذي عودنا دوما ان يكون منارنتا الفكريه الحره التي نفتخر بها وليس مجرد كاتب يحلل شؤون السياسه المحليه بلا نكهه ليبراليه أو علمانيه .

تحديث:
من القلب شكرا أبا راكان على الخطاب الواقعي والعقلاني بمقالك الاخير الذي كان ردا غير مباشر على عتبنا رغم تحفظنا على ما أسميتهم وطنيين كأشكال"أبو رميه" وإستمرار إختلافنا بوجهة النظر نقول لك اليوم اداء المجلس الحالي سيثبت ان كانت الخمس إصلاحيه كما قلنا للعزيز مطقوق سابقا ان نتائج الإنتخابات ستثبت ان كانت الخمس إصلاحيه.قد تكون من أولويات الإصلاح لديكم عدم وصول بعض الفاسدين الى المجلس لكن الفساد بأم عينه بنظرنا وصول من يرفض الوقوف إحتراما للسلام الوطني الذي حتى سمو الأمير وكبار رجالات يقفون له إحتراما وإعتزازا.

2008/05/18

يا أهل الحريه لا تيأسوا

أعزائي

ها قد انسدل الستار عن نتائج إنتخابات مجلس 2008 فاز من فاز وخسر من خسر الزمن يمضي للأمام يذكرنا أن تكون عقليتنا متغيره منفتحه ومتطلعه الى الأمام دوما .

قبل أن نمضي يجب ان نستفيد من الاخطاء كي لا تتكرر مستقبلا واول خطا بنظري وان اختلف الكثير معي هو الخمس . نعم الخمس التي للأسف بدلا من ان تكون وسيله للإصلاح أصبحت غايه نادى بها الشباب المثقف المنفتح دون أن يراعي او يتذكر ان الإصلاح الفكري , الإجتماعي والإنساني يأتي قبل الإصلاح السياسي.

مالذي قدمته الخمس؟ قدمت كل الذي توقعه المطالبين بتغيير النهج والمطالبين بطرح فكري ثابت على مبادئ حره وليس طرح سياسي هلامي الهوى والتوجه وتم محاربتهم ووصفهم بالفداويه و عدم الوطنيه بكل فاشيه ونازيه.


بدون ذكر أسماء سأذكر لكم نوعية نواب المجلس الذين هم محصلة رغبة الشعب التي لم يغيرها التقسيم الجديد :

1- قبليين لم يقف بوجههم قانون الفرعيات بل على العكس استغلوا ذلك القانون الغبي واصبح ورقتهم الرابحه التي دخلوا المجلس منها . والأسوا من ذلك كله سيكونون عناصر تأزييم مستقبليه.وصول القبليين ليس سوى جوله جديده من الحرب العنصريه المبطنه التي يشهدها مجتمعنا بمباركة نهج العنجهيه والإستعلاء التي تتبعه الحكومه وتيار المناطق الداخليه ضد أهل المناطق الخارجيه سواء البدو او الحضر.رساله للحكومه لتصبح لغتكم السياسيه احترافيه ومهنيه خاليه من الإنتماء العائلي او الجغرافي عند اذن تستطيعون الضغط على البدو كي يوقفوا طرحهم القبلي وتذكروا فاقد الشيء لا يعطيه وعامل الناس كما تريد ان يعاملوك.

2- أصوليين , وقد تنبأت وتنبأ غيري ان أصحاب اللحى واسوأ نماذج الأصوليه ستدخل المجلس . نعم سقطت بعض عناصر حدس وذهبت لمزبلة التاريخ والفال للبقيه , لكن حدس على الأقل كانت تناقش الآخر هؤلاء سيمقعون الآخر بقوانين وتشريعات فاشيه إسلاميه , كإنشاء هيئه للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر او تغيير الماده الثانيه لتصبح الشريعه مصدرا رئيسيا للتشريع ويصبح وطننا نزيلا شرفيا بقوائم الدول المنتهكه لحقوق الإنسان.تسمونهم تجار دين متأسلمين .....الخ لكنهم اصحاب مبدأ لم بخجلوا من أنفسهم ومن فكرهم مقارنة فيكم يا أصحاب العزيمه المهزومه والإراده المسلوبه الذين تتشدقون بالحريه والليبراليه بعالم الإنترنت لكنكم بالحقيقه تخشون البوح بذلك كي لا تسقطوا سياسيا أو اجتماعيا.الحر لا ينتظر صك الغفران من المجتمع , الحر يسعى بكل نشاط وهمه لإعلاء فكره الحضاري وان واجه اقرب الناس اليه.


3-طائفيين حتى النخاع, لن استغرب ان تم انشاء سفاره لحزب الله بالكويت , ومن العار فعلا دخول من تطاول على كرامة إخوانه الكويتيين وقام بتأبيين عماد مغنيه الإرهابي لقاعة عبدالله السالم مره أخرى. صدقت صديقي العزيز موزارات بمقولتك المأثوره " الشيعي ان لم يكن ليبراليا علمانيا فهو اتوماتيكيا طائفي".


4-برجوازيين : للأسف هؤلاء لا علاقة لهم بهموم الناس لا من قريب ولا من بعيد همهم فقط الوصول للمجلس كجزء من الوجاهه والبرستيج الإجتماعي. سيضعون تشريعات ترجع الإقتصاد قروننا الى الوراء كي يحافظوا على احتكارهم ومصالحهم التجاريه. سيتخذون مواقف سلبيه ضد كل التشريعات التي تنصر عامة الشعب . سيعيدون اسطوانة الإصلاح الرياضي المشروخه وبقية الطروحات التافهه الاخرى.


5-من تسمونهم عناصر الفساد شلة احمد الفهد والمحسوبين عليه.........الخ : بالحقيقه لا أدري كيف أصف هؤلاء , وبكل صراحه أستطيع القول أن وجودهم لا يقدم او يؤخر . هم لا لون , لا طعم ولا رائحه. على الأقل بعضهم وقف ضد التشريعات الفاشيه وليس مثل الإسلاموليبرال الذين كذبوا على أنفسهم قبل أن يكذبوا على مؤيديهم عندما صوتوا لقوانين التشبه بالجنس الآخر وعمل المرأه .


بعد سرد هذه الهموم اطالب الجميع بقوفه صريحه وجاده كي نراجع انفسنا وماذا نريد , انشطوا إجتماعيا اقيموا الندوات , تحاوروا , الفائزين حاليا لا يمثلون كل الفئات الإجتماعيه ولا كل العقول أو التوجهات الفكريه خصوصا الليبراليه والعلمانيه.نستطيع الوصول الى الدوله المدنيه التي تحترم حرية الفرد وخصوصيته بالعمل الجاد , الطرح الحر والفكر المقارن .لا تيأسوا وثقوا أنه لاطالما كانت هناك إراده وعزيمه فلن يموت الامل تذكروا نحن لسنا أقليه نحن أغلبيه وان تدرجنا بالمطالب إلا أن عشق الحريه سيجمعنا دوما.

ملاحظه:

احد أصحاب المواخير الفكريه الذي نعرفه جيدا ايام الشبكه الليبراليه وحديث على عالم التدوين بات مؤخرا يتغنى بالليبراليه ويتشدق بالإختلاط رغم انه كان من اشد المعارضين له وهو معروف بطرحه المحافظ الذي يميل الى الطائفيه وعداوته الدائمه لأصحاب الفكر الليبرالي والعلماني ,خير دليل على ذلك استخدامه لمعرفين واحد بعالم التدوين يصنف فيه نفسه نصير الحريات وجون لوك زمانه والآخر بعالم المنتديات يصنف نفسه الوحيد الفاهم بكل شيء بالدين الليبراليه, العلم , السياسه....الخ وكل التيارت السياسيه واصحاب الأيدولوجيات الفكريه مييكافليين وغير وطنيين.هذا المعتوه أتحفنا هذه الأيام بمطالبته للتحالف الوطني كي يغيروا نهجهم وطرحهم رساله لك يا جبان رغم أني لا اميل للتحالف الوطني وأختلف مع توجهم وطرحهم السياسي بشكل عام إلا أنهم أشرف منك مليون مره وليسوا بحاجه لأمثالك كي يقيمونهم او يعلمونهم الصح من الصواب كفاك تطفلا على المدونات الليبراليه التي كنت ولازلت تستحقرها من وراء ظهور اصحابها وان كنت تملك ذره من الشجاعه الأدبيه اعترف اليوم أنك تعارض العلمانيه التي لاطالما حاربت أهلها لكنك لن تجرؤ لأن الموجه اليوم تغيرت فإلهك البشري صاحب الحشو اللغوي والقوموليبراليه علماني أو يدعي ذلك على الأقل.فعلا لم اكن انوي تلويث المدونه بسرد سيرتك العفنه لكن مزاجي بالكويتي "تبن" بسبب نتائج الإنتخابات وانت عكرته زياده.

2008/05/14

وداعا والدنا

















تعجز الكلمات عن وصف الحزن الذي يعتصر قلبي عندما سمعت خبر وفاته ليس فقط لأنه كان أبا لنا جميعا , بطلا وطنيا بالأفعال لا الأقوال , رمزا من رموز البلد بل لأنه كان مثال الطيبه والعفويه الكويتيه الخالصه التي يشرفني الإنتماء اليها .

والدنا الغالي اتهموك زورا وبطلانا أنك أنت كنت السبب بتعطل عجلة التنميه وهاهي الأيام قد أثبتت أنهم كانوا كذابين .
والدنا الغالي وقفت بوجه العنصريه الإجتماعيه البغيضه وتصنيفات البشر الجاثمه على مجتمعنا كأننا بزمن قصي بن كلاب وزرعت بقلوبنا مبدأ
المساواة الإجتماعيه والأخوه.
والدنا الغالي سيرقد جسدك الطاهر بسلام لكن روحك ستبقى خالده بنفس كل كويتي مؤمن بالخير والمساواة
.

2008/05/09

رساله

اخوتي واخواتي المدونين الكرام يسعدني أن اوجه لكم رسالة لاطالما كانت بذهني خلال رحلتي لدبي الحريه والجمال .
اعترف أن هذه الرساله جاءت بذهني بسبب إنطباعي عن الرحله لكنها لن تكون مقارنه بينأوضاع دبي الكويت , مقارنتي بين دبي والكويت ساتطرق لها بعدة مقالات قادمه.

موضوعي اليوم يهمنا جميعا بلا إستثناء ألا وهو إتجاه التدوين الكويتي ومستقبله.
لا أخفي عليكم أني حديث على عالم التدوين الكويتي وكان مكاني ومعقلي الشبكه الليبراليه الكويتيه التي عرفت عنها من مدونة زميلنا المخضرم زيدون.رغم ذلك كنت اتابع العديد من المدونات وكان يغلب عليها الطابع الليبرالي الجرئ بالطرح .

خلال السنتين الماضيتين تغير الإتجاه وأصبح طرح السياسه المحليه هو الدارج بين المدونين لدرجه تجعل المرء يتساءل هل نحن شباب وشابات بالعشرينات والثلاثينات من العمر (مع كامل احترامي وتقديري لزملائنا الكبار لكن الشباب هم الأغلبيه الساحقه بالتدوين) أم مفاتيح إنتخابيه ونواب ووزراء؟
الى متى الجعجعه السياسيه التي ستستمر ولن تنتهي ؟ الى متى العزف على وتر الإصلاح والوحده الوطنيه؟الى متى توزيع صكوك الوطنيه على الجماعه المؤلفة قلوبهم والتطبيل لهم بلا حياد او موضوعيه كأننا ببرنامج أمريكان أيدول او ستار أكاديمي؟
هل انتهاك حرمة حياتنا الخاصه ومشاكلنا اليوميه المفروضه علينا عرفا وقانونا بنظركم أقل شأنا من آخر اخبار "س" من النواب أو "ص" من الوزراء ؟
ملاحظه أنا من اكبر مؤيدي حرية التعبير والطرح بلا ضوابط او قيود لكن احادية الطرح والتركيز فقط على السياسه المحليه تعكس صوره خاطئه عن همومنا كشباب بشكل عام .لماذا الكل يكتب عن النواب والوزراء ولا احد يتجرأ أن ينتقد اننتهاك الحريات الشخصيه بقوانين سمجه دينيه كقانون سجن المفطر برمضان؟
ما هذه العقليه المحافظه المتحجره التي تبرر العديد من الامور الغير منطقيه والخزعبلات التي تترجم لقوانين ولوائح حصريه لدينا؟

بالتأكيد الرد سيكون "الفساد الفساد" ويجب أن نحارب الفساد قبل أن نتطرق لأمور الحريه الشخصيه, يا جماعه الفساد بكل أشكاله موجود حتى باكبر دول العالم تقدما ولا ولن توجد طريقه مطلقه شامله كامله للقضاء عليه.كفانا كلاما عن المثاليات التي لم يحققها من هو افضل منا وكفانا أحلاما ورديه .لن نصبح الدوله العظمى التي يضرب فيها المثل لمحاربة الفساد ولن نستطيع الوصول الى المجتمع المثالي الخالي من المشاكل.كما قال احمد البغدادي الحريه الشخصيه اهم من الحريه السياسيه وأنا اول من يوافقه على ذلك.مطالبتكم بالشفافيه او القضاء على الفساد وأنتم مسجونون شخصيا واجتماعيا هي مثل من كان عطشانا ويعطونه ماء بحر ليروي عطشه.
بدلا من الحديث عن المثاليات لماذا لا نقتدي بنماذج ناجحه سواء قريبه أو بعيده؟
للأسف اكبر مشكله تواجه عملية الإقتداء بالغير هي إعترافنا إننا على خطأ وامكانيتنا لنقد انفسنا وهاتين الخصلتين من الصعب التحلي بهما خصوصا مع شعب تعود على الغطرسه والغرور.

لنقيم نفسنا ونفسياتنا بحياد كي نعلم كم نحن مغرورن :

-حكومتنا وعمليات غسيل المخ التي تمارسها يوميا , حكومه تتبجح وتمن على المواطن بحقوقه العامه كالصحه , التعليم والسكن والأسوأ من ذلك إدعائها انها الأفضل ولا مكان بالعالم يضاهيها بالذمه كم مره باليوم تسمعون أحمقا جاهلا يقول أننا احسن ديره؟

-أكثر شعب بالعالم يكابر وينافق على الدين ومساوئه والأسوأ من هذا كله يدعي أنه الوحيد الذي يفهم بالدين وباقي الأنظمه والدول الإسلاميه لا تطبق الإسلام الصحيح ولا تفهمه . لا ادري كم دليلا يحتاج الكويتيين كي يؤمنوا بالعلمانيه والدوله المدنيه, هل يريدون المزيد من مجاهدي العراق وافغانستان الكوتيين الإرهابيين ام حزب الله آخر بدوله عربيه أخرى يدمر البلد بإسم تحرير فلسطين؟

-نظن ان الحريه السياسيه اوصلتنا لحالة اليتوبيا الإجتماعيه لذلك نهمش الحريه الشخصيه ونستحقر من يطالب بها ونسفهه .
بالمناسبه مقابلة السلمان الوقح مع الفاضله طيبه الإبراهيم ببرنامجه على قناة فلاش ,والإتصالات التي جاءت من نساء حثاله خير دليل على هذه المشكله.

انتهت الرساله , بالمقال القادم ساتطرق للعديد بالامور الجميله بدبي الحره التي لا تعرف طعم الحريه السياسيه اللي ذبحتونا فيه لكن طعم السعاده يكاد لا يفارقها.