2006/12/30

نهنيء و نعزي


أتقدم بخالص التعازي الى جميع القوميين العرب و أصحاب نظريات المؤامرة و أعداء الصهيوامبريالية و مؤيدي الاسلام الليبرالي القومي و المتباكين على العذرية و الشرف العربي و مؤدلجين العلمانية و جماعة الأخوان المسلمين بمناسبة تنفيذ حكم الأعدام صباح اليوم على معزبكم الأكبر حامي البوابة الشرقية و بطل الأمة العربية و اسير الاحتلال الأمريكي سيف العرب و حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم قائد الأمة المهيب المغوار الركن الشهيد صدام حسين .0

و بنفس الوقت اتقدم بالتهنئه لجميع الأحرار المتنورين الحديثين المحبين لوطنهم و الانسانيين و الليبراليين الحقيقيين و أعداء الفاشية و التعصب و العنصرية و كراهية البشر و نابذي الديماغوجية و القومية و اصحاب المباديء و الضمير و انصار الحرية و السلام العالمي و ناشري المحبة و الأخاء بين الأمم جمعاء على اعدام أبو العتاوية طاغية العراق و نتقدم بالشكر الى سعادة الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن على هذا الأنجاز العظيم للبشرية و الانسانية في نشر السلام العالمي ووقف العنف و الارهاب و خلودنا للنوم و نحن مطمئنين, تحياتي.0

2006/12/29

كل عام و أنتم بخير !

ما هو علم الكويت الأنسب للعام 2007 تحت ظل القيادة السياسية الحكيمة؟

1

2

3

2006/12/26

البعد الحقيقي للليبراليه

كثرت بالآونه الأخيره اتهامات الأصوليين للتيار الليبرالي بأن هذا التيار ليست فيه مفاهيم أخلاقيه
هذا الإتهام من الممكن أن يكون صحيحا ان كان من يصنف نفسه ليبراليا لا يتبنى أي افكار بديهيه تستوجب ليبراليته التي يدعيها.
من الأخطاء الشائعه بالليبراليه أن يضع الليبرالي نفسه بإطار التعريف الكلاسيكي لليبراليه ويكتفي بذلك.
.سأحاول بهذا المقال تبيين اهم جوانب الفكر الليبرالي المعاصر والدور الأخلاقي له


المحور الأول الليبراليه بين الأمس واليوم
الليبراليه الكلاسيكيه:
بعض المفاهيم الأساسيه :
- القضاء على التفرد بالسلطه
- دعم السوق الحره
- تحديد دور الحكومي الدستوري
- دعم الحقوق المدنيه للأفراد

هذا التوجه يدعى ب

laissez-faire
وهو مفهوم يعالج الجانب الإقتصادي بالدرجه الأولى تأثرا بالأوضاع ما بعد حقبة الثوره الصناعيه.للأسف هذا العلاج مبنى على الرأسماليه الشديده التي قد تتجرد من المساواة والإنسانيه لأنها تلغي التكافل الإجتماعي الذي يحمي الأفراد البسطاء.
من مساوئ الليبراليه الكلاسيكيه أنها تنظر للحريات العامه كقيم سلبيه وليس ايجابيه كما تراها الليبراليه المعاصره
مشكلة متبني الفكر الليبرالي الكلاسيكي أنه يقدس مفهوم الجمهوريه الدستوريه أكثر من مفهوم الأمه الديمقراطيه و يضع للدساتير اهميه قصوى كأن الهدف من الديمقراطيه والتعدد السياسي حماية الدساتير وليس ضمان حرية الأفراد ومنحهم اكبر مجال ممكن للمشاركه السياسيه. لذلك معتنق هذا الفكر لايختلف كثيرا عن كتلة المحافظين السياسيه لأن كل شخص يريد المحافظه على شيء سابق هو انسان محافظ وليس متغيرا.كذلك معتنقي هذا الفكر لا يختلفون كثيرا عن الأصوليين فالهدف بكلتا الحالتين هو الدفاع عن النصوص وليس الأفراد.
هل توجد مفاهيم أخلاقيه بالليبراليه الكلاسيكيه؟ للأسف لا لأنها مهتمه بالدوله ممثله بإقتصادها ومؤسساتها لذلك الجانب الإنساني تم اغفاله.
ما الحل ؟ الحل هو اعتناق فكر إنساني يحمي الليبراليه من انتقادات الأصوليه وتجديد الفكر الليبرالي نفسه.
من هنا برزت أيديولوجية الليبراليه المعاصره وما يلزمها من أيديولوجيات فكريه كالعلمانية الإنسانية التي ستكون مادة المحور القادم من هذا المقال

الليبراليه المعاصره:
لها العديد من التسميات اليساريه,الإجتماعيه ,الراديكاليه
هذا التوجه عكس التوجه السابق يرى أن الحريات العامه للأفراد قيم ايجابيه يجب على المجتمع حمايتها من خلال تعاون مؤسسات ليبراليه
هذا التوجه يدعم بقوة دعوات التكافل الإجتماعي ووضع حدود لبطش الرأسماليه على الأفراد البسطاء ماديا.لكن بنفس الوقت لايدعم الريعيه التي تؤدي الى الفوضى الإقتصاديه

بعض المفاهيم الأساسيه :

الانفتاح ,التقدم والتغيير -
الكرم ,التحمل ,العقليه المنفتحه,والرغبه في العطاء -

هذه مفاهيم أخلاقيه واضحه لكنها قطعا ليست كافيه ولا تبين علاقة أخلاق الفرد الليبرالي بأخلاق المجتمع الذي يعيش فيه
لذلك يحتاج الليبراليين الجدد أيديولوجية فكريه تحدد منهجهم الأخلاقي


المحور الثاني العلمانيه الإنسانيه كوعاء للمبادئ الليبراليه
بنود العلمانيه الإنسانيه:
- الديانات وتوابعها من طقوس,ممارسات وعقائد يجب أن توزن بميزان أولا على المستوى الشخصي ومن ثم الإيمان بها ونبذ دعوات الإعتقاد الغيبيه.
- السببيه ,الإستدلال والمنهج العلمي لحل مشاكل البشريه وللإجابه عن أسئلتها.
- الإنجاز,البنائيه والإبداع أولويه قصوى للفرد والمجتمعات.
- استخدام المعرفه والخبره كي نكشف عن الحقائق الغير كامله.واستمرارية هذا البحث.
- البحث عن نموذج اخلاقي قابل للتطبيق مبني على مبادئ فرديه,اجتماعيه وسياسيه لتعزيز مفهوم المسؤوليه.
- السعي نحو بناء عالم أفضل.
هنا اعلان عن مبادئ العلمانيه الإنسانيه

بعض القيم الأخلاقيه التي تم ذكرها بالإعلان:
- العداله الإجتماعيه ونبذ التطرف .
- دعم ذوي الإحتياجات الخاصه .
- المحافظه على كوكب الأرض من اجل الأجيال القادمه .
- الإيمان بترسيخ السمو الأخلاقي على مستوى البالغين والنشئ .

بمعنى آخر الأخلاق التي يلتزم فيها الفرد العلماني الإنساني هي أخلاق مبنيه على أساس اجتماعي منطقي وليس مجرد نص إلهي يدعو له دين ما.
وهو يؤمن ان هذه الأخلاقيات يجب أن تصب بمصلحة مجتمعه بالدرجه الأولى وليس بمصلحة الدين والإله.


المحور الثالث الليبراليه كغايه والعلمانيه كوسيله
من يدعو الى فصل الليبراليه عن العلمانيه يقع بمعضله كبيره فهو بذلك يلغي العديد من المفاهيم الإنسانيه,الإجتماعيه وحتى السياسيه التي تدعو لها الليبراليه.

انسانيا: ما هو دور الليبراليين على مستوى البشريه؟ لنفرض نحن بدوله تطبق بنود الإعلان الدولي لحقوق الإنسان ,تدعم السوق الحره ,ديمقراطيه وتعدد سياسي.ثم ماذا ؟ هذا أساس وانبنى أين بقية المبنى؟

اجتماعيا:من يكتفي بما قاله جون لوك حرفيا بالقرن ال19 لن يكون لديه منهج أخلاقي يسند أيديولوجيته فيه.وبذلك تكون وجهة النظر الأصوليه عن الأخلاق صحيحه.

سياسيا :أين العداله القانونيه والسياسيه بقانون غير علماني؟ حتى ان كان المجتمع يملك أغلبيه دينيه معينيه الشخص الليبرالي المؤيد لهذا التوجه قد ساهم بشكل مباشر بتكوين أقليه تستنكر تطبيق قوانين ديانه لا تؤمن فيها عليها. وهذا يهدم كل جهود الليبراليه التي تصب في إرساء المساواة والعداله الإجتماعيه.
كيف ندعو الى حرية معتقد وبنفس الوقت نأسس قانونا مبني على معتقد الأغلبيه ؟!أليس هذا تناقضا؟
الليبراليين يرفضون التحيز للأكثرية بمجتمع ما سواء كانت دينيه أو عرقيه بل على العكس هم يدعمون حقوق الأقليات بشده هذا مبدأ أساسي من مبادئ الليبراليه بسبيل الوصول الى الاتزان الاجتماعي.


المحور الرابع البعد التنويري للليبراليه ودورها تجاه المجتمعات
قبل أن نطلق على انفسنا لقب ليبراليين او علمانيين علينا أولا أن نقر بالإلتزام بالعديد من المسؤوليات منها:
- عقلانية المنهجيه الفكريه التي نتبعها لتوصيل أفكارنا واعتمادها على آخر التطورات العلميه والمعرفيه.
- تصحيح الصوره الخاطئه التي صورتها الأصوليه الدينيه بأذهان أفراد مجتمعاتنا لهذه المبادئ النبيله.
- بناء مؤسسات ليبراليه تساعد على تطوير شعوبنا فكريا وانساني.
- السعي أن تكون هذه الليبراليه والعلمانيه حمامة السلام بين العرب والغرب ونختم فيها قرونا من صراع الحضارات.
والعديد من الإلتزامات أمام مجتمعنا والمنظومه الدوليه.

انتهى
...

ملاحظه: أهدي هذا المقال للشبكه الليبراليه وكل روادها الأعزاء ويشرفني أن أضعه هناك عندما ترجع كما كانت وستظل منارة للحريه الكويتيه في القرن الحادي والعشرين.

المصادر
http://en.wikipedia.org/wiki/Classical_liberalism
http://en.wikipedia.org/wiki/Secular_humanism
http://www.bidstrup.com/humanist.htm
http://www.secularhumanism.org/
http://en.wikipedia.org/wiki/New_liberalism
http://www.huppi.com/kangaroo/ShortFAQ.htm#liberalism

2006/12/17

اهجرونا لكن لا تطلقوا كلابكم علينا


أعزائي القراء من منطلق مبدأ العداله الإجتماعيه الذي أؤمن فيه وأسعى لنشره سأطرح عليكم هذا الموضوع الذي يخصنا جميعا.
القضيه هي لماذا أبناء الطبقات العليا بالكويت مع أنهم أصحاب نمط حياة تحرري رغم ذلك تجدهم يدعمون بقوه كل دعوات الإنغلاق الإجتماعي والتشدد الديني ؟
أبناء هذه الطبقات يعيشون معظم أيام السنه بالخارج,أو الشاليهات والمزارع الفاخره خوفا من المواجهه مع قوى التخلف والرجعيه بالبلد.هذه ليست دعوى حسد وحقد بالنهايه هم بشر أصحاب مستوى مادي عالي ولهم الحق باختيار الحياة التي يريدون لكن ان كانوا يشاركونا بالفكر التحرري لماذا لا نحصل على دعمهم المعنوي على الأقل؟!
ما يزعجني هو أنهم يستمتعون بجمال هذه الحياة وتحررها ويلقوا علينا مظاهر التخلف الديني غير مبالين كأننا ارتكبنا جريمه لعدم قدرتنا الماديه للإستمتاع خارج البلد مثلهم.


كشخص عادي ليس لي الحق بإحياء حفله ذات طابع اجتماعي مختلط بمكان عام .لكن ان كنت مواطن من طبقة النخبه سيكون لدي مليون سبب لإحيائها وأستطيع أن أفعل بها ما أريد قمن يحاسبني مشغول بأذية باقي الشعب الفقراء ولن يتجرأ أن يقترب ناحيتي.

مغنيين ومغنيات ليس لهم الحق بإحياء حفلات غنائيه عامه لنا نحن الفقراء لكنهم يأتون الى أعراس وحفلات الأغنياء.وهنا لا أقصد المغنيين العرب حصرا.فالكويت باتت دوله قاحله فنيا ولا يفكر أي مغني أجنبي بإحياء حفله هنا الله يرحم الأيام اللي يابوا فيها
:( Boney M
وبمناسية الحديث عن الفن.الكويت فعلا فقيره ثقافيا لا دار أوبرا, لا حفلات موسيقى كلاسيكيه. لا معارض فنيه تحوي تماثيل وفن راقي تستحق عناء الذهاب لها.

حتى بالتعليم دخلت الطبقيه أبناؤنا بالتعليم العام يتعلمون الأصوليه الدينيه والقوميه العربيه وغيرها من مبادئ الإنغلاق والرجعيه وأبناؤهم بالتعليم الخاص يتعلمون الحريه واحترام الآخر وغيرها من المبادئ الإنسانيه. ان كان أولياء أمورهم يريدون الحريه والإنفتاح لأبنائهم فحتى نحن نريد الشيء ذاته لأبنائنا.

السؤال يطرح نفسه هل كلنا فعلا شعب "محافظ" ذي عادات وتقاليد كما يزعم الطبطبائي وغيره من غربان المجلس الناعقه ؟ المناطق الخارجيه وسكانها بسبب نمط حياتهم القبلي ينتشر فيهم الفكر المحافظ لكن ماذا عن المناطق الداخليه؟ ونمط حياة أفرادها لو كان الجميع فعلا محافظين لما ازدحمت المقاهي وأماكن الترفيه بهذا الشكل المبالغ فيه.لنكن واقعيين الكويتيين عموما "قزيزه" وسفرهم الدائم الى الخارج بمناسبه وغير مناسبه مؤشر واضح على عدم الرضا على مستوى الرفاهيه الإجتماعيه ولا نحتاج لأي خبير دولي لتقييم الوضع السياحي لدينا فالسبب واضح الإنغلاق الإجتماعي والرجعيه قد ولدا طاقه سلبيه تمنع حتى الأفراد العاديين من التمتع بالحياة كما ينبغي.هل سألت نفسك يوما لماذا بالخارج أتصرف بعفويه على طبيعتي وأستمتع بمباهج الحياة وبالكويت لست قادرا على ذلك؟


كلنا على اختلافنا الفكري لنا الحق بالإستمتاع بالحياة وبهجتها قد تختلف درجة التحرر والإنفتاح من شخص لآخر .لكن لا أحد فينا يرضى أن يأتي شخص وينصب نفسه وليا علينا باسم الفضليه الدينيه.ما دفعني لكتابة هذا الموضوع تجرأ مجموعه من العناصر الدساسه الدخيله على هذا الوطن وشعبه بإنشاء لجنه للأخلاق والقيم كي تراقب سلوك الناس:
http://www.mohamdhaif.com/
سكوت الشعب الكويتي عليهم وعلى وقاحتهم هذه لا يعني الرضا.ندائي الى الطبقات العليا أن تتوقف عن الإنعزال عنا و تساهم معنا لإبادة هذه الحشرات عن أجوائنا الحره
.

2006/12/13

الارهابيون البرابرة يخترقون الشبكة الليبرالية


SecularKuwait.Org


الشبكة الليبرالية الكويتية

مرحبا جميعا!

كما تشاهدون, فقد تعرضنا مرة أخرى للإختراق من قبل المتأسلمين الفاشيين الذين لم يعجبهم ما يكتب في هذا المنتدى.

الأخبار السيئة أن هذا الإختراق هو الأسوأ حتى الان, حيث تمت إزالة قاعدة البيانات بالكامل, و لم تكن هناك نسخة احتياطية عند الشركة المستضيفة لأنها غيرت في الفترة السابقة سياسة عمل النسخ الإحتياطية دون اعلامنا.

الخبر الأفضل قليلا هو إنه تم العثور على نسخة احتياطية للمنتدى تعود لتاريخ 11 اكتوبر 2006, و هذا معناه أن شهرين من المشاركات و اشتراكات الأعضاء قد تم مسحها.

نعتذر لكم بشدة, و القائمون على الموقع يتحملون كامل المسؤولية عن هذه الخسارة. سوف نحاول بقدر المستطاع العمل على عدم تكرار ضياع المشاركات مرة أخرى.

سوف نعيد الشبكة كما كانت في 11 اكتوبر 2006 في غضون الأيام القادمة, لتكون منبر للكلمة و الرأي الحر, و شوكة في بلعوم المتطرفين.


تحياتنا لكم
ICEWIND - slovin8 - supervisor555 - وسطي ليبرالي

:)

------
منقول من موقع الشبكة الليبرالية


بداية احب ان اقدم التعازي للشبكه على هذا الاختراق الهمجي , و من الواضح ان زيادة الأعضاء الليبراليين الأحرار بالمنتدى اضافة الى الاختيار الموفق للبانر الأخير قد بدأ بالنيل من أعصاب هؤلاء الفاشيين.و كما قلنا مسبقا نحن نتمنى من الاداره ان تتولى امور حماية الشبكه و اجراءات السلامة بشكل اكثر فعاليه , و نحن مستعدون كأعضاء ان نساهم في ذلك ماديا و معنويا و لا اعتقد انه سيكون هناك اي حرج ان قدمنا الدعم و العون لما نعتبره مثل بيتنا الثاني و المتنفس الوحيد لنا . المهم ان يحصل المنتدى على استضافه افضل و اكثر امانا حتى لا تتكرر مثل هذه المشاهد .

و اقول الى المجاهدين الورقيين الانترنتيين , هل تعتقدون انكم حسنتم صورة الاسلام بما فعلتموه ؟ ام انكم اكدتم ان كل ما يطرح في هذا المنتدى عن الفاشية الاسلامية هو امر صحيح 100% ؟ و اذا كنتم تتهموننا بالتطرف , لماذا لا يقوم الليبراليون اذا باختراق المنتديات الاسلاميه ؟ السبب هو اننا نقارع الحجة بالحجه و الكلمة بمثلها , بينما انتم لستم سوى جهلة لا تجيدون سوى ترديد ما يمليه عليكم اسيادكم الدراويش.

الارهابي المسلم لا يجيد سوى الخراب و التدمير عدا ذلك هو شخص نكره لا يملك عقلا او فكرا او منطق . نحن نحترم الانسانيه و نقدرها بينما انتم لستم سوى همج و رعاع و لا فائده ترجى منكم . نحن باقون و سنظل كالكوابيس التي ترعبكم و تطاردكم في مضاجعكم يا اعداء الحرية , نحن شوكة في بلعوم كل من ينتمى الى الحثالة و الظلاميين و لن تصلو الى مبتغاكم ابدا , عليكم اللعنه الى ابد الآبدين.

2006/12/03

الرق المعاصر



قرون طويلة من العذاب والنضال البشري للقضاء على العبودية والرق تكللت بإقرار اتفاقيات دولية وسن تشريعات وقوانين لحماية الإنسان من العبودية بجميع أشكالها .. مما ساهم باندثارها بصورتها التقليدية .. لكن أتضح بعد ذلك أن خلال النصف الثاني من القرن المنصرم .. انتشرت العبودية بصور وأشكال جديدة وإن كانت ماتزال موجودة بشكلها التقليدي حتى اليوم ببعض الدول .. مما حدا بالجهود الإنسانية التطوعية والرسمية على حد السواء بتكثيف جهودها للقضاء على العبودية بأشكالها وصورها الحديثة .. والتي تعرف ب "الرق المعاصر" ..0
تعريف الرق .. وأشكال الرق المعاصر ..0
لو عدنا للاتفاقية الخاصة بالرق والتي وقعت في سبتمبر 1926 وعدلت في ديسمبر 1953 .. سنجد تعريفاً للرق وتجارته بمادتها الأولى والتي تنص على أن : 0
الرق .. هو حالة أو وضع أي شخص تمارس عليه السلطات الناجمة عن حق الملكية .. كلها أو بعضها ..0
تجارة الرقيق .. تشمل جميع الأفعال التي ينطوي عليها أسر شخص ما أو احتيازه أو التخلي عنه للغير على قصد تحويله إلى رقيق .. وجميع الأفعال التي ينطوي عليها احتياز رقيق ما بغية بيعه أو مبادلته وجميع أفعال التخلي .. بيعا أو مبادلة عن رقيق تم احتيازه على قصد بيعه أو مبادلته .. وكذلك .. عموما .. أي اتجار بالأرقاء أو نقل لهم ..0

ولم يخرج الرق المعاصر عن هذا التعريف .. رغم تطور صوره وأشكاله ومن أبرزها : 0
الاتجار بالبشر .. 0
يجوب النخاسون المعاصرون المدن والقرى الفقيرة في أفريقيا و أمريكا اللاتينية وآسيا وأوروبا الشرقية لتوفير جميع متطلبات زبائنهم المستعدين دوماً لشراء الأطفال أو النساء أو ذكور في مقتبل العمر .. لاستغلالهم في أعمال السخرة * و الخدمة بالمنازل و التسول وترويج المخدرات و المشاركة في الحروب والصراعات المسلحة .. وأيضاً في تجارة الأعضاء البشرية والاستغلال الجنسي المنظم .. المنتشر بشكل مرعب نظراً لازدهار أسواق الدعارة .. وتزايد الطلب فيها على الأطفال والفتيات الصغيرات أكثر من النساء الراشدات لعدة أسباب .. أهمها إمكانية استغلالهن لفترة زمنية أطول .. ولشيوع اعتقاد ببعض الأقاليم عن إمكانية تجنب الإصابة بمرض الايدز وعلاجه من خلال معاشرة عذراء صغيرة !! 0
ورغم انتشار هذه الأشكال من التجارة البشرية في معظم دول العالم .. إلا أن هناك طلب خاص لبعض دول الخليج العربي بهذا السوق المزدهر .. يحرص النخاسون المعاصرون على توفيره من دول عرفت بفقرها الشديد وسوء أوضاعها المعيشية مما يسهل عليهم شراء الأطفال دون التاسعة من ذويهم العاجزين عن إطعامهم .. مع تقديم وعود سرابية من النخاسين بتوفير طعام وأوضاع معيشية أفضل لأبنائهم .. لكن المؤلم أن أسيادهم بالخليج .. يستخدمونهم كراكبي هجن بالسباقات .. ويحرصون على تجويعهم لإبقاء أوزانهم منخفضة .. فضلاً عن تعرضهم المستمر للضرب خلال التدريب وتعرضهم أيضاً لإصابات خطيرة كالكسور والكدمات .. نتيجة لسقوطهم من الهجن ..0
صورة بشعة من صور السخرة * .. وجريمة بحق الطفولة والإنسانية .. بأن يعرض طفل دون التاسعة للتغريب والتهجير من كنف والديه وحنانهم ويحرم من التعليم والرعاية الصحية اللازمة لسلامة نموه .. ويضرب ويجوع ويتعرض للرعب والخوف الشديد خلال ركوب الهجن .. ليحظى سيده وحده بالمتعة والمال والجوائز القيمة .. ولا عزاء للعبد الصغير !! 0
ويعمد النخاسون المعاصرون على إتباع عدة طرق لتوفير متطلبات سوق الرقيق النشط .. من خلال الخطف أو الخداع عن طريق تقديم وعود بتوفير فرص عمل محترمة و بعد وصولهم يجدون أنفسهم مجبرين على العمل بالبغاء .. 0
التبني الكاذب .. 0
وهي إقدام بعض الأشخاص بتبني أطفال أيتام بهدف استغلالهم لتنفيذ أعمال شاقة من دون مقابل مادي .. وهي صورة أخرى من صور السخرة* .. 0
عبودية الدين .. 0
وهي اضطرار شخص مدين لبيع جهوده دون مقابل منصف لسداد دينه .. 0
عبودية العمل .. 0
وهي قيام العامل بأعمال فوق طاقته بمقابل مادي غير منصف .. ولساعات طويلة بدون أجر إضافي .. أو يوم للراحة .. بالإضافة لتعرضه لانتهاكات إنسانية أخرى من إيذاء جسدي وإهانات وتقييد للحرية .. 0
وبعد تعرفنا على مصطلح الرق والاسترقاق .. وتسليط الضوء على أشكاله المعاصرة .. أردت الإشارة إلى أن اهتمامي بالإنسان .. وحقه بالحياة الكريمة والحرية الكاملة بتقرير مصيره ليست السبب الوحيد لطرحي موضوع الرق المعاصر بهذا الوقت بالذات .. وإنما لاستهجاني على الإعلام الكويتي الميت بشقية المرئي والمكتوب لإهماله الكامل لليوم العالمي للقضاء على الرق والذي يقام ب 2 من ديسمبر من كل عام .. والسعي لتوعية المواطنين و المطالبة الجادة من الحكومة بتنفيذ وعودها ضد ممارسات الرق المعاصر بالكويت .. والذي صنفت بسببه ضمن الفئة الثالثة والتي تعتبر الأدنى .. ضمن تقرير الاتجار بالأشخاص بالعالم .. في الوقت الذي سعت قطر المصنفة أيضاً ضمن الفئة الثالثة .. على بذل جهود جادة لتحسين أوضاعها .. مما ساهم بارتقاء تصنيفها للفئة الثانية .. وأيضاً اعتراف الحكومة الموريتانية بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الرق .. بوجود العبودية بصورتها التقليدية والمعاصرة حتى اليوم بموريتانيا بعد إنكارها دوماً لوجودها .. وزجها لكل صحفي أو ناشط بحقوق الإنسان يتطرق للعبودية بالسجن .. وأعلنت تشكيل لجنة للقضاء على مظاهر الرق بموريتانيا .. 0
ولكن لو تساءلنا عن إمكانية كسر قيود الرق المعاصر .. من خلال الجهود الدولية المحلقة بجناحيها الرسمي والتطوعي نحو الحرية ؟ فيجب علينا أولا الرجوع لأساس المشكلة .. وهي العبودية التقليدية .. ونبحث في أسباب نشوءها .. سنجد أنها نشأت لدوافع اقتصادية واجتماعية .. والتطور الاقتصادي الحالي وانعكاسه على الحياة الاجتماعية سيحمل في طياته تجديد للعبودية في أشكال وصور أخرى تحددها الأوضاع الاقتصادية والظروف الاجتماعية والوعي المرتبط بحقوق الإنسان .. ولذلك فهي قابلة للتجدد والظهور بأنماط متغيرة .. طالماً الفقر والجهل باقيان وحقوق الإنسان تنتهك .. ولذلك يجب علينا مجارات تجددها والسعي للحد من انتشارها وانتهاكاتها من خلال تقديم الضمانات والتأمينات الاجتماعية للقائمين بهذه الأعمال والحرص على تحديث التشريعات والقوانين للمحافظة على هذه الضمانات .. 0
----------------
السخرة : كلفه عملاً لا يريده بلا أجر وقهره وتسلّط عليه .. 0